الإخوان المسلمون: مخابرات بريطانيا حذرت من عواقب تمكين الجيش المصري الجماعة من الحكم بعد ثورة 23 يوليو - وثائق بريطانية

03.08.2022

قبل سبعين عاما بالضبط، انتهى أهم جهاز استخباراتي بريطاني في الشرق الأوسط إلى التقييم التالي بشأن الإخوان المسلمين:

التنظيم يتمتع بشعبية جارفة خاصة في الجيش، وهو الأقدر على الفوز بأي انتخابات.

رغم ذلك، حذرت الاستخبارات من عاقبة أن يمكِّن الجيش التنظيم من الوصول إلى حكم مصر، وفقا لوثائق بريطانية، حصُلتُ عليها.

بعد حركة الضباط الأحرار، التي تشير الوثائق إلى أن بريطانيا فوجئت بها، في 23 يوليو/تموز عام 1952، حذرت شخصيات من الحكومة الملكية المخلوعة من أن "الانقلاب بقيادة اللواء نجيب هو نتيجة حركة مستوحاة من الشيوعيين والإخوان المسلمين هدفها إنشاء نظام ثوري مناهض للرأسمالية".

 

 

علم مجلس الوزراء البريطاني، برئاسة ونستون تشرشل، بالتحذير من وزير الخارجية خلال اجتماع عقُد في اليوم التالي لإعلان الحركة خلع نظام الملك فاروق، وفق محضر الاجتماع.

لمتابعة التقرير كاملا  الرجاء النقر عنا...

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة