انتقاد الجامع الأزهر

لقد أطلق الجامع الأزهر هذه المبادرة بسبب اتِّهامه مرارًا وتكرارًا بأنَّه لم يتَّخذ موقفًا حاسمًا بما فيه الكفاية ضدَّ النشاطات الإسلاموية المتطرِّفة. وبالإضافة إلى ذلك فقد تم انتقاده على أنَّ المشكلة تكمن في بعض شيوخه المحافظين وفي الكتب الدينية التي يُدرِّسونها.

منذ عدة أشهر تشهد مصر نقاشًا حول السؤال عما إذا كان يجب على الأزهر تكفير إرهابيي تنظيم داعش. لقد بدأ هذا النقاش بعد عدة هجمات واعتداءات دموية على الكنائس والهجوم الذي استهدف مسجدًا في شمال سيناء في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017، وقُتل فيه ثلاثمائة وأحد عشر شخصًا. وبعد أسبوع واحد من هذا الهجوم قام الشيخ أحمد الطيب، الإمام الأكبر وشيخ الجامع الأزهر بإلقاء خطبة الجمعة بشكل استعراضي في مكان الهجوم داخل المسجد المستهدف في شمال سيناء، وأدان هجمات الجهاديين. وأعلن لمستمعيه أنَّ "القضاء على أعداء الله وأعداء نبينا واجب ديني".

"داعش يقتل الإسلام"

أحمد الطيب شيخ الأزهر. Foto: dpa
خطوة استعراضية ضدَّ الإرهاب الجهادي: بعد أسبوع واحد من الهجوم المميت الذي استهدف مسجدًا في شمال سيناء في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017، وقُتل فيه ثلاثمائة وأحد عشر شخصًا، قام الشيخ أحمد الطيب، الإمام الأكبر وشيخ الجامع الأزهر بإلقاء خطبة الجمعة في مكان الهجوم، وأدان هذه المذبحة التي ارتكبها الجهاديون. وأعلن لمستمعيه أنَّ "القضاء على أعداء الله وأعداء نبينا واجب ديني".

بيد أنَّ إدانات الأزهر المنتظمة للهجمات الإسلاموية ليست كفاية بالنسبة للكثيرين. ففي حوار مع موقع قنطرة، وجَّه الكاتب المصري والناقد للجامع الأزهر، أحمد عبده ماهر رسالة واضحة إلى شيوخ الأزهر. قال فيها: "كفِّروا تنظيم داعش وجميع المنتمين إليه، فهم يدَّعون أنَّهم يتحدَّثون باسم الإسلام. يجب علينا أن نقول للعالم إنَّهم ليسوا مسلمين، بل كافرين. يجب علينا أن ندافع عن الإسلام". وأضاف أنَّ داعش يقتل الإسلام: "الجهاديون يمثِّلون كارثة بالنسبة لديننا، ولهذا السبب يجب علينا أن نعزلهم، ولا يمكننا فعل ذلك إلَّا عندما نقوم -نحن المسلمين- بتكفيرهم".

يرأس محمد عبد الفضيل في جامعة الأزهر قسمًا يراقب نقاشات الإسلامويين المتطرِّفين على شبكة الإنترنت ويحاول تقديم حجج فقهية مضادة. وفي حوار مع موقع قنطرة دافع هذا الشيخ الشاب، الذي حصل قبل أعوام على درجة الدكتوراه كباحث إسلامي من جامعة مونستر الألمانية، عن موقف الجامع الأزهر. وقال: "مع كلِّ هجوم يزداد الضغط على الأزهر من أجل تكفير الجماعات الإرهابية. ولكن حتى الآن رفض الأزهر القيام ذلك. ولكن الجامع الأزهر ينأى بنفسه عن هذه الجماعات الإرهابية ويقول إنَّ هذه الجماعات قد ابتعدت عن المبادئ الإسلامية وعن روح الاسلام".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.