وبالفعل تم إطلاق قناة فدك في شهر سبتمبر من عام 2010، على قمر أتلانتيك بيرد 4، ولكن لما وصل عدد من التهديدات إلى إدارة القمر الصناعي، اضطر الحبيب إلى إعادة بث قناته على قمر هوت بيرد في فبراير 2011.

وفي محاولة منه لنشر أفكاره في أكبر رقعة ممكنة، قام بإذاعة برامج القناة على قناة جديدة تُعرف باسم "صوت العترة"، وبدأ بثها عبر القمر الصناعي نايل سات عام 2013.

اعتاد الحبيب مهاجمة رموز وأعلام أهل السنة والجماعة، والانتقاص من قدرهم بشتى السبل الممكنة.

ففي 27 أغسطس 2010، قامت قناة فدك بالاحتفال بذكرى وفاة السيدة عائشة، بتنظيم احتفالية شاعت فيها مظاهر البهجة والفرح، ودعا الحبيب الشيعة في جميع بلاد العالم إلى الاحتفال بما سمّاه هلاك عائشة، وهو الأمر الذي أثار غضب السنة في البلاد العربية.

واعتادت قناة صوت العترة أيضاً تقديم البرامج التي يخرج فيها الحبيب ليطعن في أنساب بعض الصحابة، ويكيل لهم الاتهامات بالفسق والكفر.

فقد شكك في بعض حلقاته في نسب الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، معتمداً على بعض الروايات التراثية الضعيفة.

كما ادعى في حلقات أخرى بأن كبار صحابة الرسول كفروا واشتركوا في مؤامرة لقتله.

ولم يقتصر هجوم قناة صوت العترة على السنة فحسب، بل خرج الحبيب، في الكثير من الحلقات، ليهاجم الفصيل الشيعي الوسطي الذي يميل إلى التوافق مع السنة، ومن ذلك هجومه على الشيخ أحمد الوائلي والمرجع الشيعي اللبناني الراحل محمد حسين فضل الله.

وقام الحبيب أيضاً، في بعض الحلقات، بتوجيه بعض من خطاباته الطائفية ضد الطائفة الأيزيدية التي تسكن في بعض نواحي العراق، واتهمهم بعبادة الشيطان وبعلاقتهم التاريخية بالأمويين أعداء أهل البيت .

وسارت قناة أهل البيت، التي أسسها الشيخ الشيعي الأفغاني حسن الله ياري، على نفس الخط الإعلامي الطائفي الذي حددته قناة صوت العترة.

فالقناة التي تبث من كاليفورنيا بأميركا، اعتادت على التعرض بالسب واللعن لرموز أهل السنة، وجعلت مهمتها الرئيسة إثبات ما تدّعي أنه فسقهم وكفرهم.

وأفرد حسن الله ياري، الذي يكاد يكون المقدم الوحيد على شاشة القناة، مساحات واسعة لانتقاد الصحابة وعلماء السنة، فتعرض بالإهانة والسخرية للخليفتين أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب.

كما ظهر في الكثير من برامجه وهو يسخر منهما ويتهمهما بالجبن والضعف والفرار من المعارك.

واعتاد المعمم الأفغاني كذلك على مهاجمة الفصيل الشيعي المؤيد لنظرية ولاية الفقيه، التي يعتبرها خروجاً صريحاً عن تعليمات المذهب الإمامي الإثني عشري، كما ظهر كثيراً وهو يسب ويلعن آية الله الخميني قائد الثورة الإسلامية وخليفته علي خامنئي.

وتعرّض حسن الله ياري كذلك بالنقد لبعض المرجعيات الكبرى عند الشيعة، ومن ذلك هجومه على السيد علي السيستاني، متهماً إياه بالفسق وسقوط العدالة، بسبب انتقاده لممارسة التطبير وجرح الجسد في الاحتفالات بذكرى مقتل الحسين.

القنوات المسيحية

تُعتبر قناة الحياة، واحدة من أهم القنوات الفضائية المسيحية التي لها دور ملموس وفعال في تصاعد الخطاب الطائفي المنشط للتعصب وكره الآخر.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.