بعد مرور عقد على اندلاع ثورة يناير في مصر، والتي أطاحت بنظام حسني مبارك، يتساءل المرء عن وجوه تلك الثورة ولماذا اختفت من المشهد السياسي في البلاد.
الثورة المصرية ي ذكراها العاشرة

ثورة 25 يناير في مصر: ماذا تبقى من حلم الحرية بعد عودة الدكتاتورية؟

قبل عشر سنوات، احتشد المصريون في ميدان التحرير ليسقطوا الرئيس حسني مبارك، بعد أن قضى في السلطة ثلاثين عاما. التقرير اللتالي يسلط الضوء على وضع الحريات في مصر إبان الثورة والآن.
 

قبل عشر سنوات، احتشد المصريون في ميدان التحرير ليسقطوا الرئيس حسني مبارك، بعد أن قضى في السلطة ثلاثين عاما.

رحل مبارك تحت ضغط المطالبات الشعبية بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية. اليوم، يرى حقوقيون ومتابعون أن أحلام الحرية قد تبددت، في ظل القيود الصارمة المفروضة على حرية التعبير.

بينما تقول السلطة إنها تحمي مصر من الفوضى. يسلط هذا التقرير الضوء على وضع الحريات في مصر إبان الثورة والآن.  

 

 

....................................................

طالع أيضا

الخطايا السبع للمعارضة المصرية منذ ثورة يناير

مصر - سلاح التشويه لاأخلاقي ويؤذي المعارضة "أكثر من غيره"

الحكم الرشيد وليس الاستبداد هو المفتاح إلى الاستقرار في الأمد البعيد

"قانون الإرهاب يطيح بحرية الصحافة في مصر ولا يعاديها فقط"

عصف ممنهج بمعايير المحاكمة العادلة في مصر

تحية لذاكرة الألم المصري وللكاتب الشجاع علاء الأسواني

الدولة التسلطية تفرز مجتمعا تسلطيا تعزز به سلطتها

....................................................

 

 

مصر..هل تحولت ثورة 25 يناير إلى مجرد "ذكرى"؟

بعد عشر سنوات من خروج الملايين من المصريين مطالبين بالخبز والحرية والعدالة الاجتماعية في الخامس والعشرين من يناير 2011 أين أصبحت هذه الثورة؟ هل تحولت إلى مجرد ذكرى؟

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة