"احترام حقوق الانسان أيضا وسيلة لمكافحة الإرهاب" - أولاند يشدد في القاهرة على احترام حقوق الإنسان والسيسي يؤكد على "حرص مصر أن تكون دولة قانون تحترم حقوق الإنسان"

18.04.2016

وكان لا بد لأولاند التطرق إلى ملف حقوق الإنسان بعد أن واجه انتقادات من قبل منظمات حقوقية بتغاضي باريس عن الانتهاكات التي تشهدها مصر في عهد عبد الفتاح السيسي.

وبعد أن تحول سجل حقوق الإنسان إلى محور المؤتمر الصحفي للرئيسين، دافع الرئيس المصري عن سجل بلاده في مجال حقوق الإنسان، مشيرا إلى الظروف التي تمر بها المنطقة ومؤكدا على "حرص مصر أن تكون دولة قانون تحترم حقوق الإنسان".

 

 عقد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي مؤتمرا صحفيا في القاهرة، شكل ملف حقوق الإنسان أحد محاوره الرئيسية مع الإشارة إلى العلاقات "الوطيدة" بين البلدين

بدأ الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند الأحد (17 أبريل/ نيسان 2016) زيارة دولة للقاهرة قادما من لبنان، تستمر يومين يؤكد فيها دعمه لنظيره المصري عبد الفتاح السيسي، على أن يتم بحث مسألة الأمن في الشرق الأوسط وملفات تجارية ثنائية.

وبعد استقبال رسمي لأولاند في قصر القبة في القاهرة، عقد الرئيسان مؤتمرا صحفيا، تطرق فيه الرئيس الفرنسي إلى ضرورة احترام حقوق الانسان لأنها "أيضا وسيلة لمكافحة الإرهاب".

وقال أولاند إن مكافحة الإرهاب "تفترض حزما ولكن أيضا دولة، دولة قانون، هذا ما تقصده فرنسا حين تتحدث عن حقوق الإنسان. حقوق الإنسان ليست أمرا مفروضا، إنها أيضا وسيلة لمكافحة الإرهاب".

وإلى جانب التأكيد على مستوى العلاقات الثنائية "الوطيدة" بين البلدين، قال السيسي إن "لقائي مع الرئيس أولاند يكتسي أهمية خاصة في ظل خطورة التهديدات الإرهابية التي أصبحت تواجهنا جميعا سواء في منطقة الشرق الأوسط أوأوروبا، الأمر الذي بات يستلزم توثيقا أكبر للجهود المبذولة لمواجهة التحديات وتعاونا أكثر لفهم طبيعتها واستكشاف سبل مواجهتها بنجاح".

وأعرب السيسي عن ثقته في أن المباحثات التي ستجرى بين مختلف المسئولين المصريين مع نظرائهم الفرنسيين خلال هذه الزيارة، ستثمر عن تطوير العلاقات حتى تصل لتحقيق غايات الشعبين.

وأضاف أن الرئيس الفرنسي سجل أثناء المباحثات اهتمامه وحرصه على موضوع حقوق الإنسان في مصر والحريات ليضيف السيسي: "أنتهز هذه الفرصة وأقول لأولاند أننا حريصون على أن نؤكد أننا دولة مدنية حديثة وحريصون على أن يكون هناك مفهوم أوسع وأعمق لمفهوم الحريات وحقوق الإنسان في مصر". رويترز، أ ف ب، د ب أ

 

 

 

من حملة " الحرية لـ علي عرّاس"

انتهاكات حقوق الإنسان في المغرب

مدينة الورود المغربية…قبو للتعذيب واللاإنسانية؟

 

 

 ayaronline

التعلم باللغة الأم في بلد متعدد القوميات كإيران - التعددية اللغوية فرصة ثمينة

تعلم اللغة القومية الأم...حق أساسي من حقوق الإنسان

 

 

فعاليات اندماجية بين ألمان ولاجئين سوريين

 

 

 picture-alliance/dpa/O. Weiken

التعاون بين الشرطة الألمانية والمصرية في عهد السيسي

مساعدة ألمانية للنظام المصري على القمع؟

 

 

اِمرأة بـ"الستارة" العباءة الصنعانية التقليدية، والتي تُعد من أبرز ملامح الزي التقليدي للمرأة اليمنية، وتُعتبَر جزءاً من شخصية المرأة والبيئة الصنعانية.

بانوراما بصرية يمنية...تغييب المرأة في محيطها المجتمعي

 

 

 picture-alliance/dpa)

حوار خاص مع الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس

حق اللجوء...حق من حقوق الإنسان الأساسية

 

 

المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد

تحطيم أغلال الفكر وتطوير قوى بديلة تدعم ثقافة حقوق الإنسان

إدوارد سعيد: الإنسانويّة…السورُ الأخير في وجه البربرية

 

 

 dpa/picture-alliance

النقاش في ألمانيا حول التحرشات الجنسية في كولونيا الألمانية

 

 

عنصرية خفية ضد المسلمين! وإعلاء للذات عبر تنكيس الآخر

 

 

 DW/N. Alyousefi

النساء في العالم العربي

شباب عرب يكفاحون من أجل حقوق المرأة

 

 

 Reuters/The Egyptian Presidency

القمع والشرعية في مصر

العالم مثلما يُعجِب الجنرال عبد الفتاح السيسي

 

صفحات

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.