صورة قديمة متداولة عن غجرية من الجزائر.

الغجر والأدب الجزائري عنهم
ما قد لا نعرفه عن غجر الجزائر

يكتب إبراهيم مشارة أن هذا الموضوع هو من قبيل المسكوت عنه، ذلك أن الثقافة الرسمية درجت على الاحتفاء بما هو دعائي أو احتفالي مع أن الثقافة العربية عرفت تطرقا للشُّطَّار والصعاليك والمُجَّان والبخلاء.

"ترخصي يالزرقا ويركبوك بني عداس" مثل هذا المثل الذي يحمل بمنطوقه كما بمضمونه دلالة الشجب والإدانة والتتفيه والتبخيس فالشيء الغالي يصير رخيصا والجدي يصير هراء وعبثا لا يستحق أي تقدير مادام يؤول إلى من لا يستحقه، وهذا المثل يحيل على التاريخ وعلى تاريخ الثورة الجزائرية حيث أطلقت المقولة لأول مرة وغدت مثلا شعبيا يضرب لكل حالة مشابهة يؤول فيها النفيس إلى شيء بخس.

فقد رأى الأهالي رجلا من قبيلة بني عداس يمتطي صهوة فرس عربية أصيلة مرتديا لباسا أبيض ينم عن الوجاهة (البرنوس الجزائري) فلم يتحمل الأهالي ذلك فأنكروا عليه الأمر وأطلق المثل لأول مرة.

استعانت سلطات الاحتلال الفرنسي بهؤلاء العدايسية في تعقب الثوار والوشاية بهم وفي تلقط أخبار الثورة وتبليغها إلى السلطات الاستعمارية وممارسة العنف ضد الأهالي، وقد أدركت أن العدايسية لا ولاء لهم ماداموا يعيشون على الهامش ويرفضون الاندماج وفكرة الاجتماع الإنساني على أسس مدنية وحضارية.

كما درجت الأمهات على التنديد بكل سلوك مشين سواء أكان قولا أم فعلا يصدر عن أبنائهن ذكرانا أو إناثا وتشبيه من يقترف ذلك بالعدايسي، هكذا غدا هؤلاء القوم مضرب المثل في كل شيء مشين في قلة الذوق أو قلة الحياء أو التوحش أو انعدام النظافة وغير ذلك.

تعددت الأسماء والمسمى واحد - هم غجر الجزائر 

بنو عداس أو بنو هجرس أو العمريون  أو الجواطنة أو الجيطانو فقد تعددت الأسماء والمسمى واحد هم غجر الجزائر يعيشون على هامش التجمعات الحضرية وحواشي المدن  في بعض المدن الساحلية ويحيون حياة الترحال في البادية وفي السهوب خاصة وحتى في الجنوب الجزائري، قدرت السلطات الاستعمارية عددهم في إحصاء 1939 بـ 40000 عدايسي واليوم هناك تقدير غير رسمي يقدرهم بمليون عدايسيا.

الكاتب الجزائري إبراهيم مشارة. algerischer Autor  Brahim Mechara Foto Privat.
تغريبة بني عداس - غجر الجزائر ترحال عبر الأزمنة والأمكنة: تتطرق هذه المقالة إلى موضوع هو من قبيل المسكوت عنه، ذلك أن الثقافة الرسمية درجت على الاحتفاء بما هو دعائي أو احتفالي، أو تبعية لمبدأ قديم يحتفي بما هو كلاسيكي أو فخم أو رفيع، مع أن الثقافة العربية عرفت في أدبيات الجاحظ تطرقا إلى الحاشية والمبتذل في نصوص كبيرة عن الشطار والصعاليك والمجان والبخلاء، لكن تيار الثقافة تماشى مع الخط الذي يغلب الأحكام القيمية والأخلاقية مما أدى إلى تهميش قطاع من البشر ومن الثقافات الكبيرة التي هي نشاط إنساني، وهذه المقالة تتناول قضية الغجر في شمال إفريقيا وفي الجزائر تحديدا عبر مسح تاريخي سريع ثم معالجة ثقافية مع المرور بالأدب حيث توجت رواية جزائرية لشاب جزائري بتقدير دولي تعرج على تاريخ وثقافة الغجر في الجزائر، كما يكتب يكتب إبراهيم مشارة.

