العرب وكافكا

هل تغير نسق تلقي كافكا منذ الربيع العربي؟

يعد فرانتس كافكا واحدًا من أكثر كتاب القرن العشرين تأثيرًا. لكن ما الذي يجذب القارئ العربي بالتحديد لأعمال كافكا وشخصه، وما الدور الذي تلعبه نصوصه في وقتنا الراهن في تشكيل المواقف الجمالية والفكرية بمجالات اللغة والثقافة؟

فرانتس كافكا، كاتب ألماني يهودي ذاع صيته بعد موته في جميع أنحاء العالم حتى في العالم العربي. ولا غرابة في ذلك، فهناك كثير من الكتاب الألمانيين المقروئين بالعربية، مثل جوته وهايدجر وفالتر بنيامين.

لكن الغريب هو عودة الاهتمام بأعمال كافكا في العالم العربي في السنوات الأخيرة على نحو خاص، حيث نُشِرَت ترجمة عربية جديدة لمجمل أعمال كافكا مع مطلع الألفية، كما ستترجم في السنوات المقبلة سيرته الذاتية الضخمة الواقعة في ثلاثة أجزاء وبقلم راينر شتاخ باللغة العربية.

لكن ما هو سبب وجود صدى مميز لأفكار كافكا في العالم العربي وهل يرتبط ذلك بالتحولات السياسية في إطار ثورات الربيع العربي؟.

يرى عبده عبود، أستاذ الأدب المقارن المقيم في مدينة مونستر أن كتابات كافكا غير سياسية، بل هي أعمال أدبية فنية تمس الجانب الشخصي المتأثر بالأوضاع السياسية والاجتماعية، مثل رواية المحاكمة.

فلا شك أن الشباب المشارك في الربيع العربي الذي انتفض ضد الديكتاتوريات وشهد أهوال الحروب في بلاده يرى نفسه في جوزف ك.، بطل رواية كافكا الذي يخضع لمحاكمة غير مبررة، أو جريجور سامزا، بطل رواية التحول، الذي استيقظ ليجد نفسه قد تحول إلى حشرة عملاقة، بحسب عبودة—على العكس من رواية القصر التي لم تحظ باهتمام كبير في العالم العربي، مثلًا.

جماليات غنية وعالمية في كتابات كافا

كما أن الاهتمام بشخص كافكا في العالم العربي واضح من الإقبال على قراءة خطاباته، ويرجح عبود أن ذلك لتأثره بشكل شخصي بالمجتمع الأبوي الذي كان يعيش فيه—وهي نقطة تماس أخرى مع شباب العالم العربي.

بينما ترى فتحي أن كتابات كافكا زاخرة بالجماليات التي تترك مساحة واسعة للتأويل، سواء على الصعيد الشخصي أو الاجتماعي أو السياسي. ولقد تأثر به العديد من الكتاب العرب، حتى أن بعض المترجمين تطوع لترجمته من فرط اهتمامه به. لكن أهم ما يميز كافكا في نظرها هو عالميته، وكونه قد حرر نفسه بشكل ما من حدود الزمن والمكان، لتصبح كتاباته التي مضى عليها أكثر من قرن ما زالت تصلح للحاضر وفي كل مكان.

 

المزيد حول علاقة كافكا بالعرب في المقال التالي...

حور أدبي خاص حول تلقي العرب للكاتب كافكا

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.