في الانتخابات البرلمانية في 20 أيلول/سبتمبر 2016، فاز التحالف الوطني للإصلاح بـ11.6 في المئة من الأصوات في الدوائر الانتخابية التي خاض منافسة فيها، وهكذا فإن نجاحه في الفوز بنحو نصف المقاعد التي تنافس عليها في الانتخابات الأخيرة يؤشّر إلى تحسّن طفيف في نتائجه.

 

إذاً وفي حين أن السلطات المحلية قد لا تكون على قدر التوقعات التي روّج لها المخططون في الحكومة، إلا أنه من شأنها أن تمنح المعارضة الإسلامية منبراً تستطيع استخدامه لانتقاد الحكومة المركزية عندما تُحجَب الأموال عن مشاريعها المقترحة للاستثمار الرأسمالي.

وفي حال خُصِّصت الأموال اللازمة لهذه المشاريع، بإمكان السلطات المحلية أن تنسب لنفسها الفضل في التنمية التي ستتحقق عن طريق تلك الأموال. في الحالتَين، غالب الظن أن الانتخابات لن تشكّل محطة فاصلة في آلية عمل الدولة، لكنها قد تمنح الإخوان المسلمين صفة المعارضة غير الرسمية التي لطالما كانوا يصبون إليها.

 

 

كيرك سويل

حقوق النشر: صدى 2017

 

ar.Qantara.de

 

كيرك سويل محلل متخصص في الشؤون السياسية ومراقِب مخضرم للسياسة الأردنية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.