وفي حالة مواجهة المخاطر مثل الأمراض شتاء أو صيفاً قد يُحمَل المريض فوق الحمار وصولاً إلى أقرب مركز صحي، إلّا أن عائشة "تحمد الله بأن عائلتها لم يصبها أي مكروه حتى اللحظة".
 
زواج وفق الإرادة
 
حقوق الصورة: وصال الشيخ - المغرب: تعيش عائشة مع ابنتها وزوجها وبعض أحفادها على بُعد ساعتين مشياً على الأقدام، إذا أخذنا الطريق من قرية "بوتغرار"، جنوب شرق المغرب، إلى الجبال المجاورة لها.
فرصة تعليم الذكور أكبر في مجتمع رُحَّل المغرب: تقول عائشة: "أحياناً نشقى (نتعب) لكننّا ألفنا الأمر، نحن بالعادة نساء لا يقرأن ونتربّى على حياة معينة، بينما تتاح فرصة التعليم بشكل أكبر للذكور"، وتضيف: "يبعد الماء مسافة ليست ببعيدة، ربما نذهب 4 مرات للحصول عليه حيث نحتاجه لسقاية لطعامنا ولسقاية مواليد الماعز الصغيرة أيضاً".
في مجتمع الرّحل تُزوَّج الفتاة وفق رغبتها على الموافقة، حيث يطرق العريس الباب ويطلبون الفتاة، وعادة ما يكون من نفس بيئتها أو من القرى المجاورة. إذا وافقت تقيم العائلة حفلاً تدعو له أقاربها ومعارفها وتذبح الماعز أو إذا لم توافق فهي ليست مجبرة على شيء، حسمت ذلك عائشة بحزم قائلةً: "أوهو" بالأمازيغية -وتعني "لا" بالعربية- وهي تقول: "لا تتزوج الفتيات هنا بالغصب".
 
وأصبحت فتيات عائلات "الرحل" يفضلن الاستقرار بالقرى، لذلك أغلب بنات عائشة يعشن في قرية "بوتغرار"، وظلّت "خيرة" الفتاة الوحيدة التي تساعد والدتها في الكهف، لم تذهب بدورها للمدرسة، وكانت تحلب الماعز عند وصول موقع قنطرة إلى المكان.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.