الحياة اللندنية: اعتقال وزير إسرائيلي سابق بتهمة التجسس لصالح إيران

19.06.2018

اتهمت النيابة العامة في إسرائيل الوزير السابق غونين سيغف بالتجسس لمصلحة طهران.

وكان سيغف (62 سنة) تولى عام 1995 حقيبة الطاقة في حكومة إسحق رابين، عن حزب "تسومت" اليميني المتطرف. وسُجن عام 2005 بعد إدانته بمحاولة تهريب 30 ألفاً من حبوب الهلوسة إلى إسرائيل من هولندا، مستخدماً جواز سفر ديبلوماسياً مع تاريخ صلاحية مزوّر. وسُحِبت منه رخصة الطبيب وغادر الدولة العبرية عام 2007، بعد إطلاقه إثر إقراره بالتهمة ضمن اتفاق مساومة قانوني.

وبعد رفع محكمة إسرائيلية أمس السرية عن نشر تفاصيل الملف، تبيّن أن جهاز الأمن العام (شاباك) اعتقل الوزير السابق الشهر الماضي، بعدما رفضت غينيا دخوله أراضيها نتيجة ماضيه الجنائي، علماً أنه أقام في السنوات الأخيرة في نيجيريا.

وأضاف «شاباك» أن سيغف بادر عام 2012 إلى الاتصال بموظفين في السفارة الإيرانية لدى نيجيريا، وبات مذاك «عميلاً لأجهزة الاستخبارات الإيرانية». وتابع أنه التقى مشغّليه مرتين في إيران ومرات في دول أخرى، وتسلّم منهم جهاز اتصالات مشفراً لنقل رسائله إلى الاستخبارات الإيرانية، وزوّد طهران «معلومات تتعلّق بقطاع الطاقة ومواقع أمنية في إسرائيل، ومعلومات عن مسؤولين في المؤسسات السياسية والأمنية».

وأعلن «شاباك» أن سيغف اتُهم بـ «جرائم نقل معلومات إلى العدو خلال الحرب والتجسس ضد دولة إسرائيل»، علماً أنه ساهم في تواصل إسرائيليين عاملين في قطاع الأمن والعلاقات الخارجية، مع ضباط في الاستخبارات الإيرانية، قُدِموا بوصفهم رجال أعمال.

المزيد....

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.