وقد شرعت الرياض في سلسلة من الإصلاحات الاجتماعية واسعة النطاق منذ أن تم تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في عام 2017، بالإضافة إلى السماح للمرأة بقيادة السيارات، تم كبح جماح ما يعرف بـ "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، وتتمتع المرأة الآن بحرية السفر دون إذن ولي الأمر، غير أن ملف المعتقلين يثير العديد من التساؤلات.

 

 

قصة حب أغضبت المحافظين

حتى الحياة الخاصة للهذلول لم تسلم من الانتقادات، فقد تعرضت هي وزوجها فهد البتيري، لحملة كبيرة. وقد اشتهرت قصة حبهما على الوسائل الإعلامية ووسائل التواصل وكانت حديث الكثير من السعوديين منذ زواجهما عام 2014، إذ كانت لجين ناشطة بارزة في مجال حقوق المرأة، في حين اشتهر البتيري بعروضه الكوميدية، ومنها برنامجه على اليوتيوب "لا يكثر".

واشتهر الزوجان على وسائل التواصل الاجتماعي بالكثير من المنشورات التي وثقت حياتهما الشخصية داعمين أعمال واهتمامات بعضهما بعضاً، حيث روجت الهذلول لبعض أعمال زوجها، في حين دافع البتيري عن زوجته في وجه بعض من انتقدوا أفكارها.

غير أن قصة الحب هذه قد واجهت موجة غضب من المحافظين واصطدمت بالواقع السياسي، فقد نقلت وسائل إعلامية مختلفة في وقت سابق أخباراً عن طلاق الزوجين تحت وطأة التهديد والضغوط التي مورست على الزوج البتيري، وأن الطلاق قد تمّ بعد اعتقال لجين في مايو/ أيار 2018. وحتى دخول البتيري إلى السعودية لم يكن عادياً، إذ نقلت الواشنطن بوست، أنه اختطف من غرفته في فندق بالأردن، ونُقل إلى بلاده.

وفي مقابلة مع صحيفة الإيكونوميست قبل ثلاث سنوات، كانت لجين الهذلول قد قالت: "ما زلنا نسجن إذا ما عبرنا عن آراء معقولة وطبيعية. ما يزالون يرسلوننا إلى السجن".

 

 

 

 

تكريم وإلهام

وقد مُنحت الناشطة السعودية لجين الهذلول، في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول 2020 "جائزة الحرّيّة" الفرنسية التي تمنحها لجنة دولية مكونة من 5500 شاب، وسلمت إلى عضوين من عائلتها. وعند تسليم الجائزة، قال المحارب القديم تشارلز نورمان شاي: "بفضل تضحيتكِ، سمح للنساء بالقيادة في السعودية، وهذا تقدم مهم جدا".

كما مثلت الهذلول مصدر إلهام لنشر كتاب للأطفال يروي قصتها سيصدر في في ربيع عام 2022، بحسب ما ذكرت عائلتها ومناصرون لها، إذ يستهدف الكتاب المصور الذي يحمل عنوان "أحلام لجين بزهور عباد الشمس" الأطفال الذين يتراوح أعمارهم بين 4 و8 سنوات.

 ويروي الكتاب قصة فتاة تحلم بالطيران لترى حقلاً هائلاً من زهور عباد الشمس، على أمل أن يأتي اليوم الذي تتحرر فيه المرأة السعودية لتطير بأحلامها إلى عالم ينصفها مكانتها.

 

حقوق النشر: وكالات / دويتشه فيله 2020

 

 

ar.Qantara.de

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة