الروائية السودانية رانيا مأمون ومترجمة العربية للإنكليزية إليزابيث جاكيت

قصص سودانية "13 شهرا من إشراق الشمس" - متعة القراءة القصوى

مجموعة الأديبة السودانية رانيا مأمون القصصية بعنوان "13 شهراً من إشراق الشمس" تستكشف -عبر 10 قصص قصيرة- صلاتٍ بين أناس ومجتمعات وجدراناً بينهم فاصلة. الناقدة الأدبية مارسيا لينكس كويلي حاورت -لموقع قنطرة- مؤلفة هذه القصص السودانية، وأيضاً مترجمتها إليزابيث جاكيت من اللغة العربية إلى لغة إنكليزية حيوية وجذابة.

رانيا، في القصة الأولى من "13 شهراً من إشراق الشمس" تنسجين موسيقى ولباساً، ونكهاتٍ، وإيقاعات، وثقافات سودانية وأمهرية، كلها سويةً. هل من المهم لعملك أن تمزجي أنماطاً وأشكالاً ثقافية مختلفة معاً؟

رانيا مأمون: نعم. في كتاباتي الأخرى، تظهر العديد من الثقافات، رغم أن غالبية الخلفيات المادية في المجموعة القصصية "13 شهراً من إشراق الشمس" تدور على وجه التحديد حول وسط البلد، لا سيما مدينتَيْ ود مدني والخرطوم. بيد أنه من حيث الجوهر، السودان هو بلد متعدد الإثنيات ومتعدد الثقافات، حتى في لغاته

قد تتكلم المنطقة اللغة العربية، لكن كل منها بلهجتها الخاصة. فمناطق مثل جبال النوبة والإنقسنا في ولاية النيل الأزرق تمتلك ثقافاتها الخاصة، التي تختلف عن تلك الموجودة في أي منطقة أخرى في السودان. لديهم لغاتهم وموسيقاهم وقصصهم وأشكال مختلفة من التعبير الفني، البعض منها يعكس مآسيهم وحروب الإبادة الجماعية الموجهة ضد الناس هناك.

الغلاف الإنكليزي لمجموعة الأديبة السودانية رانيا مأمون القصصية بعنوان "13 شهراً من إشراق الشمس". (published by Comma Press)
جاءت الأنباء متأخرة للكاتبة السودانية رانيا مأمون بأن مجموعتها القصيرة، "ثلاثة عشر شهراً من إشراق الشمس"، قد صدرت بالترجمة الإنكليزية. وصل كتاب مأمون -وهو الأول لها بالانكليزية- بشكل مطبوع بينما كانت الكاتبة تركّز على الاحتجاجات الثورية التي اجتاحت السودان. لم تر نسخة من مجموعتها حتى وصلت المؤلفة إلى الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على إقامة كاتب.

في هذه المجموعة الصغيرة، تأخذين القصة القصيرة في العديد من الاتجاهات المختلفة. هل يوجد مؤلفو قصة قصيرة يعجبونكِ بشكل خاص؟ لماذا تقرأين القصص القصيرة؟

مأمون: هناك العديد من المؤلفين الذين استمتع بقصصهم القصيرة. على سبيل المثال، الكاتبة ستيلا قايتانو من جنوب السودان، إضافة إلى عبد العزيز بركة ساكن ومنصور صويم. كما تعجبني أيضاً أعمال محسن خالد - رغم أنه لم يكتب أي شيء منذ بعض الوقت.

حين أقرأ قصة قصيرة، أبحث عما يسعى إليه قرّاء الأدب عموماً: المتعة المطلقة في القراءة وفتح أنفسنا على حياة مؤلفي القصص، وبالتالي على ثقافاتهم، وأماكنهم، ومساحات معرفتهم. إن ذلك كما لو أننا نضيف حياة جميع الشخصيات التي نقرأ عنها في كتاب إلى حياتنا القصيرة.

هناك قدر كبير من العبور بين الحالات المادية والعقلية في "ثلاثة عشر شهراً من إشراق الشمس". بيد أن واحداً من الحدود الذي يبدو منيعاً هو الحد بين الغنى والفقر. وبحلول نهاية الكتاب، فكرت: إنه من الأسهل الحصول على مساعدة من كلب تملؤه البراغيث مما من إنسان كثير الحظ.

مأمون: تدفع قسوة الحياة بمثل هذه القسوة في القلوب الفردية، والحياة القاسية في المجتمعات الفقيرة -التي تتسم بالقمع والسيطرة والطغيان- تنعكس أحياناً في عجز الشخص عن التصالح مع نفسه ومع الآخرين. وهكذا يفصل عدم التسامح، وانعدام الرحمة، والجدران الشخص عن نفسه.

 

{"صحيح أن انهماكي بالعمل السياسي أثر على نتاجي الأدبي لكنه علّمني أيضاً التجرّد ووضع حالة الوطن على رأس قائمة أولوياتي وبعد ذلك يأتي كل شيء آخر." - الروائية السودانية رانيا مأمون}
 

في هذه الحالات، يكون الحيوان أكثر حساسية وتعاطفاً من الإنسان. صعوبات عبور هذا الحد تعني انغلاق النفس، والتعثر في مشاكل مستمرة، وهذا ما يحدث في قصة "خطى تائهة".

