الجزائر تقرر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب - وزير الشؤون الخارجية الجزائري

24.08.2021

أعلن وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة قطع الجزائر لعلاقاتها الدبلوماسية مع المملكة المغربية، اعتبارا من اليوم الثلاثاء 24 / 08 / 2021.

وأوضح لعمامرة، أن القنصليات الجزائرية والمغربية ستواصل عملها الإداري المحض، مرجحا عدم تأثر مواطني البلدين بهذا القرار.

وأكد في مؤتمر صحفي أن الجزائر ترفض أن تخضع لسلوكيات مرفوضة وتدينها بقوة تتبناها المغرب، وسياسات الأمر الواقع والأحادية الجانب الكارثية على المنطقة. كما ترفض الجزائر الإبقاء على وضع غير اعتيادي في فضاء الاتحاد المغرب العربي.

وأبرز لعمامرة، أن المملكة المغربية لم تتوقف يوما عن أعمال غير ودية  وعدائية تجاه الجزائر منذ استقلالها منذ عام 1963.

وأعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الثلاثاء 24 / 08 / 2021 قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب "الاعمال العدائية" للمملكة، وفق تعبيره.

وقال لعمامرة في مؤتمر صحافي "قررت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية ابتداء من اليوم (الثلاثاء)".

وفي معرض تقديم الأسباب التي أدت الى هذا القرار قال وزير الخارجية الجزائري "ثبُت تاريخيا أن المملكة المغربية لم تتوقف يوما عن الأعمال الدنية والعدائية ضد الجزائر" ساردا الأحداث منذ حرب 1963 إلى عملية التجسس الأخيرة باستخدام برنامج بيغاسوس الإسرائيلي.

كما حمل "قادة المملكة مسؤولية تعاقب الأزمات التي تزايدت خطورتها (...)"، معتبرا أن "هذا التصرف المغربي يجرّ إلى الخلاف والمواجهة بدل التكامل في المنطقة" المغاربية.

وكانت الجزائر قرّرت الأربعاء السابق "إعادة النظر" في علاقاتها مع المغرب الذي اتّهمته بالتورّط في الحرائق الضخمة التي اجتاحت شمال البلاد، وهو ما أعاد لعمامرة التذكير به.

كما قرر مجلس الأمن الذي ترأسه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون "تكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية".

وقال وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء 24 / 08 / 2021 إن بلاده قطعت العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب "أفعاله العدائية"، وفق ما ذكر.

والعلاقات بين المغرب والجزائر متوترة منذ عقود لأسباب أهمها قضية الصحراء الغربية والحدود المغلقة بين البلدين منذ عام 1994.

وقال لعمامرة إن قطع العلاقات مع المغرب جاء "على خلفية أفعاله العدائية المتواصلة ضد الجزائر".

ولم يتسنَّ التواصل مع وزارة الخارجية المغربية للتعليق على الفور. ودعا العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى تحسين العلاقات مع الجزائر.

وقال لعمامرة إن قطع العلاقات الدبلوماسية سيكون بدءا من اليوم الثلاثاء لكن القنصليات في البلدين ستظل مفتوحة. وقالت الجزائر الأسبوع الماضي إن حرائق الغابات المميتة التي شهدتها من تدبير جماعات وصفتها بأنها إرهابية، وقالت إن المغرب يدعم إحداها.

وأشار لعمامرة إلى ما وصفه بدعم المغرب لإحدى هذه الجماعات التي تطالب بالحكم الذاتي في منطقة القبائل الجزائرية وقال إن الرباط تجسست على مسؤولين جزائريين وتقاعست عن الالتزام بتعهدات متبادلة ومنها ما يتعلق بالصحراء الغربية.

وتساند الجزائر جبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية في حين تعتبر الرباط المنطقة جزءا من الأراضي المغربية. د ب أ ، أ ف ب ، رويترز 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة