وقد طُلِب مني أن أجهز بعض الحجج المضادة. ولم أصف يونغين بأنه نازي. ولكن بذلت قصارى جهدي للإشارة إلى السبب الذي جعلني أعتقد أن مزاعمه كانت خاطئة وبالغة الخطورة. وتصافحنا في النهاية. وكان ذلك هو كل شيء.

ثم اندلعت عاصفة أكاديمية صغرى. فقد وقع أكثر من خمسين أكاديمي بارز في الولايات المتحدة على خطاب احتجاج ضد القرار الذي اتخذه مركز هانا أردنت بتوجيه الدعوة إلى يونغين للمشاركة كمتحدث. ولم يكن المهم في الأمر أنه لم يكن لديه الحق في التعبير عن آرائه، بل كان أن بارد كوليدج لا ينبغي لها أن تستخدم مكانتها وهيبتها لجعل المتحدث يبدو محترما. فمجرد دعوته للحديث جعلت آراءه تبدو مشروعة.

وأنا شخصيا أرى أن هذا غير صحيح لأسباب عديدة. فأولا، ما دمنا ننظم مؤتمرا عن الشعبوية اليمينية، فمن المفيد بكل تأكيد أن نسمع ما في جعبة شعبوي يميني من كلام. أما الإنصات إلى أساتذة ينددون بأفكار دون أن يسمعوا ما هي حقا فهو ليس نهجا تثقيفيا مفيدا.

وليس من المسلّم به أيضا أننا ينبغي لنا أن نعتبر متحدثا باسم حزب معارضة كبيرة في دولة ديمقراطية متحدثا مرفوضا في حرم جامعي. فذات يوم كان الثوريون اليساريون يشكلون جزءا ثابتا في الحياة داخل الحرم الجامعي، ولوكانت هناك جهود رامية إلى منعهم لكانت لقيت مقاومة محقة.

لم يكن الاحتجاج على توجيه الدعوة إلى يونغين غير متسق فكريا فحسب بل كان أيضا غبيا من الناحية التكتيكية، لأنه يؤكد على اعتقاد اليمين المتطرف بأن الليبراليين هم أعداء حرية التعبير، وأن الشعبويين اليمينيين ضحايا لتعصب الليبراليين. وأنا أتصور، أو أحب أن أتصور، أن يونغين غادر قاعة مؤتمر بارد كوليدج وقد فقد مصداقيته السياسية. ولكنه بسبب الاحتجاج تمكن من انتزاع النصر من فكي الهزيمة.

 

 

إيان بوروما 
حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت

 

 

ar.Qantara.de 2018 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.