الفصل السادس: ماذا تبقى؟ ماذا بعد؟
 
بعد نحو عامين أزيلت القمامة من الشوارع. هُدم معظم الحواجز وإن بقيت بعض رسوم الغرافيتي موجودة.
 
تراجعت الاحتجاجات لكن دون ظهور حلٍ ذي معنى في الأفق. ما زالت بيروت تفتقر إلى خطة مستدامة لإدارة النفايات. فقد اكتفت الحكومة بفتح مكبات نفاية جديدة بلا أي دراسات بيئية أو تخطيط، متظاهرة بأن كل شيء على ما يرام.
 
هل ذهبت أكبر حركة احتجاجية مستقلة في تاريخ لبنان هباءً؟ ما زال الأمر غير محسوم.

هذا ما تبين حتى الآن: الناس أكثر انخراطًا في المسائل المحلية، خصوصًا عندما يتعلق الأمر بالمساحات العامة المتضائلة في لبنان. ترشحت قائمتان مستقلتان لمنصب بلدية بيروت في انتخابات 2016 المحلية، وخسرتا.

إن جيل والديّ منهك لكن جيل الشباب غاضب
 
عموم الشعب يتابع القضايا السياسية ويتناولها بطريقة مختلفة عما سبق. إن جيل والديّ منهك. لكن جيل الشباب غاضب. يعرف أن زعماء لبنان قد خذلوه. هذا الجيل أمامه العديد من السنوات، ولا يرغب في التهاون مع المشاكل الراهنة التي تقبلها الجيل الأكبر سنًا.
 
لمَ نعجز عن وضع خطة لإدارة النفايات مثل سائر البلاد؟ لماذا لا يمكننا الحصول على خدمة مياه وكهرباء مستقرة مثل سائر البلاد؟ الإنترنت في لبنان شديد البطء لدرجة قد تصعب بسببها مشاهدة هذا التقرير على الإنترنت في المناطق الريفية. هل من المفترض أن نقبل بذلك؟
 
ماذا بعد إذًا؟ لا أعلم. أي شيء قد يحدث. هل يصبح قادة الحركة الاحتجاجية بالأمس المسؤولين السياسيين غدًا؟ هل سننتخب أفرادًا فعالة تفكيرها تقدمي في الانتخابات البرلمانية التالية، أم سنستمر في كنس مشاكلنا تحت السجاد؟
 
هل ستأتي حركة شعبية أخرى مثل التي جاءت في صيف 2015؟
 
هذا ما أعرفه: لبنان يشهد جيلًا صاعدًا يأبى الصمت البليد، وهذا ما يعطيني أملًا.
 
 
كريم شهيب
ترجمة: أميرة المصري
حقوق النشر: معهد غوته / "رؤية" 2018
 
 
 
 
 
كريم شهيب صحفي لبناني ومحلل سياسي، يدرس حاليًا لشهادة الماجستير في الاقتصاد السياسي بالشرق الأوسط في جامعة الملك في لندن. نشرت أعماله في عدة منصات منها ميدل إيست آي والجزيرة وريفيوجيز ديبلي.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.