المغرب

يضم المغرب أكبر عدد من السكان الأمازيغ في دول شمال أفريقيا. وتنادي أصوات عديدة هناك باعتبار رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة رسمية، مثل رأس السنة الميلادية أو الهجرية، ويستندون في ذلك إلى اعتراف الدستور الجديد الصادر سنة 2011 بلغتهم كلغة رسمية إلى جانب اللغة العربية. ومن نتائج هذا الاعتراف ظهور حروف "تيفيناغ" التي تكتب بها اللغة الأمازيغية على واجهات المباني الحكومية إلى جانب العربية والفرنسية.

ومنذ 2010، بدأت قناة تلفزيونية ناطقة باللغة الأمازيغية، تمازيغت تي في، في البث في المغرب وتركز على الترويج للثقافة الأمازيغية. وينص مشروع قانون ما يزال قيد الدراسة في الحكومة على تعليم اللغة الأمازيغية في المدارس بهدف تعميم استعمالها.

ويظهر العلم الأمازيغي بكثرة خلال التظاهرات الاحتجاجية في مناطق ذات غالبية أمازيغية مثل الريف المغربي. ويحمل شعار "إيمازيغن" - جمع "أمازيغ" - وتعني الكلمة "الرجال الأحرار".

وبحسب إحصاء أجري عام 2004، فإن 8.4 مليون مغربي من أصل أكثر من 30 مليوناً يتكلمون إحدى اللهجات الثلاث المنتشرة في البلاد، وهي تاريفت وتمازيغت وتشلحيت. ويقيم الأمازيغ كل سنة احتفالات لمناسبة يناير في المناطق التي يتركز وجودهم فيها، لا سيما في الجنوب.

صناعات أمازيغية: أواني ومدافيء تعتمد على الطين وأخرى خشبية تستعمل كإناء لطهي وتقديم العصيدة
صناعات أمازيغية: أواني ومدافيء تعتمد على الطين وأخرى خشبية تستعمل كإناء لطهي وتقديم العصيدة

ليبيا

بعد عقود من الاضطهاد في ظل الحكم الدكتاتوري لمعمر القذافي، الذي لم يكن يعترف بوجودهم، يشكو الأمازيغ في ليبيا من التهميش ويطالبون بـ"حق" الاعتراف الرسمي بلغتهم إلى جانب اللغة العربية، والتمثيل العادل في البرلمان.

ويمثل الأمازيغ 10 في المائة من السكان ويعيشون خصوصاً في الجبال الواقعة غرب طرابلس أو في الصحراء جنوباً. ومنذ سقوط نظام القذافي في 2011، أصبحت مطالب السكان الأمازيغ أكثر ظهوراً وإلحاحاً. وظهر العلم الأمازيغي على كل المباني الحكومية جنباً إلى جنب مع العلم الليبي، وفي بعض الأحيان وحده في المناطق التي تقطنها أغلبية أمازيغية.

كما ظهرت كتب مدرسية باللغة الأمازيغية، ولو أنها غير معترف بها من وزارة التربية (التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً). ويطالب الأمازيغ بآليات تسمح لهم بإبراز خصوصياتهم الثقافية في الدستور، على أساس التوافق.

وينص مشروع الدستور الذي صادق عليه البرلمان وينتظر الاستفتاء عليه على الاعتراف باللغات التي تتحدثها مختلف المجتمعات، ومنها الأمازيغية، كجزء من التراث الثقافي الليبي. لكن اللغة العربية تظل هي اللغة الرسمية الوحيدة. ولا ينص هذا الدستور على أي تفريق بين الليبيين على أساس اللغة أو العرق أو اللون.

تونس

لا يُعرف الحجم الديمغرافي للأمازيغ في تونس، على اعتبار أن الإحصاء على أساس عرقي ممنوع. وإضافة للمناطق الجنوبية، فإن أغلب الأمازيغ يقطنون العاصمة تونس بفعل النزوح الريفي.

ويعتبر الأمازيغ أنفسهم ضحايا تهميش وإنكار لخصوصياتهم الثقافية من طرف دولة ينص دستورها على أن لغتها هي العربية ودينها هو الإسلام. وبحسب رئيس الجمعية التونسية للثقافة الأمازيغية، جلول غاكي، فإن 50 في المائة من التونسيين ينحدرون من أصل أمازيغي، لكن أقل من واحد في المائة فقط يتحدثون اللهجة الشلحية. من ناحية أخرى، يأسف الناشط نوري نمري لـ"عدم وجود أي إرادة لدى الدولة للحفاظ على التراث الثقافي الأمازيغي الذي يكاد يكون غائباً من البرامج الدراسية".

ويأمل الناشطون بـ"إصلاحات بخطى صغيرة" بهدف "أن يعترف الشعب التونسي بالثقافة الأمازيغية كجزء من الهوية التونسية" من خلال تخصيص مثلاً "مساحة لها في الاعلام".

ومنذ ثورة 2011، أصبحت وسائل الإعلام والمجتمع المدني أكثر انفتاحاً. وتمنى وزير حقوق الإنسان التونسي عاماً سعيداً لمواطنيه الأمازيغ بمناسبة يناير في الأعوام الماضية.  *المصادر: أ.ف.ب، دويتشه فيله، ب.ب.سي

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.