"نصر دبلوماسي"

وبحسب رأي جاكوب موندي، وهو أستاذ في جامعة كولجيت هاملتون الأمريكية في نيويورك مختص في دراسات السلام والصراع وقضية الصحراء، فإنَّ إعلان الداخلة يأتي مناسبًا تمامًا مع مساعي المغرب الرامية إلى فرض الأمر الواقع في الصحراء الغربية. وحول ذلك يقول إنَّ "مثل هذه المشاريع تهدف بشكل واضح إلى الحيلولة دون استقلال المنطقة وكذلك إلى خلق ترابط متبادل بين الصحراء الغربية والمغرب، مما سيزيد من صعوبة جميع جهود المجتمع الدولي الرامية إلى حلِّ  الخلاف".

وجاكوب موندي لا يرى أي فرق كبير بين رؤية المركز الاقتصادي في الداخلة وبين سياسة التنمية التي اتَّبعها المغرب في حقبة التسعينيات، والتي جذبت النخب العسكرية من خلال تمليكها الأراضي ومنحها عقود تجارية مربحة - بهدف التشجيع على الاستقرار في المنطقة". وبما أنَّ الأسرة المالكة المغربية أصبحت وعلى نحو متزايد تكتلاً عابرًا للحدود الوطنية، فمن غير المستبعد أنَّ هذا التكتُّل يستخدم التنمية في الصحراء الغربية من أجل تعزيز طموحاته الوطنية والدولية".

وفي الداخلة تزداد الدلائل التي تشير إلى أنَّ النمو الاقتصادي يضفي طابع الشرعية على حقِّ المغرب السياسي في الصحراء الغربية. وبعد أن استضافت الداخلة وللمرة الثانية على التوالي منتدى كرانس مونتانا، لاحظ المراقبون أنَّ هذا يمثِّل "نصرًا دبلوماسيًا" بالنسبة للرباط. فعلى الصفحة الرسمية لبرنامج فعاليات المنتدى، تم الاعتراف ضمنًا بأنَّ الداخلة جزء من المملكة المغربية. وفي الوقت نفسه لقد أصبحت هذه المدينة وجهة سياحية مرغوبة للمارسي رياضة التحليق والتزلُّج فوق الماء. وكما أنَّ عدد السيَّاح الغربيين المتزايد في الداخلة يساهم في تلاشي أي انطباع حول وجود نزاع جيوسياسي مستمر.

خريطة المغرب بما فيها الصحراء الغربية والجزائر
خلاف إقليمي - كانت الصحراء الغربية مستعمرةً إسبانية سابقة، قام المغرب بضمِّها بعد استقلالها في عام 1975. ومنذ عقود من الزمن هناك نزاعٌ حول وضع هذه المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية.

صحراويون من دون خيارات

في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015، في الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، شدَّد الملك محمد السادس على موقف مملكته من قضية الصحراء. وقال إنَّ المغرب لن يرضخ للضغوطات الدولية وسوف يسير قُدُمًا في تنفيذ خططه الخاصة بالصحراء. والمشاريع المخطط تنفيذها في الداخلة تشير إلى ذلك.

وهكذا فإنَّ الشباب الصحراويين - الذين لا يزالون يعلِّقون آمالهم على الاستفتاء - يفقدون صبرهم بالتدريج. وهم يرفضون الادِّعاءات المغربية التي تفيد بأنَّ الاستثمارات في مدن صحراوية مثل الداخلة تأتي لصالحهم. ومن وجهة نظرهم فإنَّ البرامج الحكومية الخاصة بتعزيز فرص العمل والإعفاءات الضريبية والمساكن المنخفضة التكلفة وغيرها من برامج دعم الاحتياجات الأساسية غير مصمَّمة للسكَّان الأصليين، بل من أجل جذب المزيد من المغاربة إلى المنطقة وخلق حقائق ديموغرافية.

ونظرًا إلى الجهود المتواصلة المبذولة من قبل المغرب من أجل تعزيز موقفه في الصحراء الغربية فإنَّ الكثيرين من الصحراويين يرون أنَّ آفاقهم المستقبلية باتت تتلاشى. وهم "يرون الخيار الوحيد المتبقي لهم في المقاومة المسلحة"، مثلما يقول جاكوب موندي.

 

ماثيو غرين

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة ar.Qantara.de 2016

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : "صحراويون: المقاومة المسلحة خيارنا الوحيد المتبقي"

الغريب ان الموالين للعاهل المغربي والمستفيدين منهم ينكرون اصلا وجود صحراء غربية ويقولون انها " الصحراء المغربية" من الجميل ان تلتفتون الى هذا الهم المستور.

طويرق فنكور الاباشي08.06.2016 | 08:59 Uhr

هذا يعني أنكم تعتبرون الحدود الاستعمارية حدودا نهائية بين الشعوب؟ بل وتساندونها بمواقفكم ودعايتكم لحركة انفصالية.
ثانيا لم أرى ابدا شعبا تبلورت هويته الوطنية داخل حدود مصطنعة بل واستعمارية.
ثالثا وهذا هو السؤال المهم، إذا كانت أطروحة الشعب الصحرواي متماسكة فلتدافع عن هويتها وحقها في إقامة وطن داخل الحدود الجغرافية الطبيعية، بما فيها الصحراء الجزائرية والموريتانية.
وأخيرا، لا توجد وثيقة تحيل على مصطلح استعمار، بل على منطقة متنازع عليها، فمن أين أتيتم بهذا المصطلح؟
حتى وإن كانت بعض أخطاء النظام سببا في تأزم الوضع فهذا لا يعني أننا سنفرط في الصحراء المغربية ، ولا ينبغي الخلط بين معارضة النظام بالوحدة الوطنية.

ملاحظة: لاحظت في الآونة الأخيرة طرح موقعكم لبعض التوجهات الغريبة عن الهدف المعلن للحوار، بل ودعمه المفضوح لبعض المواقف، وخصوصا تبنيه لأطروحات أقل ما يقال عنها أنها ليست بالمحايدة.
لا نهدف إلى إلى إقناعكم بقدر هدفنا إلى الدفاع عن وحدتنا الوطنية وعن وحدة كل الشعوب العربية والإسلاميةن وحقها في العيش بسلام وأمان.

الواثق بالله17.06.2016 | 13:17 Uhr