من المعروف أنَّ أكبر منظمة صهيونية في العالم منحدرة أيضًا من الوسط الإنجيلي، أي منظمة "مسيحيون متَّحدون من أجل إسرائيل" (CUFI)، التي يبلغ عدد أعضائها أكثر من مليوني عضو. يدعم مانحوها ومموِّلوها الرئيسيون مشاريعَ ترسم صورة إيجابية جدًا عن دولة إسرائيل، بهدف تشجيع أعدادًا أكبر من اليهود على الانتقال إلى هناك.
 
وبحسب لاهوتهم يجب أن يتجمَّع جميع يهود العالم في "أرض إسرائيل" قبل ظهور المسيح. وعندما يتحقَّق ذلك سيتحوَّل جميع اليهود إلى المسيحية. وهذا مفهوم لاهوتي من الممكن بالتأكيد تفسيره على أنَّه معادٍ لليهودية، ذلك لأنَّه لا يدعم في نهاية المطاف الشتات اليهودي، بل يشير في الوقت نفسه إلى أنَّ اليهودية ليست ديانًا صحيحًا، بل طائفة دينية عفا عليها الزمن، وسيتم دحرها من خلال التحوُّل إلى المسيحية.
 
 
غالبًا ما يتم تصوير الصراع في الشرق الأوسط بشكل مُبَسَّط كصراع بين اليهود والمسلمين. ولكن مع ذلك فإنَّ قرار ترامب الخاص بالقدس كان ضدَّ مصالح غالبية اليهود في بلاده. وبهذا القرار أراد الرئيس الأمريكي فقط إرضاء الناخبين الإنجيليين الأصوليين. ولذلك يجب عدم التقليل من شأن تأثير الجماعات التوَّاقة إلى معركة آخر الزمان وقيام الساعة على العلاقات الدولية.
 
 
 
آرمين لانغَر
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: دويتشه فيله / موقع قنطرة 2017
 
آرمين لانغَر، ولد في عام 1990، درس الفلسفة واللاهوت اليهودي في كلّ من بودابست والقدس وبوتسدام. يعيش ويعمل كناشر في برلين، وهو كذلك مؤلف كتاب "يهودي في نيوكولن".
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة