السعودية

خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي: لقد قتلوا خطيبي ومستقبلي

قالت خطيبة الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي في لقاء مع دويتشه فيله ، إن عقد قمة العشرين في السعودية ولو عن طريق الانترنت يمنح "السعودية الشرعية في ممارسة انتهاك حقوق الإنسان"، وإن الأمر أكبر من جريمة قتل خطيبها.

نتقدت خطيبة الصحفي السعودي القتيل جمال خاشقجي عقد قمة مجموعة العشرين الكبار في السعودية - ولو عن طريق الانترنيت. وقالت خديجة جنكيز في لقاء مع دويتشه فيله "إن القمة المهمة تمنح الشرعية لما تفعله السعودية في مجال حقوق الإنسان. يجب أن نقول بصوت عال إن الأوضاع في السعودية ليست على مايرام".

وأضافت "ماحدث لجمال جريمة كبرى. نحن لا نعلم حتى أين جثته. لا يجب علينا قبول ذلك. الأمر أكبر مني أنا، ومنك، ومنا جميعا. يجب أن لا نسمح للقتلة بالإفلات بعد الجريمة".

وفي سؤال من DW حول سبب انتقادها سجل حقوق الإنسان في السعودية، بينما تلتزم الصمت تجاه ما يحدث في تركيا؟ أجابت بالقول:"تعلمون، كل واحد له قضيته. فجأة أصبحت حياتي تدور حول جريمة كبيرة. وأعتقد أن علي الكلام حول هذه القضية. أنا لا أمثل الحكومة التركية. وبالنسبة لجريمة قتل جمال لا يمكنني توجيه اللوم إلى السلطات التركية، بل أنها دعمتني".( المحرر: السلطات التركية وجهت الاتهام إلى عدة أشخاص في قضية مقتل خاشقجي، وتبحث عن جثته). وتضيف خطيبة الصحفي السعودي المقتول بالقول: "تركيا لم تسمح للسعودية بالتستر على الجريمة. هؤلاء الأشخاص قتلوا، زوجي وشريكي ومستقبلي".

يذكر أن محمكة سعودية أصدرت في السابع من ايلول/سبتمبر 2020 أحكاما نهائية في قضية مقتل خاشقجيقضت بسجن ثمانية مدانين لفترات تراوح بين 20 وسبع سنوات. وجاءت الاحكام النهائية بعدما أعلن أبناء خاشقجي "العفو" عن قتلة والدهم في أيار/مايو الماضي، في خطوة سمحت بتفادي عقوبة الإعدام.

المصدر: دويتشه فيله

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة