السويد تحظر دخول سياسي دنماركي مناهض للمسلمين وتمنعه من حضور تجمّع لإحراق نسخة من القرآن

30.08.2020

قالت الشرطة السويدية إن أعمال شغب اندلعت يوم الجمعة 28 / 08 / 2020 في مدينة مالمو بجنوب البلاد حيث تجمع ما لا يقل عن 300 شخص للاحتجاج على أنشطة مناهضة للإسلام.

وذكر متحدث باسم الشرطة أن المحتجين رشقوا رجال الشرطة بكل ما طالته أيديهم كما أُضرمت النار في إطارات سيارات. وكان متطرفون يمينيون قد أحرقوا في وقت سابق اليوم نسخة من القرآن في مالمو.

وقال المتحدث " لم نسيطر على الوضع ولكننا نعمل بقوة للسيطرة عليه. "نرى أن هناك صلة بين ما يحدث حاليا وما حدث في وقت سابق اليوم".

وأضاف أن المظاهرات تصاعدت في نفس المكان الذي أحرق فيه اليمنيون المتطرفون القرآن.

وقالت صحيفة آفتونبلاديت إن مالمو شهدت عدة أنشطة مناهضة للإسلام يوم الجمعة من بينها قيام ثلاثة رجال بركل نسخة من القرآن فيما بينهم في ميدان عام.

وأضافت الصحيفة أن الاحتجاجات المناهضة للإسلام وقعت بعد رفض منح راسموس پالودان زعيم حزب "الخط المتشدد" الدنماركي اليميني المتطرف تصريحا لحضور اجتماع في مالمو وتم منع دخوله عند الحدود السويدية.

 

 

وأوقفت السلطات السويدية عشرة أشخاص على الأقل في جنوب البلاد بينما أصيب عدد من عناصر الشرطة بجروح إثر أعمال عنف اندلعت بعدما مُنع سياسي دنماركي مناهض للمسلمين من حضور تجمّع لإحراق نسخة من القرآن، وفق ما أفادت الشرطة السبت 29 / 08 / 2020.

وألقى المتظاهرون الحجارة على الشرطة وأشعلوا إطارات سيارات في شوارع مالمو ليل الجمعة، مع تصاعد العنف خلال الليل، بحسب ما أفادت الشرطة ووسائل إعلام محلية.

وذكرت صحيفة "إكسبريسن" نقلا عن المتحدث باسم الشرطة ريكارد لوندكفيست أن التظاهرات التي شارك فيها نحو 300 شخص كانت على صلة بحادثة وقعت في وقت سابق من اليوم نفسه حين أحرق محتجون نسخة من القرآن.

وأفاد المتحدث باسم الشرطة باتريك فورس فرانس برس أنه أُفرج عما بين 10 و20 شخصا هم جميع من تم توقيفهم في وقت متأخر الجمعة.

وأضاف أن عددا من عناصر الشرطة أصيبوا بجروح طفيفة. وتراجعت حدة العنف صباح السبت.

وقال أحد سكان مالمو عرّف عن نفسه باسم شاهد لشبكة "إس في تي" العامة للبث "ما كان ذلك ليحصل لو أنهم لم يحرقوا القرآن".

 

.......................

طالع أيضا

 "المصحف وقراءاته" أوّل قراءة نقدية للقرآن

لا يوجد عداء تقليدي للسامية في الإسلام

أول مسجد للنساء في الدنمارك: مسجد الكلمة فيه للنساء

تربية المجتمع وفق القرآن بإشراف مختص يهودي 

.......................

 

وجاءت هذه الصدامات بينما كان رامسوس بالودان زعيم حزب "النهج المتشدد" المناهض للهجرة ينوي التوجه إلى مالمو لإلقاء خطاب خلال تجمّع الجمعة. لكن السلطات السويدية استبقت وصوله بإعلان منعه من دخول البلاد لسنتين. وتم لاحقا توقيفه قرب مالمو.

وقالت كالي بيرسون المتحدّثة باسم شرطة مدينة مالمو لوكالة فرانس برس "نشتبه في أنّ (بالودان) سيرتكب مخالفة للقانون في السويد". وأضافت "هناك خطر أيضا أن يُشكّل سلوكه (...) تهديدًا للمجتمع".

لكن أنصاره نظموا التجمع في كل الأحوال وتم توقيف ستة أشخاص بتهمة إثارة الكراهية العنصرية.

وقال سليم محمد علي الذي يقطن في مالمو منذ أكثر من 20 عاما لـ"إس في تي" السبت "الأمر مؤلم. الناس يغضبون وأتفهم ذلك، لكن هناك طرق أخرى للتعبير".

وكتب بالودان على فيسبوك أنّه "تم طرده مع منعه من دخول السويد لمدّة عامين، مضيفًا "لكنّ المغتصبين والقتلة مرحّب بهم دائمًا!"..

ولفت بالودان العام الماضي 2019 أنظار وسائل الإعلام عبر إحراقه مصحفا لفه بشريحة لحم خنزير.

ويذكر أن مالمو مدينة صناعية يسكنها 320 ألف نسمة، أكثر من 40 في المئة منهم من أصول أجنبية.

وفي النرويج المجاورة، اندلعت أيضًا اشتباكات في أوسلو السبت عندما تجمع عدد من الناشطين من مجموعة أوقفوا أسلمة النرويج أمام البرلمان، حيث مزّقت امرأة صفحات من القرآن وبصقت عليها. وتعرضت المرأة لهجوم من متظاهرين مناوئين، ثم ردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات. أ ف ب / رويترز

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة