الأقلية المسيحية الباكستانية

المسيحيون في باكستان...عرضة للاضطهاد وضحية للشائعات

بعد الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا كنيستين في حي يوحنا أباد المسيحي بمدينة لاهور الباكستانية، يبدو أن التمييز ضد الأقلية المسيحية في باكستان بات يزداد أكثر من ذي قبل. ويرى حقوقيون أن من الضروري إصلاح قانون تجريم ازدراء الأديان والإسلام، بحيث يتم أيضا وضع حد لانتشار الإشاعات حول تدنيس المقدسات ومعاقبة أصحاب الاتهامات الباطلة، التي قد تفضي إلى العنف والعنف المضاد بين أتباع الديانتين في باكستان. الصحفية روما راجبال فايس تسلط الضوء لموقع قنطرة على معاناة المسيحيين في باكستان.

رجل شرطة باكستاني يحرس كنيسة في كراتشي 03 / 04 / 2015. (photo: picture-alliance/dpa/S. Akber)
الأقليات تحت حماية خاصة من قبل قوَّات الأمن الباكستانية - كثيرًا ما يتم في باكستان استهداف المسيحيين وأتباع الأقليات الدينية الأخرى - خاصة الشيعة - بهجمات من قبل الجماعات السُّنِّية المتطرِّفة مثل حركة طالبان. حيث قُتل أكثر من ثمانين شخصًا في هجوم استهدف كنيسة مسيحية عام 2013 في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، البلد الذي يبلغ عدد سكانه 180 مليون نسمة (معظمهم من المسلمين) وتبلغ فيه نسبة المسيحيين اثنين في المائة فقط. ولكن على الرغم من ذلك فإنَّ المسيحيين يتعرَّضون للكثير من الهجمات والاعتداءات.

منذ أن بات المسيحيون الباكستانيون في بؤرة الاهتمام من خلال التفجيرين اللذين استهدفا كنيستين في ضاحية يوحنا أباد في مدينة لاهور في منتصف شهر آذار/مارس 2015، أضحت هذه الأقلية تعيش بشكل متزايد في خوف من الاضطهاد. وهذا الهجوم الانتحاري، الذي أسفر عن قتل أربعة عشر شخصًا وجرح ثمانين آخرين، أدَّى نتيجة لذلك إلى إثارة سلسلة من أعمال الشغب، التي تم فيها قتل شخصين مسلمَيْن يشتبه في تورُّطهما في هذا الاعتداء، حيث تم إحراقهما وهما على قيد الحياة من قبل حشود الغاضبين. وهذا هو أوَّل حادث انتقام عنيف تقوم به الطائفة المسيحية في باكستان.

في بداية شهر أيَّار/مايو 2015 أودع قاضٍ في المحكمة الثالثة الخاصة بمحاربة الإرهاب في مدينة لاهور الباكستانية سبعة وأربعين شخصًا مسيحيًا في الحبس الاحتياطي. ومن المفترض أنَّ شرطة لاهور قد صادرت أيضًا لدى وسائل الإعلام تسجيلات فيديو لهذه الحوادث من أجل تحديد هوية الجناة. وكذلك كشفت مصادر مطلعة عن أنَّ الشرطة ألقت القبض على مئات من المسيحيين الباكستانيين من أجل ابتزازهم وانتزاع الاعترافات منهم. وتحت ستار التحرِّيات المستمرة، أصبحت هذه الأقلية هدفًا للمضايقات.

وفي مقابلة مع موقع قنطرة ذكر ويلسون شودري، رئيس مجلس إدارة "الجمعية الباكستانية البريطانية"، أنَّ هناك أكثر من ثلاثمائة شخص مسيحي يعتبرون في عداد المفقودين، بعد أن تم إلقاء القبض عليهم من قبل الشرطة ضمن إطار التحريات:

"تم مؤخرًا إطلاق سراح ثلاثين صبيًا من دون توجيه تهم لهم. تحدَّث هؤلاء الصبية المفرج عنهم حول إفراط الشرطة في استخدام العنف - بما في ذلك التعذيب من خلال التجويع". وبحسب ويلسون شودري فإنَّ الناس في يوحنا أباد يغادرون بيوتهم في مجموعات، وذلك لأنَّهم أمام خيار التعرُّض للاعتقال أو دفع الضريبة المعروفة باسم "الجزية". وطبقًا لروايات المتضرِّرين فإنَّ الشرطة تبتز هذه الضريبة من الأشخاص العزَّل غير المسلمين على شكل أتاوات.

Pakistani Christians gather in front of a church following suicide bombing attacks on churches in Lahore on 15 March 2015 (photo: AFP/Getty Images/A. Ali)
آثار الدمار والكراهية الدينية - في الـ15 من شهر آذار/مارس 2015 أقدم انتحاريان على تفجير نفسيهما أمام كنيستين مجاورتين أثناء إقامة صلاة يوم الأحد فيهما وقتلا خمسة عشر شخصًا. وإثر ذلك قتل حشد من المسيحيين شخصين مسلمَيْن، تم اتِّهامهما بتقديم المساعدة للانتحاريَّين. وقد أعلنت مجموعة من حركة طالبان مسؤوليتها عن هذا الاعتداء.

مهمَّشون لأسباب دينية

وفي مقابلة مع موقع قنطرة أوضح أختار بلوش، وهو عضو لجنة حقوق الإنسان في باكستان، أنَّ جميع الأقليات الدينية في باكستان تعاني حاليًا من وضع مزرٍ. وحول ذلك يقول: إنَّ "الكثيرين من المسيحيين والهندوس قد اضطروا بالفعل إلى الهرب من البلاد بسبب الوضع الحرج بالنسبة لهم".

ويضيف أنَّ حادث قتل الشخصين المسلمَيْن الذي وقع مؤخرًا، قد زاد من غضب المسلمين، الذين يشكِّلون الأغلبية في البلاد، ضدَّ الأقلية المسيحية التي تعتبر حتى قبل ذلك عرضة للتمييز: "حتى أنَّ الكثيرين من الفضوليين قاموا بتصوير جريمة القتل هذه بهواتفهم النقالة ونشروها في وسائل الإعلام الاجتماعية. وهذه الأفلام انتشرت في بيئة مستقطبة، مما جعل الوضع يتفاقم أكثر".

يشير ويلسون شودري إلى أنَّ باكستان تسمي نفسها رسميًا جمهورية باكستان الإسلامية. ومن خلال ذلك يتعرَّض بالفعل معتنقو الديانات الأخرى للتمييز بموجب الدستور. "المسيحيون وضعهم أسوأ بحكم القانون . والأجواء المعادية للمسيحيين تستقطب المجتمع. والمسيحيون في باكستان يتحوَّلون على نحو متزايد إلى هدف للكراهية والتعصُّب. لقد استحوذت على البلاد القوى المحافظة وتفسير الإسلام المتشدِّد"، بحسب تقييم ويلسون شودري.

عابدة فاطمة عاملة اجتماعية تعمل لدى مؤسَّسة خيرية مسيحية معروفة، تقوم حاليًا بإجراء أبحاث حول معاناة المسيحيين في ضاحية حنا أباد في لاهور. وفي لقاء لها مع موقع قنطرة ذكرت أنَّ بعض المصلين المسيحيين، الذين أصيبوا أثناء الهجومين على الكنيستين، قد تم حرمانهم من الرعاية الطبية المناسبة في المستشفيات الحكومية. وتقول إنَّ العديد من المسيحيين تم رفضهم من العمل لدى أرباب عملهم المسلمين.

في باكستان لا يعتبر كسب لقمة العيش أمرًا سهلاً بالنسبة للمسيحيين، الذين تنتمي غالبيتهم إلى أفقر شرائح المجتمع، وذلك لكونهم عمالاً عاديين. ذكر ويلسون شودري في حديثه لموقع قنطرة أنَّ المسيحيين في باكستان كثيرًا ما يتعرَّضون للتمييز أثناء بحثهم عن فرص عمل وكذلك في قطاع التعليم. وذكر في هذا الصدد أنَّ "ستة وثمانين في المائة من المسيحيين في باكستان يعملون كعمَّال نظافة للصرف الصحي والمجاري وكخدم في المنازل أو أنَّهم يعملون في السخرة لتسديد ديونهم. هناك أجيال من أسر عالقون في حلقة الديون المفرغة".

ضحايا العنف الديني

وبالإضافة إلى ذلك تزيد قوانين تجريم ازدراء الأديان والإسلام في باكستان من صعوبة الحياة بالنسبة للمسيحيين في البلاد. وتشير دراسات وأبحاث لجنة الولايات المتَّحدة للحرية الدينية العالمية USCIRF وكذلك منظمة هيومن رايتس ووتش HRW إلى أنَّ هناك أرقامًا مثيرة للقلق من ضحايا العنف الديني في باكستان.

ومن خلال تهم ازدراء الدين الموجَّهة للمسيحيين يعمل رجال الدين المحليين على إشعال بعض الهجمات العنيفة المستهترة. ففي عام 2009 أقدم حشد من المتشدِّدين المسلمين على حرق أكثر من سبعين منزلاً عائدًا لأشخاص مسيحيين في مدينة غوجرات في ولاية البنجاب، وذلك إثر انتشار إشاعات حول تدنيس نسخة من القرآن الكريم.

Christians protest at the lynching of a Christian couple in Punjab province in 2014 (photo: Reuters/Faisal Mahmood)
احتجاجات المسيحيين على جرائم القتل الانتقامية الوحشية وكذلك على قوانين تجريم ازدراء الأديان التعسُّفية - يَمثل حاليًا في باكستان أمام محكمة لمحابة الإرهاب في مدينة لاهور مائة وستة أشخاص بسبب جريمة قتل زوجين مسيحيَّين. من المفترض أنَّ هؤلاء المتَّهمين قد قتلوا في الرابع من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2014 رجلاً مسيحيًا وزوجته الحامل في مصنع للطوب الحراري وألقوهما داخل فرن المصنع؛ وذلك إثر الاشتباه بأنَّهما قد أحرقا صفحات من القرآن الكريم.

وفي شهر أيلول/سبتمبر 2013 تم قتل اثنين وثمانين شخصًا وجرح أكثر من مائة شخص في هجوم عنيف استهدف زوَّار كنيسة القديسين في مدينة بيشاور. وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2014 تم حرق امرأة حامل وزوجها وهما على قيد الحياة بتهمة تدنيسهما القرآن الكريم. وفي شهر آذار/مارس من العام الجاري 2015 أقدم رجلان مسلمان على ضرب صبي مسيحي يبلغ عمره خمسة عشرة عامًا، ومن ثم أشعلا فيه النار. وقد كانت "جريمته" المزعومة: أنَّه اعترف بصدق وصراحة بأنَّه مسيحي.

آسيا بيبي، مسيحية باكستانية وأم لخمسة أطفال، تمت محاكمتها مؤخرًا بالإعدام بتهمة ازدراء الدين الإسلامي. أثار هذا الحكم الذي تم تصديقه مؤخرًا انتقادات دولية للوضع القانوني في باكستان. وحاليًا ينتظر أربعة عشر شخصًا في باكستان تنفيذ أحكام إعدامهم بتهمة ازدراء الدين الإسلامي. "حتى الآن لم يتم بعد تنفيذ أي حكم بالإعدام بحقِّ المسيحيين بتهمة انتهاك قانون ازدراء الأديان"، مثلما يقول ويلسون شودري: "لكن مع ذلك فإنَّ مَنْ تتم تبرئته، يبقى عرضة لخطر قتله خارج إطار القانون".

