الدين مهم للأمريكيين فنصفهم مع دور الدين بالمجتمع رغم فصل الكنيسة عن الدولة. ماذا عن أوروبا؟

23.04.2019

يؤيد نحو نصف الأمريكيين أن يلعب الدين دورا أكبر في المجتمع الأمريكي، بينما يعارض 18 بالمئة هذه الفكرة، وفق ما توصلت اليه دراسة لـ "مركز بيو للأبحاث" نُشرت يوم الإثنين 22 / 04 / 2019.

وعلى الرغم من أن هناك فصلا بين الكنيسة والدولة في الولايات المتحدة، يلعب الدين دورا كبيرا في حياة الأمريكيين اليومية، فالرئيس يقسم اليمين مستخدما الإنجيل بينما عبارة "نثق في الله" مطبوعة على أوراق النقد.

وفي المقابل، عارض 47 بالمئة في فرنسا و51 بالمئة في السويد و45 بالمئة في هولندا أن يلعب الدين دورا أساسيا في المجتمع، في نتائج معاكسة تقريبا للنتائج الأمريكية.

ومن بين الدول الـ 27 التي تم إجراء البحث فيها عام 2018، فإن فرنسا (20 بالمئة) واليابان (15 بالمئة) كانتا الدولتان بأدنى النسب من المواطنين الذين يفضلون تقوية دور الدين في المجتمع.

وجاءت إندونيسيا (85 بالمئة) وكينيا (74 بالمئة) وتونس (69 بالمئة) في مقدمة الدول التي تؤيد إعطاء مساحة أكبر للدين في المجتمع.

ولم تفرّق الدراسة بين الأديان المختلفة.

وفي الولايات المتحدة ارتفعت نسبة التأييد الى 61 بالمئة بين الاشخاص الذين يبلغون الخمسين من العمر أو أكثر، وانخفضت الى 39 بالمئة في الفئة العمرية بين 18 و29 عاما. 

وأجريت الدراسة بعينة تمثيلية من ألف شخص على الأقل في كل بلد. د ب أ
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.