لَم يَدُم أوّل ظُهور عَلنيّ للرئيس التونسي المخلوع بِن علي طويلًا. لكن يبدو أنَ "جمِيعَة" تُبدي اهتِمامًا أقَل بالاِنتِفاضات الشعبيَّة، واهتِمامًا أكثَر بمُجرَيات حياتِها اليوميَّة، وبدَفع إيجار غُرفتِها، وبمُعايَشَة تجارب قليلة مُمتِعَة.

لم يَأتِ الحَدَث المُزَلزِل في حياة "جمِيعَة" حتى عام 2011، إلا أنّه لم يكُن انتِفاضةً شعبيَّةً أو شيئًا من هذا القَبِيل، بل جاء حين تواصَلَت معها جارَتُها لتُخبِرها بأنّ مُخرجة مغربيَّة-هولنديَّة مُهتَمَّة بسَماع قصَّتِها. حينها، كانت المُخرجة (لقَبُها "فَم الجَواد") تكتُب نَصَّ السيناريو للفيلم الذي سيُعطي دورَ البطولة لقصَّة عامِلَة جِنس، وكانت تسعَى لطرح بعض الأسئلة عن حياة العامِلات في هذه المِهنَة. تقضي الاِثنَتان لياليَ مُمتِعة وهُما تَشربانِ البِيرَة وتتنقَّلانِ بالسيارة في أرجاء الحيّ الشَّعبيّ الذي تَسكُنه "جمِيعَة"، والتي تَقُصُّ للمُخرجة حكاياتٍ عن قَوّادِها "حسين"، وعَشيقِها "شعَيبة"، وجارَتِها "عكيشة"، ورفيقاتِها اللَّواتي يُتاجِرنَ بأجسادِهنّ.

تدفَعُ "فم الجواد" ثَمنَ المعلومات التي تحصُل عليها، ثم تختفي دون سابق إنذار لتَعُودَ إلى هولندا، على وَعدٍ بأنّها ستَرجِع حين تُؤَمِّن تَمويلًا للفيلم. يحدُث ما ليس في الحُسبان حين تتعرَّض "جمِيعَة" لحادثِ اصطدامٍ مع درّاجَةٍ ناريَّة، مما يؤدي إلى كسرٍ حادّ في ساقِها. تأتي والدتُها إلى الدار البيضاء، لتكتَشِفَ بأنّ "جمِيعَة" تَقتات من بَيع جسدها. ومع غياب شبكة أمانٍ مُجتَمعِيَّة حولها، تَجِد "جمِيعَة" نَفسَها عاجزة عن مواصَلةِ عملها، وهي تُعانِي من آلآم مُبَرّحَة تجعلُها في احتياج متزايد للمُسَكِّنات. ولَولا مُسانَدة صديقَتِها "سميرة"، لم تكُن "جمِيعَة" لتنجَح في اجتياز هذه المرحلة الحَرجة.

عندما تَعُود "فم الجواد" مع تمويلٍ للفيلم بعد انتِظار، لا تَسعَد "جمِيعَة" لرؤيتها في بادئ الأمر، وكذلك تَرفُض مقابَلتِها. غير أنّ "فَم الجَواد" لا تيأس، وتَجِد في "سميرة" طريقًا لإقناع "جمِيعَة". وحين تُبدي المُخرجة إصرارَها على بُطولة "جمِيعَة" في الفيلم يتغيَّر كُلّ شيء. 

ليس بالأمر السَّهل لجمِيعَة أن تقومَ بالتمثيل في فيلمٍ دراميّ. فهي لم تكُن قارئةً يومًا، كما أنّها ليست مُعتادة على الحِفظ أو على صَرامَةِ الجدوَل اليوميّ للتصوير، الذي لا يُوافِق طبيعتَها. ورغم أن القصة فيها ما فيها من فُكاهَة الصِّدام الثقافيّ ما بين "جمِيعَة" من جهة والحياة المُرَفَّهَة للوَسَط الفَنيّ من جهة، إلّا أنّ الرواية تتفادَى الهَمزَ واللمز، أو حتى السُّخرية على حساب "جمِيعَة".

حُريَّة ما هو خَياليّ

في عام 2013، واجهَت "جمِيعَة" صدمة ثقافيَّة أشَدّ وَقعًا، حين سافَرَت إلى الولايات المتَّحدة لحضور العَرض الاِفتِتاحيّ لفيلمها الأوَّل في أحد المِهرجانات السينمائيَّة هناك. تَصِلُ وُجهَتها بسلامة، ثم تتأقلَم بسرعةٍ ملحُوظَة، ولا تُظهِر أيّ تخوُّفٍ من حاجز اللغة. فهي التي تُخاطِبُنا قائِلةً، "بَعد بِضعَة كؤوسٍ من الشَّراب، ستتمكَّنُ من استِيعاب ما يَقُولُ الناس." عند صُعودِها على المسرح لاِستِلام جائزتِها، تَقبِضُ "جمِيعَة" براحتَيها أمام فَمِها، ثم تُطلِق زَغرُودَةً طويلةً مُتواصِلة، تَحمِلُ في صَداها نَشوَةَ الاِنتصار.

 

 

تَقفِزُ بنا الرواية خمس سنواتٍ إلى الأمام، حين تكونُ بطلتُنا في الثانية والأربعين من العُمر وابنَتُها في الخامسة عشرة. تفاديًا للإفصاح عن النهاية الرائعة للرواية، نعُودُ بالقارئ إلى الواقِع وإلى المُمثِّلة نجاة بِن سالِم، التي تَرجِعُ بِدَورها إلى السَّجادة الحمراء في المِهرجان الدوليّ للفيلم بمراكش عام 2016. حينها، لاقَت بِن سالِم التعاطُفَ وكذلك الاِستِهزاءَ من جُمهُور المِهرجان، كما انتَقَدَ البعضُ لِباسَها الذي رَأَوهُ مُهَلهَلًا. لكنّها وضَّحَت لاحِقًا أنّها كانت ترتدي زَوجًا من الجوارب الطبيَّة الطويلة. هي أيضًا، كما يبدو، قد كسَرَت ساقَها مِثلَما فعَلَت "جمِيعَة" في الرواية.

وَفقًا لصحيفة "أخبار العالم المغربيَّة" النَّاطِقة بالإنكليزيَّة، أدلَت بِن سالِم في لقاءٍ مع الصحفيَّة المغربيَّة خلود ساجد بالتالي: "الليلة، سأكونُ واقفةً على السَّجاد الأحمر. وفي الخامسة من صباح الغَد، وَجَبَ عليّ أن أشُقَّ طريقي في السُّوق لأشتَريَ الخضروات التي سأبيعُها فيما بعد، وفي نهاية اليوم، سأذهبُ إلى ساحةِ جامِع الفَنا لأبيعَ السَّجائر. دائمًا ما أحلُمُ بالوقوف على السَّجاد الأحمر، لكنَّني واقعِيَّة في آخِر الأمر".

لحُسنِ الحَظ، لا تُلزِمُ رواية "الحقيقة تخرُج من فَم الجَواد" بطلَتَها أن تَحذُوَ حَذوَ بِن سالِم في واقعيَّتها. ومع أن العَلوي لم تكُن يومًا عامِلَة جِنسٍ كبطلةِ روايتِها في الدار البيضاء، إلّا أنّها تمكنَّت من انتِشال القارئ من عَوالِم المُحتَرَميَّة والواقعيَّة الكئيبة، وأن تَنقُله إلى عَوالِم الاِحتفال بالقِصَص وبالفَرَح. قد لا تكونُ هذه الحقيقة كما هي على أرض الواقع، لكنّها شيءٌ يُمكِن للمرءِ أن يَصبُوَ إليه. 

 

 

مارسِيا لِينكس كويلِي

ترجمة: ريم الكيلاني

حقوق النشر: موقع قنطرة 2021

ar.Qantara.de

 

.....................

طالع/ـي أيضا

الفكر النسوي غير مقتصر على الفكر الليبرالي

هل من نسوية إسلامية؟ رحلة للبحث عن حقوق المرأة في الإسلام

.....................

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة