حبر: لماذا عمل آخر يتناول العبوديّة بعد بابنوس؟ أيمكن أن نقول أن «فستق عبيد» استدراكُ ماضي «بابنوس»؟

سميحة: على الرغم من ارتباط العملين معًا، في ما يمكن تسميته رواية أجيال، فبطلة فستق عبيد هي الجدة البعيدة لبابنوس، فإن كل قارئ يمكن أن يقرأ إحدى الروايتين دون حاجة للأخرى، كما يمكن أن يقرأهما معًا لتعميق التجربة وتسلسلها التاريخي والاجتماعي والسياسي، فتصبح جرعة المعرفة أعلى لديه حول ما حدث وما يحدث حقًا. ولكن الواقع أن النص ليس استدراكًا لما غاب، بقدر ما هو استحضار لفكرة تؤشر بمرارة على استمرار الوجع والممارسات اللاأخلاقية للعالم، وعلى تعدد أشكال الرقّ وتغير مسمياته وتعدد وجوه النخاسين. ولست بهذا أراهن على غياب الأمل، ولكني أؤكد على أن الإنسان الإفريقي تحديدًا دفع ثمنًا باهظًا، كما أدينُ كل من تكالبوا على القارة السمراء فاستعبدوا بشرها وسرقوا ثرواتها. بالطبع لا أبرر هذا الاختيار لأؤكد على الرق في ما يتعلق بأصحاب البشرة الأفريقية ولكني في أكثر من صورة ومشهد وموقع في الروايتين أشير إلى الرقيق البيض أيضًا، لأني أريد أن أنبه إلى وحشية الإنسان القوي حين يتعامل مع الضعيف، و«المتحضر» حين يتوحش مع من يظنه «البدائي». وفي الروايتين حرصت على البحث العميق في ثقافة الإنسان البسيط، تلك التي تعلي من شأن الخير والتي تبدو أكثر نبلًا من حضارة الإنسان القوي المستعمِر النخّاس.

حبر: لنفتح أسرار الكتابة معًا للقارئ، ماذا قرأت أو عايشت سميحة خريس للخروج بتصوّر عن أشكال العبوديّة هذه، و التي لا تُظهر العبيد كأرقام كما عالجتها أعمال أخرى؟

سميحة: بداية قرأت الحقبة التاريخية التي تناولتها، كانت أمامي الثورة المهدية التي لا يعرف عالمنا العربي الكثير عنها، والتي تحفل بكنوز يمكن للروائي استغلالها. استعدت تلك الآراء المتناقضة حول تلك الحقبة، ورغم أني على صعيد الوعي لست مع كثير من تفاصيل الفكر الذي شكل هذه الثورة، ولكني من جانب آخر معجبة بالشجاعة والإيمان واليقين الذي جعل من البسطاء أندادًا لأقوى قوة سياسية آنذاك، وقفوا في مواجهة بريطانيا العظمى، على أمل بناء المستقبل كما يريدون.

بالطبع في البال رواية «الجذور» لألكس هيلي، و«جزيرة» إيزابيل الليندي، و«كتيبة سوداء» للمنسي قنديل، وصولًا إلى قراءات قديمة، «كوخ العم توم»، ومشاهدات أفلام كثيرة تناولت هذا الهمّ الإنساني. ولكن الأثر الأكثر خربشة للروح، كان الأجساد الهائمة على وجهها في خيران الخرطوم، امرأة التقيتها في قلب العاصمة واستعرتُ اسمها «ست النفر» في الرواية الأولى بابنوس، أناس تحدثوا لي عن ملابسات خرافية كأنها مقتطعة من كتب الأساطير.