ليزي، متى صادفتِ عمل رانيا لأول مرة، ومتى قررتِ أنه ينبغي عليكِ بكل تأكيد ترجمة هذه المجموعة إلى اللغة الانكليزية؟

إليزابيث جاكيت: أول مرة صادفتُ عمل رانيا كان مع قصتها القصيرة "عبور". كلّفني رافائيل كورماك وماكس شموكلر بترجمتها للكتاب الصادر في عام 2016 عن دار نشر كوما برس "كتاب الخرطوم The Book of Khartoum"، وهو مجموعة من عشر قصص لمؤلفين سودانيين. علقت قصة "عبور" في ذهني: المزاج، واللغة، وشدّة الحزن في النهاية.

وإلى حد هذا التاريخ، ما زالت واحدة من القصص القصيرة المفضلة التي ترجمتها. ونظرا لأنني وقعت في حب قصة رانيا انجذبت إلى المجموعة الأصلية التي ظهرت فيها القصة، بدلاً من إحدى رواياتها.

 

 

{"أنا قلقة من أن تؤدي أحداث السودان 2019 السياسية إلى تأطير هذه القصص السودانية بطريقة زائفة نتيجة محدودية المعرفة الغربية بالسودان ... باستخدم أحداث السياسة كعدسة على هذه القصص، أو باستخدام القصص كعدسة على هذه الأحداث السياسية ... هذه القصص أكثر اهتماماً باستكشاف العلاقات الإنسانية." - إليزابيث جاكيت مترجمة مجموعة قصص "13 شهراً من إشراق الشمس" من تأليف السودانية رانيا مأمون}
 

أحد الأشياء التي تبهرني كثيراً في هذه القصص هو التوتر بين الاهتمام اللطيف الذي توليه لشخصياتها، ولعبها بالشكل: فعلى سبيل المثال نجد أن قصة "أسبوع حب" مكتوبة على شكل أجندة يومية، في حين أن قصة "أنصال في طين الروح" تأخذ شكل سيناريو.

رانيا، هل غيرت أحداث السودان (2019) من أولويات أعمالك؟

مأمون: نعم، لقد تغيرت بما أنني لا أكتب أي عمل أدبي. غير أنني أكتب بيانات وأعمل مع لجان المقاومة وأكتب بالنيابة عنهم. بيد أنني ولأسباب أمنية لا أكتب باستخدام اسمي الخاص.

ولجنة المقاومة مجموعة أسسناها بعد أحداث أيلول/سبتمبر من عام 2013، وهي الآن تقود العمل الثوري في ود مدني، إذْ كانت تدعو لمسيرات ومظاهرات في المدينة منذ اندلاع الثورة السودانية. إنهم يعتصمون في ود مدني منذ 11 نيسان/أبريل 2019. صحيح أن انهماكي هذا بالعمل السياسي قد أثّر على نتاجي الأدبي، بيد أنه علّمني أيضاً التجرّد، ووضع حالة الوطن على رأس قائمة أولوياتي، وبعد ذلك يأتي كل شيء آخر.

ليزي، هل تعتقدين أن هناك مخاطرَ على الكتاب الصادر بينما السودان تتصدر الأخبار؟ ما الذي تريدين رؤيته في استقبال الكتاب؟

جاكيت: نعم، أنا قلقة من أن أحداث 2019 في السودان قد ينتهي بها المطاف بتأطير هذه القصص بطريقة زائفة - نتاج معرفة غربية محدودة بالسودان ومتى صادف صدور الكتاب باللغة الإنكليزية. باستخدم السياسة كعدسة على هذه القصص، أو باستخدام القصص كعدسة على هذه الأحداث، هو في الواقع طريقة غير مفيدة للتفكير فيها، كما أعتقد. إنها محددة في مكان معين، بيد أنها لا تدور حول مكان.

 

قد يكون كل هذا من أجل القول إنني أشعر بالقلق حول كيفية أن يُطلب منهم حمل عبء تمثيل السودان. أشعر أنها أكثر اهتماماً باستكشاف العلاقات الإنسانية. أكثر ما يحدّها الروابط بين الناس، الأم والابن، والابنة والأب، العشاق، والأصدقاء، والمعارف. وهذا ما آمل أن يستجيب القرّاء له: إحساسهم بالامتلاء، والداخلية التي لا حدود لها، للبشر بوصفهم يتمتعون بالقدرة، ويحتوون بالفعل، قدراً أكبر من التعاطف، والرأفة، والحب بدل مما تسمح به لنا الأدوار التقليدية في المجتمع.

رانيا، هل هناك مشروع أدبي تعملين عليه؟

مأمون: كنت أعمل على رواية بدأتها منذ عامين، والتي توقفت عن كتابتها قبل أن تنتهي. لم أعد أشعر بالرغبة في الاستمرار بها بعد الآن، رغم أنه لدي فكرة من أجل رواية أخرى سأبدأ بها قريباً هنا في أمريكا، لا سيما أن كوني في مكان آمن سيدعم إنتاجي الأدبي.

 

 
حاورتها: مارسيا لينكس كويلي
ترجمة: يسرى مرعي
حقوق النشر: موقع قنطرة 2019

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.