العاهل المغربي محمد السادس يعفو عن الصحفية هاجر الريسوني المتهمة بـ"ممارسة الجنس بدون زواج والإجهاض"

17.10.2019

أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس يوم أمس الأربعاء (16 تشرين الأول/أكتوبر 2019) عفوا ملكيا عن الصحافية هاجر الريسوني، التي أدينت بالسجن عاما واحدا بسبب "الإجهاض" و"إقامة علاقة خارج إطار الزواج"، بحسب ما أفاد مصدر حكومي.

وأكد المصدر أن قرار العفو يشمل أيضا خطيبها المحكوم عليه كذلك بالسجن سنة، وطبيبها الذي حكم عليه بالسجن عامين.

وكانت محكمة مغربية أصدرت في نهاية شهر أيلول/ سبتمبر الماضي حكما بالسجن لمدة عام بحق الصحفية هاجر الريسوني بتهمة "الإجهاض غير القانوني" و"ممارسة الجنس خارج إطار الزواج"، بعد أن ألقت القبض على الريسوني وخطيبها في 31 آب/أغسطس الماضي.

كما أمرت المحكمة أيضا بمعاقبة خطيبها بالسجن لمدة عام، والسجن لمدة عامين بحق طبيب النساء الذي عالجها، والسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ بحق طبيب التخدير، والسجن لمدة ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ بحق سكرتيرة في العيادة.

وكانت قضية الريسوني قد أثارت انتقادات من جماعات حقوق الإنسان. وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، في وقت سابق: "هذه القضية تذكير صارخ بالحاجة الملحة إلى إلغاء القوانين المغربية التي تجرم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج والإجهاض.

وقد أعربت بعد إطلاق سراحها عن أملها في أن تكون قضيتها "قاطرة في اتجاه رفع التجريم عن الحريات الفردية". (أ.ف.ب)

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.