إيران - في الذكرى الأربعين لاقتحام السفارة الأمريكية بعد الثورة الإسلامية إيرانيون يهتفون ‭"‬الموت لأمريكا‭"‬

04.11.2019

ردد آلاف الإيرانيين هتاف "الموت لأمريكا" قرب المبنى القديم للسفارة الأمريكية يوم الإثنين 04 / 11 / 2019 في الذكرى الأربعين لاقتحام السفارة وبعد يوم من تعهد الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي بأنه لن يرفع الحظر على إجراء محادثات مع الولايات المتحدة.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات ظهرت فيها حشود في الشوارع المحيطة بالسفارة السابقة التي أُطلق عليها لقب "وكر الجواسيس" بعد اندلاع الثورة الإسلامية عام 1979. وقالت وسائل الإعلام إن مسيرات وتجمعات تنظم في نحو ألف منطقة.

واقتحم طلاب إسلاميون متشددون السفارة بعد فترة قصيرة من سقوط الشاه المدعوم من واشنطن، واحتجزوا 52 أمريكيا رهائن لمدة 444 يوما. ونشأت عداوة بين البلدين منذ ذلك الحين.

وجدد خامنئي يوم الأحد الحظر على إجراء محادثات مع الولايات المتحدة واصفا البلدين بأنهما عدوان لدودان. وقال: "من يعتقدون أن المفاوضات مع العدو ستحل مشكلاتنا مخطئون مئة بالمئة".

ومن ناحية أخرى وافق البرلمان الإيراني مبدئيا على تشريع يلزم المناهج المدرسية بتغطية "جرائم أمريكا". وردد مشرعون أيضا هتاف: "الموت لأمريكا".

ووصلت العلاقات بين البلدين إلى طريق مسدود على مدى العام المنصرم بعد أن انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني.

وعاودت واشنطن فرض العقوبات على طهران بهدف وقف صادرات النفط الإيراني وقالت إنها تسعى لإجبار طهران على التفاوض على اتفاق أوسع نطاقا يشمل برنامجها للصواريخ الباليستية وأنشطتها الإقليمية.

وحظر خامنئي على مسؤولين إيرانيين إجراء محادثات ما لم تعد الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وترفع كل العقوبات. رويترز
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.