الأمير محمد بن سلمان في وثائقي ولي عهد السعودية: قتل خاشقجي حدث وأنا في السلطة، أتحمل المسؤولية

29.09.2019

قال الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية في فيلم وثائقي يبث الأسبوع المقبل إنه يتحمل المسؤولية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي على أيدي مجموعة من الضباط والعاملين بأجهزة سعودية العام الماضي 2018 "لأن ذلك حدث وأنا في موقع السلطة".

ولم يسبق أن أشار الأمير محمد، الحاكم الفعلي للمملكة، علانية إلى مسؤوليته الشخصية عن جريمة قتل خاشقجي التي وقعت داخل القنصلية السعودية في اسطنبول. وقالت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وبعض الحكومات الغربية إنه أمر بقتله لكن مسؤولين سعوديين يقولون إنه لا دور له في الجريمة.

وكانت الجريمة أثارت ضجة عالمية ولطخت سمعة ولي العهد وعرضت للخطر الخطط الطموحة التي تهدف لتنويع اقتصاد السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم والعمل على انفتاح المجتمع السعودي المتقوقع.

ولم يقم الأمير بزيارة الولايات المتحدة أو أوروبا منذ ذلك الحين. ويوضح عرض تمهيدي لفيلم وثائقي أن ولي العهد السعودي قال لمارتن سميث من شبكة التلفزيون العامة الأمريكية: "حدث ذلك وأنا في موقع السلطة. أنا أتحمل المسؤولية كلها لأن ذلك حدث وأنا في موقع السلطة".

ويعرض الفيلم الوثائقي باسم: "ولي عهد السعودية" في الأول من أكتوبر / تشرين الأول 2019 قبل الذكرى السنوية الأولى لمقتل خاشقجي. وبعد بيانات نفي في البداية حملت الرواية الرسمية السعودية المسؤولية في مقتل خاشقجي لمجموعة من العاملين قالت إنهم تصرفوا من تلقاء أنفسهم.

وقال النائب العام إن نائب رئيس جهاز المخابرات حينذاك أمر بإعادة خاشقجي -وهو أحد المطلعين على ما يدور في كواليس الحكم والذي اتجه لكتابة مقالات توجه انتقادات صريحة للبلاد- إلى السعودية غير أن رئيس الفريق المكلف بإحضاره أمر بقتله بعد أن فشلت المفاوضات في إعادته.

وأضاف أن سعود القحطاني -وهو أحد كبار المستشارين السابقين في الديوان الملكي الذي سبق أن نشرت رويترز أنه أصدر أوامر عبر سكايب للقتلة- أطلع الفريق المكلف بإحضار خاشقجي على أنشطته قبل العملية.

وسأل سميث الأمير محمد كيف حدثت جريمة القتل دون أن يعلم بها ونقل عنه قوله: "عندنا 20 مليون نسمة. وعندنا ثلاثة ملايين موظف حكومي". وسأل سميث عما إذا كان القتلة قد استقلوا طائرات حكومية خاصة فرد ولي العهد قائلا: "أنا عندي مسؤولون ووزراء لمتابعة الأمور وهم مسؤولون. ولديهم السلطة للتصرف في ذلك".

ويقدم سميث وصفا للحوار الذي دار في ديسمبر / كانون الأول 2018، ويبدو أنه لم يكن مصورا، في العرض التمهيدي للفيلم الوثائقي. وكان مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية قال لرويترز في يونيو / حزيران 2019 إن إدارة ترامب تستحث السعودية على تحقيق "تقدم ملموس" في محاسبة المسؤولين عن جريمة القتل.

وقدمت السلطات السعودية 11 متهما للمحاكمة في إجراءات تكتنفها السرية لكن لم تعقد المحكمة سوى عدد قليل من الجلسات. ودعا تقرير من الأمم المتحدة إلى التحقيق مع الأمير محمد ومسؤولين كبار آخرين في السعودية.

وشوهد خاشقجي كاتب المقالات بصحيفة واشنطن بوست لآخر مرة وهو يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول 2019 لاستلام أوراق قبل زواجه. وترددت أنباء عن تقطيع جثته وإخراجها من المبنى ولم يعثر على أي أثر لها حتى الآن. وفي مؤتمر استثماري في الرياض بعد بضعة أسابيع من قتل خاشقجي، وصف ولي العهد الواقعة بأنها جريمة شنيعة وحادث مؤلم، ووعد بتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة. 

وقالت خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، خلال فعالية على هامش تجمع سنوي لزعماء العالم بالأمم المتحدة إن لديها سؤالين إلى ولي العهد: من الذي أعطى الأمر بقتل خاشقجي؟ ولماذا؟ وأضافت متحدثةً من خلال مترجم: "باعترافه هذا، فهو أيضا ينأى بنفسه عن قتل جمال".

وقالت إنه "يقول إن هذا حدث وهو في موقع السلطة لكنه يقصد أنه غير مشارك في هذه الجريمة. تصريحه مناورة سياسية خالصة". (رويترز - 26 سبتمبر / أيلول 2019) 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.