ثم، وهو الأهم، استمرار الوقائع المؤلمة إلى عصرنا هذا، لم تكن حكاية المنظمة الخيرية الفرنسية التي أطلقت شعار «أنقذوا أطفال دارفور» بعيدة، فقد قبض على فعلة الخير هؤلاء يخطفون أطفالًا بهدف بيعهم في فرنسا، وكانت قضية كبرى، جرى التغطية عليها، وجرى مؤخرًا إطلاق سراح المتهمين بالاتجار بالبشر فيها، عدا عما يدور من خزي في هوامش الحروب التي تعيد تلك الممارسة ليكون وقودها، على الأغلب الأعم، هم الأطفال العرب.

حبر: تصنّف فستق عبيد ضمن الروايات التاريخيّة، وفي استعراض توجهات الروائيين في الأردن بشكل عام نجد أن الجيل الأوّل: غالب هلسا، مؤنس الرزاز، تيسير السبول، لم يكتبوا في الرواية التاريخيّة، في الوقت الذي كتب الجيل الثاني: هاشم غرايبة، سميحة خريس، إبراهيم نصر الله، قاسم توفيق في هذه الرواية. كيف تنظرين إلى ذلك؟

سميحة: تحدثت لأكثر من مرة حول كتابة الرواية التاريخية، وهي في تقديري تعتمد على ظاهرة جمعيّة وليست فردية، لا أعتقد أن روائيًا يقرر وحده في زمن ما أن يكتب الرواية التاريخية، ولكن الأجواء تتهيأ حول عدد من الروائيين ليكتبوا في هذا المجال، إنه الزمن الذي تنجز فيه الحضارة نقلة كبيرة، ويتهيأ الزمن للدخول في حقبة مغايرة، ويقف الإنسان كما الأمّة على مفترق طرق، عندها يكون لزامًا على مجموع الروائيين الوقوف والاستدارة لقراءة الماضي في محاولة لفهم الموقع الذي يقفون فيه وأكثر؛ في محاولة لاستشراف ما هو آت. جيل الروائيين الأردنيين كانوا في قلب التغيير فعلًا، ولكننا في الجيل اللاحق وصلنا مفترق الطرق، وتم استدعاؤنا من عوامل مختلفة، بعضها يتمثل بتغير وجه الحياة الاجتماعية، وبعضها بتحول الحياة السياسية والفكرية، وأظنّ أنَّ الروائي في هذه المرحلة يصير شاهدًا على عصر.  

حبر: في عام 2012 حاولت في المركز الثقافي الملكي عشيّة إشهار عملكِ «على جناح الطير» القول بأنَّك لنّ تكتبي  سيرة حياتك وتفضلين إبقائها خفيّة؟

سميحة: ليست المسألة أن هناك أسرارًا خطيرة أحيطها بالكتمان، ولكني حقًا أعتبر حياتي نسخة مشابهة لحياة بنات جيلي، ليس هناك ما يستحق الإفصاح، أو ترك شهادة للزمن، قد يكون لدي خصوصيات متفرقة تتمثل بتجربة السفر والمعارف التي عرضت لي، أو بتجربة الكتابة والنماء فيها، ولكنها تفاصيل تناولتها في كتابي «على جناح الطير»، وكان همي عندها أن أسجل سيرة للمدن التي عرفتها وعرفتني، إذ أن التغيير والمهم قد وقع للأماكن وللحياة التي عرفتها في تغيراتها وتقلباتها، وأعتقد أن هذا يكفي. هذا لا يمنع أن الحياة الشخصية من حيث وجهات النظر والأفكار والمشاهدات تتسرب من حياتي أو حياة من أعرفهم إلى النصوص الروائية نفسها، ففي كل شخصية أكتبها شيء مني، سواء كانت شرًّا أو خيرًا ، رجلًا أم امرأة، هذه معارفي وما يشكل نفسي وعقلي، عدا ذلك من أحداث روتينية للحياة فلا أظن أن فيها ما يستحق أن يكتب، ربما بالنسبة لي كانت حياة مكتظة بالتحديات والعمل الدؤوب، ولكنها بالنسبة للآخرين عادية، فلماذا إذًا أفرض تلك التفاصيل على الناس في كتاب؟

 

عمّار أحمد الشقيري

حقوق النشر: حبر 2017

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.