الحكومة اليمنية تعلق محادثات السلام في الكويت احتجاجاً على "استمرار الهجمات الحوثية واستمرار الحرب في مناطق اليمن الوسطى (تعز والجوف والبيضاء) واستغلال التزام الحكومة بالهدنة"

01.05.2016

الحكومة اليمنية تعلق محادثات السلام في الكويت احتجاجاً  على "هجوم حوثي على معسكر لواء العمالقة واستمرار الحرب في مناطق اليمن الوسطى تعز والجوف والبيضاء واستغلال التزام الحكومة بالهدنة" وتتوعد باتخاذ "الموقف المناسب للرد"، من جانبهم اتهم المتمردون الحوثيون الجانب الحكومي بخرق الهدنة.

وأعلن وفد الحكومة اليمنية تعليق الجلسات المباشرة في محادثات السلام مع وفد المليشيات الحوثية والرئيس السابق علي عبد الله صالح بدولة الكويت. وشدد الوفد على ضرورة وقف الأعمال العدائية وخرق الهدنة للعودة إلى الجلسات.

قال مصدر يمني لوكالة الأنباء الألمانية الأحد (الأول من مايو/أيار 2016) إن الوفد الحكومي احتج على استمرار الأعمال العسكرية والقتالية من قبل من وصفهم بـ "الانقلابيين" وآخرها اقتحام معسكر لواء العمالقة، واستمرار الحرب في تعز والجوف والبيضاء واستغلال التزام الحكومة بالهدنة. وأشار المصدر إلى تعليق المفاوضات المباشرة فقط والإبقاء على التواصل في المباحثات عن طريق المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

وقد استولى الحوثيون وحلفاؤهم في اليمن على معسكر للجيش شمالي العاصمة صنعاء اليوم الأحد فيما يعد انتكاسة لوقف إطلاق النار الهش ومحادثات السلام التي تجري في الكويت بهدف إنهاء الحرب الدائرة منذ نحو عام. وعلى عكس معظم الجنود اليمنيين رفض الجنود في معسكر العمالقة أن ينحازوا لأي طرف من أطراف الصراع في الحرب الأهلية الدائرة بين الحوثيين المدعومين من إيران من جهة وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي يدعمها من جهة أخرى تحالف بقيادة السعودية.

وقال مسؤولون محليون إن الحوثيين شنوا هجوما مباغتا على المعسكر الواقع في محافظة عمران واستولوا على كمية كبيرة من الأسلحة عند الفجر. وأضافوا أن عددا من الجنود المدافعين عن المعسكر قتلوا خلال الهجوم.

وقال عبد الملك المخلافي وزير خارجية اليمن ورئيس وفد الحكومة في مفاوضات الكويت التي تدعمها الأمم المتحدة إن الهجوم "ينسف" المحادثات.

 

وأضاف في تغريدة على تويتر "سنتخذ الموقف المناسب ردا على جريمة الحوثي في معسكر العمالقة بعمران من أجل شعبنا وبلادنا".

وأحرزت محادثات الكويت تقدما بطيئا خلال الأيام القليلة الماضية مدعومة بهدنة متماسكة إلى حد كبير منذ العاشر من أبريل نيسان.

وقال الحوثيون إن السعودية أفرجت أمس السبت عن 40 يمنيا كانت تحتجزهم.

 

من جانبها اتهمت وكالة أنباء سبأ التي يديرها الحوثيون التحالف الذي تقوده السعودية وقوات الحكومة اليمنية بانتهاك الهدنة 4000 مرة وقالت إن القصف والهجمات وتحليق الطائرات الحربية صعدت التوتر.

على صعيد آخر قال مسؤولون محليون وشهود إن سيارة ملغومة انفجرت في ميدان بوسط مدينة عدن اليمنية الساحلية الأحد مستهدفة قائد الأمن في المدينة للمرة الثانية خلال أسبوع مما أسفر عن مقتل أربعة جنود.

وانفجرت السيارة الملغومة أمام مبنى حكومي محلي وأصيب ثمانية أشخاص غير أن قائد الأمن شلال علي شايع لم تلحق به أضرار.

وكانت سيارة ملغومة متوقفة أمام منزل شايع يوم الخميس انفجرت لتنهي هدوءا نسبيا في عدن المقر المؤقت للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

وتأتي الهجمات في أعقاب مكاسب حققتها قوات يمنية وإماراتية متمركزة في عدن والتي صعدت هجومها ضد إرهابيي تنظيم القاعدة في بلدات على الساحل الجنوبي. واستغل ما يسمى بـ "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" الفوضى في اليمن منذ بدء الحرب الأهلية في البلاد للسيطرة على أراضٍ في جنوب وشرق اليمن. (د ب أ ، رويترز)

 

 

أوباما في قمة مجلس التعاون الخليجي 21 / 04 / 2016. Foto: Reuters/K. Lamarque

تدهور العلاقات الأمريكية السعودية - أوباما في جزيرة العرب

ماذا لو سقط حكم أسرة آل سعود؟

 

 

مقاتل يمني.

التحالف العربي العسكري بقيادة السعودية في اليمن

التحالف العربي في اليمن...داعم للجهاديين أم كابح لجماحهم؟

 

 

 AFP/Getty Images

التوتر السني الشيعي

مسلمون ضد مسلمين

 

 

 picture-alliance/dpa/Gambarini) الروائي الألماني الراحل غونتر غراس الحاصل على جائزة نوبل للآداب

‏حوار الثقافات بين ألمانيا واليمن

ما فعله غونتر غراس من أجل حرية التعبير في اليمن

 

 

بائع سمك في سوق السمك بمنطقة صيرة في مدينة عدن جنوب اليمن.

عدن تستعيد نبض الحياة رغم شبح حرب حولتها إلى أطلال

 

 

خريطة اليمن

بعد اجتياح صالح للجنوب مرة ثانية: وحدة اليمن - أما زالت ممكنة؟

 

 

الهجوم الحوثي على عدن...القشة القاصمة لظهر الوحدة اليمنية؟

 

 

 وسائل التواصل الاجتماعي

آثار الحرب والشحن الطائفي على النسيج الاجتماعي والتعايش المذهبي في اليمن

 

 

حرب بين تمرد وشرعية وصراع نفوذ بأدوات طائفية مناطقية

 

 

 picture-alliance/dpa

التصالح الإيراني مع "الشيطان الأكبر" الأمريكي

نهاية الثورة الإسلامية في إيران

 

 

على قلعة القاهرة الأثرية في مدينة تعز اليمنية جنوب غرب اليمن، تمترس مسلحون حوثيون جاءوا من شمال البلاد واتخذوا القلعة الاستراتيجية موقعا للقصف على مواقع سيطرة المقاومة الشعبية المحلية بما فيها المباني المكتظة بالسكان، وأسفر ذلك عن سقوط مدنيين، مما اضطر طائرات التحالف العربي إلى الإغارة على مواقع المسلحين الحوثيين في القلعة التاريخية الواقعة في قلب المدينة والمحاطة بمنازل وبيوت مدنية.

الحرب تهدد التراث الحضاري الإنساني والمعماري في اليمن

 

 

قلعة القاهرة المطلة على مدينة تعز في اليمن al-qahira_Castle_Cairo_Castle_Taiz_Yemen_AP

الإرث الحضاري الإنساني في اليمن

المعالم الأثرية اليمنية...ضحية الحروب والإهمال وعبث الإنسان

 

 

 

صفحات