وتقول معاجم اللغة أن الفعل عدس يعني ترحل وانتقل، فلربما كان لذلك علاقة وطيدة باسمهم الذي عرفوا به. أما بنو هجرس فالعربية تطلق كلمة هجرس على ولد الثعلب أو الثعلب عامةً فهل رأى الناس تشابها بين أخلاق الثعلب وأخلاق هؤلاء القوم فوصموهم بهذه المثلبة ناهيك عن التشرد والمبيت في العراء؟

يذهب كثير من المؤرخين والإثنولوجيين إلى أن موطنهم الأصلي هو الهند وأفغانستان خرجوا من تلك البلاد في هجرة جماعية في الألف الميلادية الأولى نحو الغرب هروبا من هجمات البربر ولجأوا إلى أوروبا الشرقية ووصلوا حتى الشمال الأفريقي مرورا بالشرق الأوسط فتونس ثم الجزائر وحتى المغرب الأقصى فقد تفرقوا أيدي سبأ على أربعين بلدا في العالم، وقد أتى على ذكرهم ابن خلدون فقد ذكر بأن بني أداسة موطنهم تونس وقد أكد المؤرخ الفرنسي مرسيه E. Mercier أن بني  أداسة الذين ذكرهم ابن خلدون هم بنو عداس.

من يتفرس في وجوه بعض غجر الجزائر يدرك بوجود تشابه خلقي مع غجر أوروبا الشرقية فالمرأة مثلا قد تكون بلون قمحي وشعر أشقر وعيون خضراء، فهو جمال خارق متمرد طافح أنوثة وتمردا وعنفوانا مما يؤكد رجوعهم إلى عرق واحد تفرق على جغرافيا العالم وأبى الاندماج وفضل الترحال والحياة على حواف المدن على ما فيها من قسوة وشظف عيش ومخاطر وانعدام كل مرافق الحياة مُقصِين الطفولة من حقها في التمدرس وأنفسهم من كل تغطية صحية، وفاء عجيب لتقاليد الآباء والأجداد في التمرد والحياة بعيدا عن كل الالتزامات الاجتماعية مع الرفض الصارم للاعتراف بالمؤسسات وكل أشكال السلطة ورفض حتى التوفر على وثائق هوية.

ومن عجيب أمرهم أنه إذا مات لهم شخص لفوه بغطاء وتركوه عند أحد المساجد ليتولى الناس دفنه فالأمر إشكالي مع السلطات لأن المتوفى لا وثائق له وهذا ما يوقعهم في متابعات فلم يجدوا من حل إلا إيداعه أحد المساجد ليتولى الناس دفنه وهكذا يسلمون من كل متابعة.

وعلى حواف المدن يعيشون في أكواخ من القصدير يدخلون إلى المدن لممارسة التسول والسرقة وتمارس النساء بلباسهن المزركشة ووجوههن التي شاهها  الوشم كل أشكال الشعوذة والسحر وقراءة الطالع ويعرفن بالقزانات، وحيثما سرن تغلق النساء الأبواب ويحذرن الأولاد من فتحها لأن دخول واحدة معناه  التعرض إلى السرقة أو العنف ربما، بينما يعيشون في البوادي على الترحال والرعي تتبعا للكلأ ووفاء لحياة التنقل الأبدية.

سؤال ملغز - لِمَ يؤثرون المشاق والحرمان وفي وسعهم الاندماج في المجتمع؟

كثيرا ما يطرح المؤرخون هذا السؤال الملغز لِمَ يؤثرون هذه الحياة على ما فيها من مشاق وحرمان من كل مباهج العصر وترف الحياة الحديثة مسلِّمين أولادهم إلى الأمية ومباذل التسول والسرقة ونساءهم إلى تعاطي الوشم والبذاءة والسحر والكهانة وفي وسعهم أن يندمجوا في المجتمع ولو مع جيل أو أكثر ويحيون حياة التمدن والتحضر كيفما كانت؟

يبدو أنهم وسط بين مجتمعات التوحش ومجتمعات التمدن الحديثة فلقد مضى الزمن الذي كان ينظر فيه إلى مجتمعات التوحش أو الهمج كما أسماها الرحالة الغربيون نظرة دونية تنم عن الاحتقار وعدم الاعتراف منذ كلود ليفي ستروس فلقد نشأت الإثنولوجيا تحت تأثير النظرة المركزية الأوروبية التي تجعل من الغرب معيارا ومن الحضارة الغربية مقياسا وعلى أساسها يتم تحديد المصطلحات وتحييد ونبذ المجتمعات وتصنيفها بين مجتمعات متحضرة ومجتمعات متوحشة.

 

أطفال من الغجر (السنتي والروما) كانوا من بين ضحايا جرائم ألمانيا النازية وقد دُفن بعضهم أحياء. Europäischer Holucost-Gedenktag für Sinti und Roma Foto DW.تتتتتتتتتت
في أوروبا ارتكب النازيون جرائم إبادة جماعية ضد أقلية الغجر (السنتي والروما): لكن لم يتم تسليط الضوء بما فيه الكفاية على الجرائم الوحشية ضدهم أو تعويضهم، والبرلمان الأوروبي جعل الثاني من أغسطس يوما لتخليد ذكرى ضحاياهم. في الصورة: أطفال من الغجر (السنتي والروما) كانوا من بين ضحايا جرائم ألمانيا النازية وقد دُفن بعضهم أحياء.

