الاتحاد الأوروبي يدعو إسرائيل إلى وقف هدم المنازل الفلسطينية وتشريد الفلسطينيين ويندد بهدم إسرائيل لمنازل ممولة من صناديق أوروبية في الضفة الغربية المحتلة

07.02.2016

ويأتي ذلك بعد سماح إسرائيل نهاية كانون الثاني/ يناير 2016 ببناء أكثر من 150 وحدة استيطانية جديدة غير قانونية من منظار القانون الدولي في الضفة المحتلة، وهي سابقة في عام ونصف عام، وهدم عشرين منزلا في جنوب الخليل بداية شباط/ فبراير 2016. واعتبر الاتحاد الأوروبي أن عمليات الهدم المذكورة "تثير قلقا كبيرا لجهة حجمها وعدد الأشخاص الذين تضرروا جراءها وبينهم أطفال".

الاتحاد الأوروبي يدعو إسرائيل إلى وقف عملية هدم منازل الفلسطينيين، مؤكدا أن ذلك يقوض قيام دولة فلسطينية مقبلة. وفيما اعتقلت السلطات الإسرائيلية فلسطينيين في الضفة، أفادت صحيفة باصابة جندي إسرائيلي في عسقلان.

ندد الاتحاد الاوروبي بهدم إسرائيل لمنازل ممولة من صناديق أوروبية في الضفة الغربية المحتلة، داعية السلطات الإسرائيلية إلى "وقف" أي عملية هدم مقبلة. وقالت دوائر دبلوماسية أوروبية في بيان "في الأسابيع الأخيرة، حصل عدد من التطورات" في الضفة الغربية "تهدد بتقويض قيام دولة فلسطينية مقبلة وبتباعد أكبر بين مختلف الاطراف". وأضاف البيان "ندعو السلطات الإسرائيلية إلى العودة عن القرارات المتخذة ووقف أي عملية هدم مقبلة".

ويشير الاتحاد الأوروبي بذلك إلى تطورين: أولهما، السماح نهاية كانون الثاني/يناير ببناء أكثر من 150 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة، وهي سابقة في عام ونصف عام، وثانيا: هدم عشرين منزلا في جنوب الخليل بداية شباط/فبراير. واعتبر البيان أن عمليات الهدم المذكورة "تثير قلقا كبيرا" لجهة حجمها و"عدد الأشخاص الذين تضرروا جراءها وبينهم أطفال".

وتبنى الاتحاد الاوروبي في 18 كانون الثاني/يناير بعد مناقشات شاقة خلاصات حول عملية السلام في الشرق الأوسط ندد فيها خصوصا بالاستيطان "غير القانوني من منظار القانون الدولي" وانتقد "عمليات الهدم والمصادرة التي شملت مشاريع يمولها الاتحاد الاوروبي، وكذلك تشريد" الفلسطينيين.

وفي تطور آخر، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية الأحد (السابع من فبراير/شباط 2016) بأن قوات من الجيش والشرطة اعتقلت الليلة الماضية عشرة فلسطينيين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه "يشتبه في ستة منهم بالضلوع في اعتداءات إرهابية وأعمال عنف وإخلال بالنظام. وينتمي ثلاثة منهم إلى حركة حماس".، بحسب تعبيرها.

وفي قرية الرام شمال القدس اعتقلت الشرطة فلسطينيا بتهمة العثور في منزله على مسدسين وذخيرة. وأحيل المعتقلون إلى الجهات الأمنية المختصة للتحقيق معهم.

وتعتقل إسرائيل بصورة شبه يومية فلسطينيين تصفهم بأنهم "مطلوبون لأجهزة الأمن للاشتباه في ضلوعهم في ممارسة الإرهاب والإخلال بالنظام العام".

ومن جهة أخرى، أفادت تقارير إخبارية إسرائيلية بأن جنديا أصيب في عملية طعن بالقرب من محطة الحافلات المركزية بعسقلان صباح اليوم الأحد. وأضافت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني أن الإصابة طفيفة، وتم نقل الجندي إلى المستشفى.

وقالت الصحيفة إن منفذ العملية يحمل جنسية أجنبية، حاول الفرار إلا أن مدنيين وجنديا آخرا تعقبوه وتمكن الجندي من إطلاق النار عليه وإصابته بجروح خطيرة.

وتقع عسقلان في اللواء الجنوبي الاسرائيلي على مسافة 65 كلم غرب القدس.ولاتزال الشرطة تحقق فيما إذا كان الحادث وقع بدوافع جنائية أو قومية. د ب أ ، أ ف ب

 

 

 

 Johannes-Wasmuth-Gesellschaft e.V./Niraz Saied

حوار مع عازف البيانو أيهم أحمد - ذكريات حصار مخيم اليرموك في سوريا

"أمنيتي أن تكون عائلتي معي في ألمانيا...ثم العودة إلى فلسطين"

 

 

 Bernhard Ludewig)

حوار مع أستاذ الفلسفة سري نسيبة عن فلسطين وإسرائيل والانتفاضات العربية

نهاية وهم حل الدولتين

 

 

 dpa/picture-alliance

المقاومة الفلسطينية السلمية - حوار مع الناشط الفلسطيني عبد الله أبو رحمة

مقاومة خلاقة ضد الجدران والأسلاك الشائكة الإسرائيلية

 

 

 UNRWA Archive/S. Madver

معرض أونروا: "الرحلة الطويلة" حول تاريخ اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين وإسرائيل ومعركة كتابة التاريخ

 

 

 Palestinian Circus School

مدرسة سيرك فلسطين

بهلوانيات فلسطينية خلف جدار الفصل الإسرائيلي

 

 

لماذا لا يتم توطين الفلسطينيين فوق تراب لا يعرفون سواه وطنا؟

معاملة العرب للفلسطينيين 

 

 

لماذا يجرد العرب الفلسطينيين من إنسانيتهم؟

 

 

الصورة مهرجان قلنديا الدولي

مهرجان قلنديا الدولي - أول بينالي للفنون في فلسطين

 

 

 

''المدرسة الأفضلية'' التي كانت موجودة ذات يوم في حي المغاربة في القدس. مكتبة الكونغرس

خبراء الآثار في إسرائيل والتراث الإسلامي الفلسطيني

آثار فلسطين الإسلامية في براثن الجرافات الإسرائيلية

 

 

دانيِل بارنبويم. د ب أ

تعليق دانيِل بارنبويم عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

عضوية فلسطين الأممية...فرصة أخيرة لإحياء حَلّ الدولتين؟

 

 

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله. أ ف ب

عضوية فلسطين في الأمم المتحدة

''إجهاض المبادرة الأممية كان سيُشكِّل انتحاراً سياسياً للقيادة الفلسطينية''

 

 

 

صفحات

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.