إلى جانب خيرة، كان يجلس الحفيد إبراهيم ويخيطان أكياساً بلاستيكية، أحدهما يمسك طرف الكيس والآخر الإبرة والخيط وأب العائلة كان ممد القدمين، مضطجعاً، سألنا إبراهيم لماذا ترك مدرسته، أجاب: "أنهكتني القراءة وخرجت من الصفّ التاسع ولم تعد حياة القرية تعجبني". تعلَّم الفتى في مدرسة في قرية "آيت حماد" قريبة منه، وهو الآخر هجر حياة القرية عند والديه وذهب عند جدته عائشة يساعدها في شؤونها اليومية. 
 
يُعرّف عوباسين ظاهرة الرُّحل كالتالي: "نمط عيش مرتبط بمجال جغرافي، ويقوم تنظيم حياتهم مع محيطهم البيئي على عدة أسس وأعراف خاصة بهم، فهو مجال غير مقسّم بطريقة قانونية، بل يمكن ترميز حدود كل منطقة رعوية تعود للقبائل المترحلة بشجرة ما أو حجارة".
 
يرّجح عوباسين أصول الرّحل إلى سكان المغرب الأصليين وللقبائل الجنوب-شرقية تحديداً التي قسمت المنطقة الجغرافية وفق عوامل الترحال.
 
حقوق الصورة: وصال الشيخ - المغرب: تعيش عائشة مع ابنتها وزوجها وبعض أحفادها على بُعد ساعتين مشياً على الأقدام، إذا أخذنا الطريق من قرية "بوتغرار"، جنوب شرق المغرب، إلى الجبال المجاورة لها.
قد تسير عائشة وحدها إلى العين أو السوق دون الحاجة للحماية، وهي المسؤولة عن تخزين حاجات الشتاء وإنتاج الزرابي أو "الحنبل" وبيعهم عند الضرورة. في حالة مواجهة المخاطر مثل الأمراض شتاء أو صيفاً قد يُحمَل المريض فوق الحمار وصولاً إلى أقرب مركز صحي، إلّا أن عائشة "تحمد الله بأن عائلتها لم يصبها أي مكروه حتى اللحظة".
انطلت صبغة الترحال على الإنسان الذي عاش في شمال إفريقيا قبل وبعد الميلاد، وسُميّ الرحل بـ"النوميديين" (Nomades)، وهم كثيرو التنقل بحركة ومستمرة في المنطقة (المجال) ضماناً للعيش، والحرص على ضبط مجالاتهم الطبيعية وحدود أوطانهم وحمايتها، يقول عوباسين: "يتواجد الرحل حالياً في مناطق "الانتجاع" أي التي تتوفر على موارد طبيعية للماعز، يصعدون جبال مكون M’Goun صيفاً حيث الحرارة معتدلة، ويهبطون إلى السهول شتاءً ويرحلون إلى مناطق تنغير وزاكورة وسوس، حيث الرطوبة والحرارة المرتفعة".
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.