تقول الدكتورة كاترينا لانتوس سويت من لجنة الحرِّيات الدينية الأمريكية: "يجب إلغاء قوانين ازدراء الأديان". ولكنها تعترف في الواقع بأنَّ نجاح هذا الأمر غير محتمل تقريبًا، وذلك نظرًا إلى المناخ السياسي الحالي في باكستان. وفي أثناء زيارتها الأخيرة إلى باكستان التقت الدكتورة سويت بعض ممثِّلي الأقليات، وأشارت إلى أنَّ الكثيرين من المسيحيين في باكستان يخافون من قوانين تجريم الإساءة للأديان والإسلام. وحتى الآن لا تتم محاسبة الأشخاص الذين يستغلون هذه القوانين من أجل تصفية حسابات شخصية.

وفي ظلِّ هذا الوقع فإنَّ ممثِّلي لجنة الحرِّيات الدينية الأمريكية يحثُّون الحكومة الباكستانية على إصلاح قوانين تجريم ازدراء الأديان. وفي لقائها مع موقع قنطرة قالت كاترينا لانتوس سويت: "يجب أن ينص قانون ازدراء الدين على معاقبة الذين يُقَدِّمون اتِّهامات باطلة".

A Pakistani policeman stands guard outside a church during the Good Friday ceremonies in Karachi, 3 April 2015 (photo: picture-alliance/dpa/S. Akber)
الأقليات تحت حماية خاصة من قبل قوَّات الأمن الباكستانية - كثيرًا ما يتم في باكستان استهداف المسيحيين وأتباع الأقليات الدينية الأخرى - خاصة الشيعة - بهجمات من قبل الجماعات السُّنِّية المتطرِّفة مثل حركة طالبان. حيث قُتل أكثر من ثمانين شخصًا في هجوم استهدف كنيسة مسيحية عام 2013 في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، البلد الذي يبلغ عدد سكانه 180 مليون نسمة (معظمهم من المسلمين) وتبلغ فيها نسبة المسيحيين اثنين في المائة فقط. ولكن على الرغم من ذلك فإنَّ المسيحيين يتعرَّضون للكثير من الهجمات والاعتداءات.

تغيير الخطاب العام

كاترينا لانتوس سويت وويلسون شودري مقتنعان بأنَّ هناك حاجة ملحة إلى تغيير الخطاب العام في البلاد. وبحسب رأي ويلسون شودري يجب أن يعكس دستور باكستان رؤية مؤسَّس دولة باكستان وواضع دستورها، محمد علي جناح. وحول ذلك يقول ويلسون شودري: "محمد علي جناح كان يريد دولة علمانية، من المفترض أن يتمكَّن فيها جميع أتباع الطوائف المختلفة من العيش على أساس المساواة أمام القانون. لذلك يجب على الحكومة الباكستانية أن تلغي المادة الدستورية التي تنص على أنَّ الإسلام هو دين الدولة، لتفتح الباب بذلك أمام المساواة الحقيقية".

وكذلك يجب - بحسب رأيه - أن يتم إلغاء المادة الدستورية التي تنص على أنَّ المسلمين فقط بإمكانهم تولي منصب رئاسة الوزراء. وهذا سيكون بالنسبة للأقليات بمثابة رسالة تشير إلى الاعتراف بهم وبتمتعهم بالمساواة الاجتماعية.

ومن ناحيتها تعتقد كاترينا لانتوس سويت أنَّ هناك بعض التغييرات، التي يمكن إجراؤها بالاعتماد على حملة إعلامية عامة تطلقها الحكومة الباكستانية في جميع أنحاء البلاد. وفي هذه الحملة يتعيَّن أن يتم التأكيد على الدور التاريخي الذي لعبته الأقليات الدينية في البلاد وتقدير مساهمتها في بناء باكستان.

"يجب أن يتم تذكير الشباب في باكستان بأنَّ الشريط الأبيض في العلم الباكستاني يشير إلى الأقليات الدينية وهو كذلك رمز للاعتراف بالمساواة، في حين أنَّ الأخضر يمثِّل الإسلام ويشير بذلك إلى غالبية المسلمين في باكستان"، مثلما تقول كاترينا لانتوس سويت.

 

 

روما راجبال فايس

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2015 ar.qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.