ولم يكن هناك في الحقيقة تناقض كبير بين مصر وأوروبا عقب الإطاحة بحكم جماعة الإخوان، بل إن التناقض بين مصر والولايات المتحدة كان أكبر بكثير من التناقض مع أوروربا، والتناقض مع إفريقيا كان أكبر من الاثنين في البداية. فالاتحاد الإفريقي ذهب في علاقاته مع مصر إلى حد تجميد عضويتها في البداية ثم، ومع قدرة النظام على تثبيت أقدامه في الداخل، عادت مصر إلى عضوية الاتحاد وبدأت تنشط من جديد على الساحة الأفريقية.

الرئيس الأمريكي ترامب  والملك السعودي سلمان والرئيس المصري السيسي
انتخابات حقيقية أم مزورة على طريقة 97%؟: لا يريد السيسي انتخابات حقيقية والأرجح أن يتمكن السيسي من الحصول على فترة ولاية ثانية مدتها أربع سنوات أخرى، لكن الطريقة التي سيتم بها إخراج الانتخابات القادمة ستؤثر على شرعيته كثيرا خلال فترة الولاية الثانية، وستفتح الطريق إما إلى تخفيف حدة التوتر في الأزمة السياسية القائمة في مصر حاليا، خصوصا إذا جرت انتخابات صحيحة نجح فيها السيسي بنسبة معقولة وهو أمر لا يبدو واردا أو محتملا، لكن إذا زُوِّرت الانتخابات تزويرا كبيرا وجرت بمثل الانتخابات السابقة على طريقة 97% هذا سيكون معناه بداية التأسيس لمزيد من الأزمات في المستقبل في مصر، كما يرى حسن نافعة.

شهور قليلة وتنطلق انتخابات الرئاسة المصرية. ولا نشعر بأن هناك أي انتخابات قادمة. ما تعليقك؟

حسن نافعة: لا يريد السيسي انتخابات حقيقية والأرجح أن يتمكن السيسي من الحصول على فترة ولاية ثانية مدتها أربع سنوات أخرى، لكن الطريقة التي سيتم بها إخراج الانتخابات القادمة ستؤثر على شرعيته كثيرا خلال فترة الولاية الثانية، وستفتح الطريق إما إلى تخفيف حدة التوتر في الأزمة السياسية القائمة في مصر حاليا، خصوصا إذا جرت انتخابات صحيحة نجح فيها السيسي بنسبة معقولة وهو أمر لا يبدو واردا أو محتملا، لكن إذا زُوِّرت الانتخابات تزويرا كبيرا وجرت بمثل الانتخابات السابقة على طريقة 97% هذا سيكون معناه بداية التأسيس لمزيد من الأزمات في المستقبل في مصر.

الانتخابات الرئاسية القادمة ستكون مهمة من زاوية أنها ستكون كاشفة لنوايا النظام ولحجم ما قد يتمتع به من شرعية في الداخل. نجاح السيسي بنسبة تقترب من مائة في المائة سيضعف النظام في الداخل والخارج، وسيفتح بابا جديدا للأزمات في مصر.

 

 

حاوره: مصطفى هاشم

حقوق النشر: موقع قنطرة 2017

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.