 

وقد ذهب كلود ليفي ستروس إلى اعتبار الحضارات بنيات مغلقة لا يجوز تفضيل حضارة على حضارة إنما المفاضلة تتم على مستويات أخرى لا على نمط الحياة والمخيال الاجتماعي والأساطير أي الثقافة ونمط اللباس. وجاء بيار كلاستر ليضرب الإثنولوجيا في الصميم مدينا عنصريتها ومركزيتها. يقول علي حرب في كتابه التأويل والحقيقة (لقد تبلورت مع كلاستر نظرة جديدة إلى التاريخ قوامها أن ما يقسم المجتمعات هو موقفهم من مسألة الانقسام الاجتماعي ونظرتهم إلى طبيعة السلطة السياسية ومقامها كما شرح ذلك كلود لوفور ومارسيل غوشيه لأعمال بيار كلاستر).

فقد أطلق توصيفه المشهور لهذه المجتمعات البدائية بالمجتمعات المضادة للدولة وهي المجتمعات البدائية التي كانت تمارس الحرب منعا لقيام الدولة والسلطة المركزية مؤْثِرةً مشاعيتها رافضة كل شكل من أشكال التراتبية بين سيد ومسود وآمر ومنفذ، فالكل سادة وإن وُجد شكل من أشكال التراتبية فليس إلا السيادة الروحية والرمزية أكثر من كونها سلطة سياسية، هكذا لم تكن الحرب القديمة عند المجتمعات الهمجية أو المتوحشة كما تصمها الإثنولوجيا ذريعة للحصول على الرزق والتوسع  وممارسة القهر والعنف الغريزي المتأصل في الإنسان، بقدر ما كانت ضد قيام السلطة أي الدولة بالمفهوم الحديث وهذا ماعناه الشاعر الجاهلي القديم القطامي التغلبي:

 

فمن تكن الحضارة أعجبتـــــه
فأي أناس بادية ترانــــــــــــــا
وكنا إذا أغرنا على جنـــــــاب
وأعوزهن كوز حيث كانـــــــا
أغرن من الضباب على حلال
وضبة، إنه من حان حانـــــــا
وأحيانا على بكر أخينـــــــــا
إذا ما لم نجد إلا أخانـــــــــــا
 

يقول علي حرب في كتابه الآنف الذكر (من هنا يقسم كلاستر المجتمعات إلى قسمين مجتمعات ما قبل الدولة ويقوم تنظيمها على منع الانقسام السياسي وبالتالي رفض الدولة (مجتمعات مضادة للدولة) ومجتمعات تسودها الدولة وهي المجتمعات التي تتميز بالخضوع لقانون الدولة وقبول الانفصال بين من يأمر ومن يطيع، فلا وجود إذن للدولة الطبيعية فالوجود الإنساني أفق تفتحه الثقافة وما يسمى بالحالة الطبيعية حيث يعيش البشر بلا قانون ولا ملك حسبما وصف الرحالة الغربيون في العصر الحديث الشعوب البدائية بعد لقائهم الأول بها).

الغجر في العالم والجزائر 

هكذا إذن ربما شكل الغجر في العالم وغجر الجزائر منهم وسطا بين المجتمعات البدائية والمجتمعات الحديثة تعرضوا لغزو بربري فرحلوا نحو الغرب في رحلة جماعية محتفظين بسمات المجتمعات القبلية البدائية من رفض السلطة وتفضيل المشاعية وإباء حياة البيوت والاستقرار ورفض التملك والانتساب إلى المؤسسة أو الولاء للوطن ولا للحياة الاجتماعية المستقرة غير حياتهم وهذا ما يفسر تعاونهم مع السلطات الاستعمارية زمن الاحتلال، هذه حياتهم ترحال دائم أو عيش على الأطراف والحواشي وممارسة السرقة والعنف وكافة أشكال البذاءات الأخلاقية وتخصيص النساء بالكهانة والسحر والشعوذة حتى وإن مارس بعضهم طقوس التدين ولكن الدين ذاته يخضع لأعرافهم ومنطقهم وأسلوب حياتهم.

وقد قدم الروائي الجزائري الشاب عبد الوهاب عيساوي عبر تمثله السردي وأسلوبه في التخييل [في روايته: “الدوائر والأبواب”] مصطنعا كذلك الأجواء العجائبية والأسطرة والقص المشوق والسرد الحيوي المتدفق واللغة المدهشة، ومتكئا على العرفان مما يجعل الرواية عرفانية بالدرجة الأولى تلوح منها آفاق الإشراق وقد فازت هذه الرواية بجائزة سعاد الصباح للرواية عام 2017، وهي تستحق ذلك وترهص بتفوق وألمعية لهذا الروائي بالاقتدار في الكتابة الروائية ولا عجب فهذا الروائي هو نفسه الحاصد جائزة البوكر بعد ذلك في "الديوان الإسبرطي". 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة