الممثلة الإيرانية هنغامه غازياني.

احتجاج إيران 2022 على الإجبار
تضامن نجمات السينما الإيرانيات مع المحتجات

اعتقل النظام الإيراني ممثلتين إيرانيتين شهيرتين جدا هما هنغامة غازياني وكتايون رياحي، انطلاقا من أن أي شخص يعبر عن تضامنه مع المتظاهرات والمتظاهرين يتحول إلى هدف ينبغي إسكاته. متابعة كيفن تشيرسه.

قُبِض على الممثلتين الإيرانيتين هنغامة غازياني وكتايون رياحي بعد استدعائهما من قبل القضاء للتحقيق في منشوراتهما "الاستفزازية" على وسائل التواصل الاجتماعي وأنشطتهما الإعلامية، حيث ظهرتا من دون حجاب.

وليست غازياني ورياحي الوحيدتين. إذ تنحاز المزيد من شخصيات المجال الثقافي إلى المتظاهرات والمتظاهرين المطالبين بتغيير النظام في إيران.

فالاحتجاجات مستمرة منذ شهرين وتقودها النساء في إيران للتنديد بسياسة الإجبار الممارسة على يد النظام التقليدي. وقد بدأت بعد وفاة الإيرانية الكردية ذات الـ 22 عاماً جينا مهسا أميني، التي اعتُقِلت في طهران من قبل دورية الإرشاد المعروفة باسم "شرطة الأخلاق"، وتوفيت بعد ذلك بوقت قصير في المستشفى في ظروف غامضة.

إجبار على الحجاب بوصفه رمزاً أيديولوجياً

يتمحور جزء مهم من حركة الاحتجاج حول نزع الحجاب. وكما تقول الناشطة في حقوق المرأة آسيا أميني: "غطاء الرأس في إيران رمز للحجاب الإجباري. لطالما استخدمت جمهورية إيران الإسلامية هذا الرمز بوصفه شعارها الأيديولوجي لتقول إنّ المجتمع المسلم في إيران هو على هذا النحو". ولهذا السبب، تكره الكثير من النساء الإيرانيات الحجاب اليوم.

 

الناشطة الإيرانية في مجال حقوق المرأة آسيا أميني . Iranian women's rights activist Asieh Amini (photo: private)
الجميع في خطر" تشدّد الناشطة الإيرانية في مجال حقوق المرأة آسيا أميني على أنّ العديد من الناس يُعتقلون حالياً في إيران، وليس النشطاء في مجال حقوق المرأة والسياسة فحسب. ومن بينهم "الأشخاص العاديون الذين احتجّوا في الشوارع والصحفيون والفنانون أو حتى الناس الذين ألقوا قصيدة أو غنّوا فحسب. شدة القمع والاعتقال أو حتى خطف الناس في الشوارع عالية للغاية. والعديد من المعتقلين هم من الشباب والشابات الذين في سن المراهقة!".

 

وتقول أميني أنه بينما تشارك جميع قطاعات المجتمع في المظاهرات، إلا أنّها تُعتبر بقيادة النساء لأنهن "أول مجموعة خسرت حقوقها الأساسية بعد ثورة عام 1979".

وفقاً لأميني، فإنّ الكثير من الناس في إيران لا يرغبون بالانصياع لشرط الحجاب أو أن يكون لديهم أي شكل آخر من أشكال الحكومة الدينية. فخلع أو حرق الحجاب بوصفه "رمزاً يعني معارضة الحكومة الدينية. وهذا يعني أيضاً أنّ الثورة الحالية للشعب الإيراني هي ثورة علمانية".

وتصف السلطات الإيرانية هذه المظاهرات بأنها "اضطرابات" أثارها أعداء إيران الغربيون.

تتزايد أعداد المشاهير الذين يظهرون تضامنهم مع حركة الاحتجاج. والممثلتان هنغامة غازياني وكتايون رياحي ليستا أول من عبّر عن هذا التضامن وعلى الأرجح لن تكونا آخر من يعبّر عنه. فحسب الناشطة أميني، "لسنوات عديدة، حاولت جمهورية إيران الإسلامية أن تجعل المشاهير في إيران يتصرّفون وفق الشريعة الإسلامية وأن يطيعوا أوامر الحكومة. والآن هم يقفون بجانب الشعب، ولديهم تأثير كبير على الرأي العام".

كما أشارت أميني إلى أنّ هنغامة غازياني وكتايون ريحاني وترانة عليدوستي ممثلات لديهن ملايين المعجبين. وحين يخلعن الحجاب، يرى ذلك الملايين من أتباعهن، "ويمكنهم حينها دعمهن أو تقليدهن".

الممثلات والممثّلون يتخذون موقفاً

قبل اعتقال الممثلة البالغة 52 عاماً من العمر، هنغامة غازياني، أشارت إلى أنّ القضاء قد استدعاها، مثل عدد من الشخصيات المشهورة الأخرى. وبعد ذلك بفترة قصيرة، نشرت مقطع فيديو على الانستغرام تخلع فيه حجابها.

 

ترانة عليدوستي هي ممثلة إيرانية. Iranian actor Taraneh Alidoosti (photo: private)
ترانة عليدوستي هي ممثلة إيرانية خلعت حجابها على وسائل التواصل الاجتماعي: تكره العديد من النساء الإيرانيات الحجاب لأسباب الإجبار المفهومة. وكما تشير الناشطة في حقوق المرأة آسيا أميني: "غطاء الرأس في إيران هو رمز للحجاب الإلزامي. جمهورية إيران الإسلامية دائماً ما استخدمت هذا الرمز كشعار أيديولوجي لها لتقول إنّ المجتمع المسلم في إيران هو على هذا النحو".

 

وكتبت على الانستغرام في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 "ربما يكون هذا آخر منشور لي. منذ هذه اللحظة، ومهما حدث لي، فلتعرفوا أنني، وكما كنت دائماً، مع الشعب الإيراني حتى أنفاسي الأخيرة".

والفيديو، الذي لم يعد موجوداً على الإنترنت، سُجِّل في أحد الشوارع التجارية. وتظهر فيه غازياني وهي تقف صامتة أمام الكاميرا من دون حجاب. ومن ثم تستدير وتربط شعرها في شكل ذيل حصان.

كما أنّ حسابها على إنستغرام، الذي كانت تملك فيه 2.2 مليون متابع، أزيل أيضاً.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة