الرئيس التركي أردوغان: بوتين يتجه إلى "التخلي" عن الأسد

03.08.2015

صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتجه الى "التخلي" عن نظيره السوري بشار الأسد، في أقوال نقلتها الصحف التركية اليوم.

وصرح أردوغان أثناء عودته في الطائرة من جولة قام بها إلى الصين وإندونيسيا، أن بوتين "لم يعد يشاطر الرأي القائل بأن بلاده ستقف الى جانب سورية حتى النهاية. اعتقد انه يتجه إلى التخلي عن الأسد".

وأجرى أردوغان وبوتين لقاء مطولاً في حزيران (يونيو) الماضي على هامش حفل افتتاح الألعاب الأوروبية في العاصمة الأذربيجانية باكو. وتابع: "لقاءنا في باكو وحديثنا الهاتفي لاحقاً أوحيا لي أنه يبدل موقفه" من الأزمة السورية، بحسب ما نقلت عنه الصحف التركية.

وفي التصريحات نفسها التي أدلى بها إلى الصحافيين الأتراك، كرر أردوغان تأكيد عزمه على المضي في الحملة التي أعلنها تحت مسمى «الحرب على الإرهاب»، واستهدفت بالأساس «حزب العمال الكردستاني»، وشملت تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).

وتتركز العمليات التركية حتى الآن في شكل أساسي على أهداف لـ «العمال الكردستاني» الذي استهدفته عشرات الغارات، فيما لم يعلن في المقابل سوى عن ثلاث غارات على مقاتلي «داعش» في سورية. (أ.ف.ب)

 

العمليات العسكرية التركية ضد حزب العمال الكردستاني وتنظيم "داعش"

استراتيجية إردوغان المزدوجة

بعد أعوام من التردد الطويل بدأت تركيا في قصف مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا. وفي الوقت نفسه تستخدم تركيا قوتها الجوية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور. ولذلك يعتقد الخبراء أنَّ الرئيس رجب طيب إردوغان ينتهج من خلال ذلك استراتيجية خاصة به. الصحفية تشيديم أكيول تسلط الضوء من اسطنبول لموقع قنطرة على الأحداث الجارية في تركيا.المزيد

 

إعلان أوجلان للسلام...نقطة تحول في تاريخ الصراع الكردي التركي؟

 

بعد الهجوم في مدينة سوروج (سوروتش) التركية... تركيا بين فكي كماشة

 

تغير خريطة التحالفات في سوريا والعراق...واشنطن وأنقرة: توافق بعد خلاف

 

ملف خاص من موقع قنطرة حول: الصراع الكردي - التركي

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.