رائف بدوي إسم ضمن أسماء أخرى قررت إعلان التمرد على سياسة السلطات السعودية وانتقادها ولم يكن الثمن الذي دفعه من أجل ذلك سهلا.
الحريات العامة في المملكة العربية السعودية

السعودية: لا حقوق إنسان في مملكة القمع الوهابية

تحاول السعودية مكافحة الإرهاب بقوانين جديدة، لكنها توظف هذه القوانين لمعاقبة النشطاء الليبراليين بالجلد لانتقادهم رجال الدين مثل المدون رائف بدوي. لكن السؤال الذي يطرح نفسه في زمن حرية المعلومات: كيف سيكون بمقدور السعودية مجاراة جيل شاب منفتح على العالم يطالب بحقه في التعبير والمشاركة السياسية بدون وصاية وهابية؟

 يمكن للمؤمنين في مدينة جدة السعودية أن يشاهدوا بأعينهم ما يحدث لمن يخرج عن خط الإيمان "الصحيح". فبعد صلاة الجمعة من كل أسبوع في مسجد الجفالي، يمكن لهم أن يقفوا في الساحة أمام المسجد ويشاهدوا مراسم بشعة، حيث سيجلس رجل القرفصاء، مقيد اليدين في انتظار تلقي 50 جلدة. هذا الرجل هو الناشط والمدون رائف بدوي، الذي حكم عليه بالجلد ألف جلدة. الناشط والمدون رائف بدوي سيجلد في عشرين جمعة، في كل مرة خمسين جلدة.

عقوبة بدوي مبررة في رأي المحاكم السعودية، لأنه تجرأ على انتقاد المراجع الدينية السعودية على صفحته الإلكترونية على الموقع الذي أنشأه" الليبراليون السعوديون الأحرار". ويبدو أن ألف جلدة وحدها لم تكف القضاة الوهابيون، فبعد الطعن في حكم سابق، حُكِم على بدوي بسبب "إهانة الإسلام" بالسجن لمدة سبع سنوات ودفع غرامة بقيمة حوالي 200 ألف يورو، بالإضافة إلى الجلد.

Junger saudischer Blogger in einem Internetcafé in Riad; Foto: AP
لم تفلح حتى الآن مطالب منظمات حقوقية دولية في الإفراج عن الناشط والمدون السعودي رائف بدوي فهو مايزال قابعا في سجن في مدينة جدة. نادي القلم الدولي ومنظمة مراسلون بلا حدود تبنت قضية رائف باعتباره سجين رأي وقبلهما عبرت منظمة العفو الدولية عن صدمتها من الحكم الذي صدر في حق رائف فقط لأنه عبر عن رأيه وأسس منتدى للحوار. رائف كان اعتقل بتهمة "الإساءة للإسلام" بعد انتقاده لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحكم عليه بالسجن لعشر سنوات و الجلد 1000 مرة.

اعتبار التقد عملا إرهابيا

وصف علي اليامي، الذي يترأس مركز الديمقراطية وحقوق الإنسان في السعودية والذي يتخذ من واشنطن مقرا له، الحكم على المدون الشاب بدوي بأنه "صارم للغاية"، مشيرا إلى أن بدوي لم يرتكب أي جريمة، فكل الذي فعله هو إنشاء صفحة على الإنترنت لصالح "جيل من الشباب السعوديين الذين يريدون التعبير عن أنفسهم بحرية ومواجهة سلطة رجال الدين".

وبالنظر إلى مثل هذه الأحكام الصادمة يصف اليامي وجهة النظر السعودية الرسمية في العالم بأنها "متطرفة"، إذ يبدو أن كل من ينتقد سلوكيات الأسرة المالكة أو رجال الدين يعارض بموجب الرأي السعودي الرسمي "الإسلام". "هذا مضحك بطبيعة الحال، فهذا الانتقاد ليس موجها على الإطلاق ضد الإسلام بذاته"، كما يقول اليامي.

Saudischer König Abdullah Aziz al-Saud, Foto: Reuters
السلطات السعودية تلجأ مراراً وتكراراً إلى اتخاذ "الدين" و"الله" كحجة لإسكات الأصوات الناقدة ولتبرير قمع المعارضين. لكن كيف سيكون بمقدور نخبها الحاكمة مجاراة جيل شاب منفتح على العالم يطالب بحقه في التعبير والمشاركة السياسية بدون وصاية وهابية؟

تغير ملحوظ في الثقافة السياسية

لكن هناك شكوك مبررة في قدرة النظام السعودي من الاستمرار في ممارسة ضغوطه على المدى الطويل. فمنذ سنين يواجه النظام تطورا سريعا ديمغرافيا وتكنولوجيا. هذا التطور يتمثل في وصول شريحة كبيرة من المجتمع السعودي بلا حدود إلى المعلومات ومشاركتهم في النقاشات العامة حول الديمقراطية والمشاركة السياسية وضرورة الاصلاح .

وينتمي رائف بدوي الذي ولد عام 1984، إلى أول جيل ترعرع في ظل القنوات التلفزيونية الفضائية والإنترنت. وعليه فإن السعوديين الشباب على علم بالأحداث الدولية ويعرفون ما يحدث في أنحاء أخرى من العالم. وبالفعل بدأ الشباب السعودي بمقارنة النظام الذي يحكمه بالأنظمة الحاكمة حول العالم.

كل هذه التغيرات أدت الى شعورالنظام السعودي الحاكم نفسه بالقلق. ولا يشعر النظام بأنه مهدد إيديولوجيا فقط، وإنما من قبل الجماعات الإرهابية أيضا. وبهدف مكافحة الإرهاب، الذي أعلن صراحة استهدافه المملكة، أصدر النظام قوانين صارمةـ بيد أن هذه القوانين لاتستخدم في مكافحة الإرهابيين المسلحين فقط، وإنما أيضا لمواجهة ليبراليين مطالبين باصلاحات مثل بدوي، يسعون إلى تحقيق أهداف تختلف عن أهداف الإرهابيين جذريا، ويعتمدون في ذلك على استخدام وسائل سلمية بحتة.

وهكذا، فإن طموح الشباب الليبرالي السعودي يصطدم برفض السلطة للحوار معهم ويعرضهم إلى عقوبة الجلد.

 

كيرستين كنيب

حقوق النشر: دويتشه فيله 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.