إقليم كردستان العراق يستقبل عيد النوروز

نوروز، عيد الشعوب، الذي يُعرف برأس السنة الفارسية والكردية

«نوروز».. العيد الذى يجمع مختلف الشعوب: يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذى يُعرف برأس السنة الفارسية، ويصادف 21 مارس من كل عام.

يعتبر «نوروز» العيد الوحيد الذى يُحتفل به من قبل قوميات وأديان وشعوب مختلفة عبر القارات وبمظاهر احتفالية ضخمة وباذخة أحيانا. وهو عطلة رسمية فى الكثير من البلدان مثل إيران والعراق وقرغيزستان وأذربيجان وغيرها من الدول التى تعترف حكوماتها بهذا العيد.

والاحتفال بهذا العيد، لا يقتصر على الشعوب الإيرانية (الفرس والكرد والآذريين والبشتون وغيرهم)، بل يشمل قوميات وبلدان عديدة مثل تركمانستان وطاجيكستان وأوزبكستان وقرغيزستان وكازاخستان ومقدونيا وجنوب القوقاز والقرم ومنطقة البلقان وكشمير وكوجارات وشمال غرب الصين وغيرها من الأقوام فى غربى آسيا.
كان للقوافل التجارية التى استخدمت طريق الحرير (الطريق التجارى الذى ربط بين الصين وأوروبا وغرب آسيا) دور كبير فى نقل أفكار ومعتقدات وثقافات وطقوس الأديان بين أبناء الامبراطوريات المتعاقبة وكان عيد نوروز من بين الأعياد التى انتشرت بين مختلف الشعوب عبر طريق الحرير.

يحتفل فى الوقت الحالى ما يزيد على 300 مليون شخص بهذا العيد حول العالم حسب منظمة اليونسكو التى أدرجت العيد فى قائمة التراث الثقافى غير المادى للبشرية فى عام 2009.

إقليم كردستان العراق يستقبل عيد النوروز بالموسيقى والرقص والألوان

لم يمنع تفشي وباء كورونا أهالي إقليم كردستان العراق من ممارسة طقوس استقبال فصل الربيع والاحتفال بعيد النوروز بالموسيقى والرقص والألوان. الاحتفالات تمتد عبر الحدود إلى مناطق الأكراد في سوريا. ورغم أن المناسبة دينية بالنسبة للغالبية، لكن عيد النوروز يتجاوز ذلك ليأخذ طابعا قوميا عند الأكراد يؤكدون من خلاله على هويتهم وحقوقهم.

 

 

ملف خاص: أصول وطقوس عيد النوروز في إيران

منذ أكثر من 2500 سنة يتم الاحتقال بعيد السنة ‫الفارسية الجديدة، "عيد النوروز". وهو سمة عتيقة من سمات الثقافة الإيرانية، تمتد جذوره إلى الديانة الفارسية القديمة، أي إلى الزرادشتية. واليوم يحتفل أكثر من 300 مليون إنسان في جميع أنحاء العالم بعيد النوروز. ورغم أن هذا العيد يعود إلى ما قبل ‫الإسلام لكنه يقابَل بتسامح في إيران

حتى يومنا هذا. المزيد في الملف التالي من موقع قنطرة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة