التنوع الديني وتمكن الهوية الدينية في الهند

تسامح مجتمعي هندي قائم على الفصل الديني

مجتمع الهند شديد التدين يحترم تنوعه الديني -من الهندوس والجانيين إلى السيخ والبوذيين فالمسلمين والمسيحيين- ممارساً في الوقت ذاته تسامحا قائما على الفصل الديني، إذ يريد أتباع كل دين الحفاظ على مسافة آمنة من أتباع الأديان الأخرى. تحليل شاشي ثارور مؤكدا على أهميةِ قوميةٍ مدنيةٍ تمكِّن الفرد ولا تميِّز مجموعته الدينية.

من النادر أن يؤدي استطلاع للرأي العام إلى زعزعة تصورات راسخة عن بلد ما مثلما فعلت دراسة أجراها مركز بيو للأبحاث عن الدين في الهند. الواقع أن الاكتشافات المترتبة على استطلاع بيو الشامل، والذي استند إلى مقابلات أجريت مع 30 ألف بالغ بسبع عشرة لغة خلال الفترة من أواخر 2019 إلى أوائل 2020، أدهشت كثيرين.

بوجه خاص، وجدت هذه الدراسة المتعددة الأديان على مستوى البلاد أن الهنود يقدَّرون التسامح الديني والتعايش من ناحية، والحصرية الدينية والفصل العنصري من ناحية أخرى. لكن هذا التناقض الواضح ليس مستغربا تماما في حقيقة الأمر.

كنت على مدار أكثر من خمسة وعشرين عاما ــ وبشكل خاص في كتابي الصادر عام 1997 بعنوان "الهند: من منتصف الليل إلى الألفية وما بعدها" ــ أزعم أن الهند ليست بوتقة صهر مثل الولايات المتحدة. بل هي في واقع الأمر أشبه بوجبة "الثالي" ــ مجموعة من الأطباق المختلفة في أوعية منفصلة لا يمتزج بعضها ببعض بالضرورة، لكنها مع ذلك تتحد بشكل مُرضٍ في فمك. ويبدو أن دراسة بيو، بعنوان "الدين في الهند: التسامح والفصل العنصري"، تؤكد فرضيتي.

الهند مجتمع شديد التدين

 

احتجاجات ضدَّ قانون الجنسية المثير للجدل في جميع أنحاء الهند - استثناء مسلمين من الحصول على الجنسية في ظل حكومة رئيس الوزراء مودي. (Reuters/A. Fadnavis)
استثناء المسلمين في ظل حكومة رئيس الوزراء الشعبوي مودي: وافق مجلس الشيوخ الهندي يوم الأربعاء 11 / 12 / 2019 على قانون يسمح لمئات الآلاف من المهاجرين في الهند بالحصول على الجنسية الهندية، ويستثني الأقلية المسلمة. ولذلك استمرت الاحتجاجات ضدَّ قانون الجنسية المثير للجدل في جميع أنحاء الهند. أرسلت السلطات آلافًا من القوَّات شبه العسكرية إلى شمال شرق البلاد وحجبت الإنترنت في الهواتف المحمولة. وأطلقت الشرطة طلقات تحذيرية على المتظاهرين الذين عارضوا حظر التجول.

 

بادئَ ذي بدء، الهند مجتمع شديد التدين: يقول 97% من الهنود إنهم يؤمنون بالرب ويُـجـزِم 80% بأن الرب موجود بكل تأكيد. كما لاحظت دراسة بيو: "الهند ليست موطنا لمعظم الهندوس، والجانيين، والسيخ في العالم وحسب، بل هي أيضا موطن لواحد من أكبر التجمعات السكانية من المسلمين في العالم وملايين من المسيحيين والبوذيين. ويقول الهنود المنتمون إلى كل هذه الخلفيات الدينية بأغلبية ساحقة إنهم يتمتعون بحرية مطلقة في ممارسة معتقداتهم". ويقول نحو 53% من البالغين إن التنوع الديني يفيد الهند.

تقول غالبية عظمى من المستجيبين للاستطلاع (84%) إن احترام الأديان الأخرى جانب أساسي من هويتهم. يقول القائمون على الدراسة: "يعتبر الهنود التسامح الديني جزءا أساسيا من هويتهم كأمة. ويرى أغلب الناس عبر المجموعات الدينية الرئيسية أن احترام كل الأديان أمر بالغ الأهمية لتكون هنديا بحق". والتسامح قيمة دينية أيضا: "فالهنود مُـجـمِـعون على رأي مفاده أن احترام الأديان الأخرى جزء بالغ الأهمية من المعنى وراء كون المرء عضوا في مجتمعه الديني الخاص".

لكن على الرغم من كل هذا الاحترام المتبادل، تظل دوافع الفصل العنصري قوية. على سبيل المثال، لا يريد 36% من الهندوس مجاورة المسلمين (وإن كان هذا يعني أن 64% منهم على استعداد لقبولهم). على نحو مماثل، تنتشر معارضة الزواج بين الأديان والطوائف على نطاق واسع. لا يوافق 80% من المسلمين الهنود على الزواج بين الأديان، ويرغبون في منعه. وهذا شعور ما يقرب من ثلثي الهندوس.

من المحبط أن الهنود يفضلون أيضا تكوين صداقات داخل مجتمعهم الديني. والهوية الدينية متمكنة بقوة: يقول 64% من الهندوس إنه من المهم للغاية أن تكون هندوسيا لكي تكون "هنديا بحق". ويقول الهندوس في شمال الهند إن التحدث باللغة الهندية ــ اللغة التي تلقى مقاومة شديدة في جنوب وشمال شرق البلاد ــ ضرورة أساسية أيضا.

 

إعلان لماركة المجوهرات تانيشق (تانيشك) في الهند.  (photo: Francis Mascarenhas/Reuters)
الهند مجتمع شديد التدين: يقول 97% من الهنود إنهم يؤمنون بالرب ويُـجـزِم 80% بأن الرب موجود بكل تأكيد. كما لاحظت دراسة بيو: "الهند ليست موطنا لمعظم الهندوس، والجانيين، والسيخ في العالم وحسب، بل هي أيضا موطن لواحد من أكبر التجمعات السكانية من المسلمين في العالم وملايين من المسيحيين والبوذيين. ويقول الهنود المنتمون إلى كل هذه الخلفيات الدينية بأغلبية ساحقة إنهم يتمتعون بحرية مطلقة في ممارسة معتقداتهم". ويقول نحو 53% من البالغين إن التنوع الديني يفيد الهند. والهوية الدينية متمكنة بقوة في الهند فلا يخلو الأمر من تفضيل ملحوظ للفصل الديني. ويريد أتباع كل دين الحفاظ على مسافة آمنة من أتباع الأديان الأخرى.

 

على الرغم من المعتقدات المشتركة الكثيرة بين الهنود ــ حيث نجد تداخلات مذهلة بين جميع الأديان حول مواضيع مثل التناسخ، والكارما، والتماهي مع الطبقة، وقوة التطهير الكامنة في نهر الجانج المقدس ــ لا يخلو الأمر من تفضيل ملحوظ للفصل الديني. ويريد أتباع كل دين الحفاظ على مسافة آمنة من أتباع الأديان الأخرى.

تُـرى ما هي التداعيات السياسية الوطنية المترتبة على كل هذا، في وقت حيث وضعت عقيدة الحزب الحاكم، الهندوتفا (الشعور القوي بالهوية الهندوسية)، سياسات الهوية في الصدارة؟ الواقع أن العديد من أنصار حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي دأب على الترويج لنسخة "هندية-هندوسية-هندوستانية" من القومية الهندية، يعتقدون بقوة أن كون المرء هندوسيا ويتحدث الهندية أمر بالغ الأهمية لاعتباره هنديا بحق.

يشير كل هذا إلى خطر التمييز ضد الأقليات في الهند. ومع ذلك، وفقا لاستطلاع بيو، يقول واحد فقط من كل خمسة مسلمين هنود إنهم واجهوا تمييزا دينيا. في الدراسة، يبدو الناس في الجنوب، حيث يكافح حزب بهاراتيا جاناتا للفوز بالأصوات، أقل تدينا وأكثر شمولية واستيعابا.

 

حارس سيخي للمعبد الذهبي في أمريتسار بالهند.  (photo: AP)
حقيقة ينبغي أن ينتبه إليها المشككون في وطنية مسلمي الهند: في الوقت ذاته، يقول 95% من مسلمي الهند إنهم فخورون بكونهم هنودا، ويتفق 85% منهم مع عبارة مفادها أن "الشعب الهندي ليس مثاليا، لكن الثقافة الهندية تتفوق على الثقافات الأخرى". وينبغي لأولئك من مُـنَـظِّـري الهندوتفا الذين يشككون في وطنية مسلمي الهند أن ينتبهوا إلى هذه الحقيقة. في المجمل، تكشف الدراسة أن الهند بلد شديد التدين ملتزم بشكل عميق باحترام تنوعه، ويمارس في ذات الوقت ما يسميه براتاب بهانو ميهتا "شكل من أشكال التسامح القائم على الفصل". وعلى هذا فإن إحياء -والتأكيد على- القومية المدنية المنصوص عليها في دستور الهند، مع التزامها بتمكين المواطن الفرد وليس تمييز مجموعته الدينية، يصبح أمرا شديد الأهمية. في الصورة: حارس سيخي للمعبد الذهبي في أمريتسار بالهند.

 

نقض التشكيك في وطنية مسلمي الهند

في الوقت ذاته، يقول 95% من مسلمي الهند إنهم فخورون بكونهم هنودا، ويتفق 85% منهم مع عبارة مفادها أن "الشعب الهندي ليس مثاليا، لكن الثقافة الهندية تتفوق على الثقافات الأخرى". وينبغي لأولئك من مُـنَـظِّـري الهندوتفا الذين يشككون في وطنية مسلمي الهند أن ينتبهوا إلى هذه الحقيقة.

كما تبدو خطوط صدع دينية أخرى في السياسة الهندية أقل إثارة للقلق والانزعاج من التصورات في السابق. فعلى الرغم من المساعي التي بذلتها باكستان طوال ثلاثة عقود من الزمن للتحريض على السُـخط تجاه الهند بين السيخ في البنجاب، تجد الدراسة أن 95% من السيخ يقولون إنهم فخورون جدا بكونهم هنودا، في حين يقول 70% إن الشخص الذي لا يحترم الهند من غير الممكن أن يكون من السيخ.

في المجمل، تكشف الدراسة أن الهند بلد شديد التدين ملتزم بشكل عميق باحترام تنوعه، ويمارس في ذات الوقت ما يسميه براتاب بهانو ميهتا "شكل من أشكال التسامح القائم على الفصل". وعلى هذا فإن إحياء -والتأكيد على- القومية المدنية المنصوص عليها في دستور الهند، مع التزامها بتمكين المواطن الفرد وليس تمييز مجموعته الدينية، يصبح أمرا شديد الأهمية.

 

احتجاج مسيحيات في الهند على تحذيرات من الاحتفال بعيد ميلاد المسيح عام 2017. (photo: Reuters/A. Mukherjee)
حملة إعادة المسلمين والمسيحيين الهنود إلى الديانة الهندوسية و"إكراه المسلمين والمسيحيين الهنود على اعتناق الهندوسية": في الهند اشتعل جدل حاد عام 2015 حول حملة يقوم بها قوميون هندوس، تهدف إلى "إعادة" المسيحيين والمسلمين إلى الديانة الهندوسية. وفي حين التزم رئيس الوزراء القومي الهندوسي ناريندرا مودي الصمت، استمرت المنظمات المرتبطة بحزبه في المضي قدمًا بهذه الحملة. في الصورة: احتجاج مسيحيات في الهند على تحذيرات من الاحتفال بعيد ميلاد المسيح عام 2017.

 

هذه هي أطروحة كتابي الأخير بعنوان "معركة الانتماء" (من المقرر أن يُـنـشَـر دوليا في أكتوبر/تشرين الأول 2021 بعنوان "النضال من أجل روح الهند"). يؤكد استطلاع بيو بعض مخاوفي، لكنه يعرض أيضا الأمل في التأكيد على الدستورية الليبرالية التي سعت قومية حزب بهاراتيا جاناتا إلى قمعها وحجبها.

ينطوي الأمر أيضا على تباشير من منظور أمثالي من الراغبين في إخضاع سياسات الهوية الدينية الحالية في الهند للتركيز على الأداء الحكومي والقضايا التي تؤثر على المواطنين من جميع الأديان. يُـظـهِـر استطلاع بيو أن البطالة، والفساد، والجريمة تأتي على رأس اهتمامات ومخاوف الناس من كل الطوائف الدينية. والحكومة التي تتعامل مع هذه المخاوف بشكل فَـعّـال، سواء كانت تفعل ذلك باللغة الهندية أو بعد أداء الصلاة في معبد هندوسي، من المحتم أن تكتسب الامتنان - والأصوات.

 

 

شاشي ثارور

ترجمة: إبراهيم محمد علي

حقوق النشر: بروجيكت سنتديكيت 2021

 

 

ar.Qantara.de

 

شاشي ثارور، مساعد سابق للأمين العام للأمم المتحدة ووزير دولة هندي سابق لتنمية الموارد البشرية ووزير دولة سابق للشؤون الخارجية. وهو عضو البرلمان الهندي عن حزب المؤتمر الوطني الهندي ورئيس اللجنة الدائمة للبرلمان المعنية بالشؤون الخارجية. وهو مؤلف كتاب عن الهند وعالم القرن الحادي والعشرين.

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة