الجيش الأمريكي: مئات المدنيين قُتلوا في ضربات قادتها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية

01.05.2017

ضحايا الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، ليسوا دائما من مقاتلي التنظيم، وإنما هناك مدنيون أيضا حسب تقرير للبنتاغون كشف عن عدد الضحايا من المدنيين في تلك الضربات.

قال الجيش الأمريكي في بيان الأحد (30 ابريل/ نيسان 2017) إن ما لا يقل عن 352 مدنيا قتلوا في ضربات قادتها الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا منذ بدء عمليات التحالف في 2014.

وقالت قوة المهام المشتركة في تقييمها الشهري للقتلى المدنيين لعمليات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم إنها لا تزال تعكف على تقييم 42 تقريرا عن سقوط قتلى مدنيين. وأضافت أن 45 مدنيا قتلوا في الفترة بين نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 ومارس/ آذار 2017. وذكرت أن 80 قتيلا مدنيا سقطوا في الفترة من أغسطس/ آب 2014 إلى الآن ولم يتم الإعلان عنهم من قبل. وشمل التقرير 26 قتيلا في ثلاث ضربات منفصلة في مارس/ آذار.

والأرقام الرسمية للجيش أقل كثيرا عن أرقام أوردتها جماعات أخرى. وقالت جماعة المراقبة (ايرورز) إن ما يربو على 3000 مدني قتلوا في ضربات جوية للتحالف.

وشملت الأرقام التي صدرت اليوم الأحد 14 مدنيا قتلوا في مارس/ آذار في ضربة أدت إلى انفجار ثانوي فضلا عن عشرة مدنيين قتلوا في ضربة على أحد مقرات الدولة الإسلامية في نفس الشهر.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في بيان "نأسف للخسائر غير المتعمدة لأرواح المدنيين... ونعبر عن خالص تعاطفنا مع العائلات والمتضررين الآخرين من هذه الضربات". (رويترز)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.