قبل انقلاب عام 2013 في مصر - الرئيس المصري محمد مرسي وقائد الجيش المصري عبد الفتاح السيسي.

الصراع على السلطة في مصر
الجيش المصري والإخوان المسلمون- تنافس وتعاون منذ الأربعينيات

محور كتاب سارة تونسي "الجيش المصري والإخوان المسلمون: ديناميكيات القوة السياسية المعاصرة" هو منافسة طويلة الأمد بين طرفين مؤثرين. حاورها توغرول فون مينده لموقع قنطرة عن معنى علاقتهما للمجتمع.

في عام 2013، أطيح بأول رئيس مُنتخب ديمقراطياً في مصر، محمد مرسي. زعم الجيش أنّ الإخوان المسلمين كانوا خطراً على المجتمع. هل كان هناك دليل على ذلك بعد الربيع العربي؟

سارة تونسي: أثبت الإخوان المسلمون أنهم، إن لزم الأمر، قادرون على استنساخ نظام مبارك بقسوته و"نظام الحاشية" الخاص به. حتى قبل ثورة عام 2011، كان هناك رفض حقيقي لأجندة الإخوان المسلمين ولمرسي، أي أنّ القطيعة مع أنصاره الشعبيين في عام 2013 لم تكن سوى غيض من فيض. نشأ الشرخ من فشل الإخوان المسلمين في البقاء حاضرين اجتماعياً واقتصادياً لأتباعهم بمجرد أن أصبح مرسي رئيساً، وهي نقطة سلّطت الضوء عليها ماري فانيتزل في كتابها: "الإخوان المسلمون في المجتمع: الحياة السياسية اليومية والعمل الاجتماعي والإسلاموية في مصر مبارك".

يذكّرنا التنافسُ بين الإخوان المسلمين والجيش، الذي تجدّد بوضوح بعد عام 2011، بالوضع في مصر في أعقاب انقلاب عام 1952، إذ صمّم كل طرف على الهيمنة على الخطاب و"استمالة" الشعب. في نهاية المطاف، انتهى الأمر بكليهما باللجوء إلى العنف؛ وأولئك الذين سيطروا على سيرورة الأمور، أي الجيش بقيادة السيسي، تولّوا السلطة. ومنذ عام 2013، صُنِّفت كل معارضة للنظام الحالي بوصفها "خطراً على المجتمع". وحتى العناوين التي تضمُّ كلمة "الإرهابيون" تعيد إلى الأذهان مقالات نشرتها صحيفة الأهرام في عام 1954.

 

ما هي جذور هذا التنافس؟ كيف يُنظر إلى الإخوان المسلمين منذ تولّي عبد الفتاح السيسي الرئاسة؟

تونسي: يعودُ التنافسُ إلى أربعينيات القرن الماضي وطموحات مجموعة من ضباط الجيش "الضباط الأحرار"، إضافة إلى طموحات قيادة الإخوان المسلمين، في الحصول على مزيد من السلطة السياسية. وينبغي قراءة مثل هذه الطموحات في سياق الحركة القومية في مواجهة الاحتلال البريطاني في ذلك الوقت. وخلال هذه الفترة بدأت أعداد المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين في النمو، ويعود ذلك جزئياً إلى الأجندة التي تبنّاها المؤتمر الخامس للجماعة في عام 1939. وكثيراً ما يُذكرُ الضباط الأحرار في الأعمال المكتوبة حول مصر والمشهد السياسي في أربعينيات القرن الماضي، بما في ذلك كتاب طارق البشري: "الحركة السياسية في مصر".

الغلاف الإنكليزي لكتاب سارة تونسي "الجيش المصري والإخوان المسلمون: ديناميكيات القوة السياسية المعاصرة". Cover of Sara Tonsy’s "The Egyptian Army and the Muslim Brotherhood: Contemporary Political Power Dynamics" (published by Routledge)
تصوير حي لسياسات القوة المصرية: تتعمّقُ سارة تونسي في التعاون والتآزر والتنافس والعداوة بين الجيش المصري والإخوان المسلمين. باستخدام مواد إثنوغرافية -تتضمن مقابلات وملاحظات وأشكالا أخرى من التعبير- تقدم المؤلفة رؤى حول فهم الاختلافات بين "مدني" و"عسكري"، و"ديني"، وكيف تُستخدَمُ وتُسقَطُ في المجال السياسي المصري. اتسمت العلاقة بين الجيش والإخوان المسلمين في مصر على الدوام بالمنافسة ولكن أيضا بالتعاون.

في مذكرات خالد محيي الدين، وهو واحد من الضباط الأحرار وصديق مُقرّب لجمال عبد الناصر، يذكر حادثة لقاء ناصر مع مؤسس جماعة الإخوان المسلمين المرشد الأعلى حسن البنا. ويَسْخَرُ ناصر من البنّا لاقتراحه أنّ يتعاون الإخوان المسلمون والضباط الأحرار ضدّ الاحتلال. صرّح أحد الذين قابلتهم، وهو عضو سابق في جماعة الإخوان المسلمين في مكتب الإرشاد، أنّ الضباط الأحرار وجماعة الإخوان المسلمين لم يتمكنوا من الاتّفاق على موعد لما أصبح في النهاية انقلاب عام 1952.

 

بالعودة إلى عام 2011، إلى أي مدى تعتقدين أنّ العلاقةَ بينهما قد تغيّرت؟

تونسي: تجدّد التنافسُ فيما بينهما في عام 2011، حين أصبحت كلتا المجموعتين عبارة عن متنافسين سياسيين في الصراع على السلطة. فالعلاقات بينهما -أكثر من أي شيء آخر- تقوم على خبرة وتفاهم متبادلين.

وقد فشلت محاولات التعاون أو التفاوض بعد عام 2011، وذلك بسبب عدم القدرة على المساومة عن السلطة والمركز. ومثل أي نظام معاصر، فالسياسة هي عملية تتميز بالاستمرارية والانقسام. والشيء المثير للاهتمام فيما يتعلّق بديناميكية قوة الجيش المصري/الإخوان المسلمون هو إعادة إحياء هذه العلاقة. كيف تفاعلت خطاباتهم الخاصة؟ كيف أثّرت جوانب التشابه التنظيمي بينهما ونشر رسالتهما السياسية على التنافس بينهما، وفي نهاية المطاف على السياسة في مصر؟

 

في المقدمة تصفين الكتاب بأنّه "محاولة لاستعراض"تناقضات الوعي" وتؤكدين أنّ الأحداث التي جرت في مصر هي "جزء من نمط واستمرار للدولة المصرية". هل يمكن أن تشرحي المقصود بـ"تناقضات الوعي"، وهل يوحي هذا المصطلح بأنّ الثورة المصرية كانت فاشلة؟

تونسي: أعتقد أنه من المبكّر للغاية إعلان الهزيمة أو "الفشل". يوجد الكثير من الناس الذين لا يزالون يواجهون عواقب ثورة عام 2011، بحيث لا يمكن تحديد ذلك. إنّ استمرارها هو في الديناميكيات التي تلعب دوراً، والفاعلين السياسيين في الواجهة، وغياب السكان المدنيين حين يتعلقُ الأمرُ بتحديد قواعد اللعبة السياسية. وكما ذكرت سابقاً، إنه نمط يتكرّرُ، وهو يتعلّق باستمرارية الدولة المصرية بقدر ما يتعلّقُ بالفاعلين السياسيين المعنيين.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة