وبدوره أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الآن عن أنَّ الولايات المتَّحدة الأمريكية ستبقى محايدة في هذا الصراع ولن تنحاز لأي طرف. وقال ترامب: "كانت لدينا علاقات جيدة جدًا مع الأكراد لسنوات عديدة".

لقد اختار مسعود بارزاني هذه اللحظة بالذات من أجل إجراء الاستفتاء الشعبي على استقلال الأكراد، أولاً وقبل كلِّ شيء لأنَّ مسعود بارزاني الذي يُعتبر منذ فترة طويلة زعيم عشيرة بارزان، أصبح وعلى نحو متزايد شخصًا غير محبوب لدى أبناء شعبه.

وهكذا فقد أقدم بارزاني على تجريد البرلمانيين المنتخبين من سلطاتهم وبقي رئيسًا لإقليم كردستان حتى بعد انتهاء فترة ولايته الرسمية أيضًا. وموضوع استقلال الأكراد يمنحه الفرصة ليستعيد شعبيَّته مرة أخرى.

اتِّهام بارزاني باختلاس عائدات النفط

ولكن فضلاً عن خسائرها الإقليمية، فقدت الأحزاب الكردية سمعتها أيضًا. لم يتمكَّن مسعود بارزاني حتى من توحيد كلمة الأكراد في داخل الإقليم. حزب الاتِّحاد الوطني الكردستاني، الذي أسَّسه الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، يشعر منذ فترة طويلة بأنَّ مسعود بارزاني يتجاهله، وكذلك اتَّهمه باختلاس عائدات حقول النفط في كركوك، التي سيطر عليها الأكراد في المعركة ضدَّ تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت آلاء طالباني إنَّ "إعلام مسعود بارزاني يتَّهمنا بالخيانة، ولكن لا أحد يعلم أين هي أموال آبار النفط وإنتاجها في وقت يسيطر فيه حزب بارزاني عليها منذ شهر حزيران/يونيو 2014".

وعندما كانت القوَّات الحكومية العراقية تتقدَّم نحو كركوك - التي تعتبر بمثابة "القدس الكردية"، انسحبت قوَّات حزب الاتِّحاد الوطني الكردستاني في معظمها من دون مقاومة.

وهكذا بات مسعود بارزاني معزولاً على المستويين المحلي والدولي في هذا النزاع، الذي يمكن أن يتصاعد ويتحوَّل إلى حرب شاملة.

 

تشيديم أكيول

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2017

 

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : لا أصدقاء للأكراد إلا الجبال

بارزاني اخطأ وهو خطأ تاريخي غير المعادلة وأعاد كردستان والمشروع الكردي ربع قرن الى وراء. ماذا يريد هذا الرجل وقد بلغ عمره 71 عاماً. الم يشبع من السلطة والجاه والنفوذ؟

أزاد سربست نوروزيان02.11.2017 | 07:34 Uhr