البنتاغون: انسحاب ميليشيات الحشد الشعبي المرتبطة بإيران من معركة تكريت

28.03.2015

أكد البنتاغون الجمعة 27 / 03  / 2015 انسحاب بعض فصائل الحشد الشعبي المرتبطة بإيران من تكريت. فيما قال قادة من فيلق بدر أهم الفصائل المنسحبة إن الفصائل جمدت مشاركتها نتيجة "ضغوط دولية" لكنها لن تنسحب تماما من العملية. وفي واشنطن، أعلن البنتاغون أن هذه القوات المرتبطة بإيران لم تعد تشارك في الهجوم لاستعادة السيطرة على تكريت. وقال المتحدث باسمه الكولونيل ستيفن وارن إن "القوات التي بقيت في أرض المعركة هي تلك الخاضعة للسيطرة المباشرة لوزارة الدفاع العراقية". وأضاف أن قوات الحشد الشعبي التي تضم مقاتلين من الشيعة والسنة ما تزال تشارك في المعركة وتتبع أوامر وزارة الدفاع العراقية فقط.

وأعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية الخميس 26 / 03 / 2015 أنه نفذ 17 غارة جوية على مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين مستهدفا مواقع للتنظيم، فيما تقدمت القوات العراقية الخاصة نحو وسط المدينة، وقال قائد عسكري أميركي إن مليشيات الحشد الشعبي انسحبت من معركة تكريت.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع العراقية إن الطيران الحربي لبلاده وجه 24 ضربة على مواقع للتنظيم بتكريت، وذكر المتحدث باسم التحالف الدولي أن الغارات استهدفت نقاط تفتيش ومواقع تجمع وسواتر تابعة للتنظيم في المدينة.

وكان أكثر من عشرين ألفا من الجنود العراقيين ومقاتلي الحشد تشارك في العملية التي بدأت في أوائل مارس/ آذار 2015، لكنها توقفت قبل بسبب شراسة المقاومة التي أبداها تنظيم الدولة الإسلامية. أ ف ب ، وسائل إعلام

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.