السيناتور الأميركي جون ماكين: بوتين أخطر من «داعش» على الأمن العالمي

30.05.2017

قال السيناتور الأميركي جون ماكين إن الخطر الذي يمثله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الأمن العالمي أكبر من خطر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، وقال إن مجلس الشيوخ سيسعى جاهداً إلى فرض عقوبات على موسكو بسبب ما تردد عن تدخلها في الانتخابات الأميركية.

وكان ماكين، وهو صوت بارز في السياسة الخارجية في الكونغرس الأميركي، يتحدث في مقابلة أجريت معه في استراليا حيث أجرى محادثات أمنية في طريقه إلى حضور قمة دفاعية في سنغافورة.

وقال ماكين في المقابلة التي أجراها معه تلفزيون «هيئة الإذاعة الاسترالية»: «أعتقد أنه (بوتين) الخطر الرئيس والأهم مقارنة بتنظيم الدولة الإسلامية».

وأوضح إنه في حين لا يوجد دليل على نجاح الروس في تغيير نتيجة الانتخابات الأميركية، فإنهم ما زالوا يحاولون تغيير الانتخابات بما في ذلك الانتخابات التي أجريت أخيراً في فرنسا.

وأضاف ماكين، وهو رئيس «لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ»: «أرى أن الروس التحدي الأكبر الذي نواجهه». وتابع: «لذا فنحن بحاجة إلى زيادة العقوبات، وأتمنى لدى عودتنا من عطلتنا أن يمضي مجلس الشيوخ قدماً في فرض عقوبات على روسيا ويسن عقوبات أخرى على السلوك الروسي». (رويترز)