"الشرق" كمساحة ينعكس عليها الخيال والرغبة

وعلى الرغم من ذلك، فإنَّ هذه الجوانب كلها يطغى عليها تأريخ رومانسي في أغلبه، يبدو في بعض الحالات تبريريًا. إنَّ الإشارة إلى "دوافع المستشرقين وأهدافهم المتعدِّدة الطبقات" (صفحة 101) تُقلِّل من شأن طبيعة الهيمنة في ظاهرة بعيدة المدى، أطلق عليها إدوارد سعيد - المشارك في تأسيس نظرية ما بعد الاستعمار - اسم الاستشراق، الذي تتداخل فيه صور الوحشية والبطش والبدائية، وصور الغرائبية والقصور ببعضها وتنتج تسلسلات هرمية.

عندما تكتب سوزانا هيشل أنَّ "الباحثين اليهود لم يكونوا بتاتًا ينظرون إلى أبحاثهم على أنَّها ’هجوم حاسم‘ على القرآن والعقيدة الإسلامية" (صفحة 101)، فهي تُبسِّط الصِّلات المعقدة من أجل سرد إيجابي بصفة عامة. ولكن الأمر يصبح إشكاليًا بالتحديد عندما تشتكي من عدم "ظهور أي تركيز إسلامي مشابه تجاه اليهودية" (صفحة 103).

 

أوزان زكريا كيسكينكيليتش باحث في العلوم السياسية ومؤلف. يبحث ويحاضر في جامعة أليس سالومون في برلين في مجال موضوعات منها العنصرية (المعادية للمسلمين) ومعاداة السامية ونظرية ما بعد الاستعمار والعلاقات اليهودية الإسلامية. Foto: privat
أوزان زكريا كيسكينكيليتش باحث في العلوم السياسية ومؤلف. يبحث ويحاضر في جامعة أليس سالومون في برلين في مجال موضوعات منها العنصرية (المعادية للمسلمين) ومعاداة السامية ونظرية ما بعد الاستعمار والعلاقات اليهودية الإسلامية. وهو محرِّرٌ مشارك في كتاب "التغريب وإعادة التوجيه - العلاقات بين اليهود والمسلمين" (2018). صدر له كتابه "الجدل حول: الإسلام جزءٌ من ألمانيا" (2019).

 

{ذهب المستعرب والمستشرق شلومو دوف غويتاين إلى حد وصف الإسلام بأنه ديانة "يهودية بصيغة عربية".}
 

ازدواجية مصطنعة؟

هذه الأطروحة جريئة: فقد فاتها من ناحية فهمُ الصلات اليهودية في الكتب والتقاليد الإسلامية كدليل على وجود تركيز إسلامي. وهي لا تُنصف من ناحية أخرى التنوُّع الإسلامي المُعايش في علاقاته مع المجموعات الأخرى في جميع شؤون حياتهم اليومية، وحتى بعيدًا عن المعايير العلمية. قد يؤدِّي مثل هذا الافتراض إلى ازدواجية جديدة مصطنعة: هنا يوجد تقديرٌ وإعجابٌ بالإسلام لدى اليهود، ولكن لا يوجد هناك سوى عدم الاهتمام في اليهودية لدى المسلمين.

بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ هذا الكتاب يتجاهل الدور الاستثنائي لليهود العرب - المعروفين أيضًا باسم اليهود الشرقيين والسفارديم - في وسط هذه الكوكبة من العلماء والباحثين. وعلى الرغم من أنَّ المؤلفة تذكر باقتضاب أنَّ اليهود العرب كانوا بحسب رأي أبراهام غايغر غير متعلمين بالذات (صفحة 18)، غير أنَّ إعرابها عن هذه الحقيقة المفترضة يبقى من دون تعليق. لقد فشلت سوزانا هيشل عدة مرات في أن تعكس بشكل نقدي المعلومات الاستشراقية حول المنظور الإمبريالي والتمييز ضدَّ اليهود العرب من قِبَل اليهود الأشكناز.

وحتى في هذه الشهادات، يظهر "الشرق" كمساحة ينعكس عليها الخيال والرغبة، وكذلك عدم المساواة والسلطة. يمكن القول إنَّ كتاب سوزانا هيشل "الإسلام اليهودي" هو جزء من سرد متعدِّد الأوجه، لا تُعتبر فيه الكيونة اليهودية والكينونة الإسلامية والكينونة الأوروبية والكينونة العربية متناقضات طبيعية، بل هي متداخلة مع بعضها بعمق. لذلك فإنَّ شخصية اليهودي العربي وما يرتبط به من عمليات تفاوض على تقرير المصير والهوية تستحق قدرًا أكبر من الاهتمام - مثلما يشير جرجس خليل في خاتمته الرائعة لهذا الكتاب.

 

 
أوزان كيسكينكيليتش
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2019

 

كتاب الباحثة سوزانا هيشل: "الإسلام اليهودي - الإسلام وتقرير مصير اليهود الألمان"، صدر عن دار نشر ماتيس وزاتس، في برلين، سنة 2018، في 154 صفحة، تحت رقم الإيادع:
ISBN: 978-3-95757-341-4

 

 

{ثمة مفكرون وعلماء يهود ينتقدون عقيدة الثالوث المسيحية ويتحدثون عن تقاربهم مع الإسلام كدين مشابه لليهودية في تعاليمه التوحيدية الصارمة وتقاليده المجردة من الصور.}

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.