الطائفية السياسية في العالم العربي

العراق من...حلم المواطنة إلى "المواطنة الطائفيّة"

يُسائل هذا المقال إشكالاً مصيريّاً في بعض المجتمعات العربيّة الإسلاميّة المتحوّلة وهوإشكال الطائفيّة التي نهضت بدور رئيس في السنوات الأخيرة، ومازالت تسعى إلى مأسسة آليات عملها في ظلّ فوضى إقليميّة خلاّقة تساعد على تثبيت آلياتها.

يعتبر باحثو العلوم السياسيّة أنّ مفهوم الطائفية أحد أبرز مؤشرات عدم الاستقرار في الدول، لذلك وجب الاهتمام بدراسة ذلك المفهوم ودلالاته وأثره في استقرار المجتمعات ودراسة المفاهيم المرتبطة به مثل الإثنية والمواطنة، فممّا لا شك فيه أنّ التعامل الخاطئ من قبل الدول مع الطائفية يجلب ويلات كثيرة للمجتمع، لا سيما إذا أحسّت طائفة ما بتهميش الدولة لها أو اضطهاد بقيّة الطوائف لها (النموذج اللبناني).

وقد اخترنا أن تكون "المواطنة الطائفيّة"، أو الثوب المعاصر للطائفيّة، موضوع بحثنا لما لمسناه من سعي لاعبين كثر في منطقة الشرق الأوسط إلى إلباس الطائفيّة - التي عانت منها شعوب المنطقة- لباساً جديداً أو تقديمها في هيئة "حديثة" هي أقرب في ظاهرها إلى روح القوانين الإنسانيّة وضوابط الأحوال الشخصيّة، مُعتمدين في ذلك ربطها بمفهوم المواطن على النحو الذي عُرفت به في التشريعات الغربيّة.

لذلك يقوم عملنا على البحث في "المواطنة الطائفيّة" وعن مدى مشروعيّة الربط بين المواطنة بإرثها الإنسانيّ الديمقراطي والطائفيّة بما تختزنه من انغلاق وأحاديّة فاحصين بعض أشكال هذا الربط المبتسر والغايات منه.

وقد اخترنا أن يكون بحثنا من خلال نموذج نراه جديراً بالدراسة هو الدولة العراقيّة، مقصدنا من ذلك تدقيق مفهوم "المواطنة الطائفيّة" والنظر في بعض تجلّياته انطلاقاً من مسألتين متداخلتين وهما: مأسسة الطائفيّة وضبط القوانين والتشريعات، الذي وطّد أركانها هذا النمط من الممارسة السياسيّة الميدانيّة بالعراق من جهة،

ومن جهة أخرى نقف على أهمّ المخاطر والصعوبات التي قد تنجرّ عن هذه المواطنة الطائفيّة مثل خطر انكسار سلطة الدولة وانطفاء جذوة سيطرتها على أقاليمها ومدنها وحدودها، وصولاً إلى خطر الانقسام الذي صار يهدّد العراق مع تعالي الأصوات التي تنادي بتقسيم العراق إلى فيدراليات تتمتّع بالحكم الذاتي لتصبح بوادر رياح التقسيم في بلاد الرافدين نذير شؤم، وبداية لرسم خرائط سياسية جديدة في المنطقة.

 

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

من هم أعداء الربيع العربي ومن يريد إجهاض أحلام ثورات ‫الحرية والكرامة العربية؟

تحليل عميق للباحث يزيد صايغ:  أزمة الدولة القُطرية العربية بعد الربيع العربي

الباحث المعروف شفيق ناظم الغبرا: الديمقراطية الحقيقية هى طوق النجاة من مستنقع الفساد والاستبداد

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.