الفلسطينيون يحيون يوم "النكبة" بلا فعاليات شعبية
الفلسطينيون يحيون يوم النكبة بلا فعاليات شعبية

في ذكرى النكبة: أدوات رقمية تساعد الفلسطينيين على ربط ماضيهم بحاضرهم

عندما بكيت أشجار الزيتون...يحيى الفلسطينيون الذكرى السنوية ليوم النكبة من دون فعاليات شعبية في سابقة هي الأولى وذلك بسبب التدابير المتخذة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

حلت جولات الواقع الافتراضي محل المسيرات التي يلوح فيها المشاركون بالأعلام، في الوقت الذي يخلق فيه الفلسطينيون الذين يعيشون تحت قيود فيروس كورونا مساحات رقمية للتعبير عن حزنهم لفقدان وطنهم عام 1948.

وتعد تطبيقات الهواتف المحمولة ومحادثات الفيديو عبر برنامج زوم من بين الأدوات الإلكترونية الأخرى التي يستخدمها الفلسطينيون لإحياء ذكرى النكبة عندما اضطر فلسطينيون إلى ترك قراهم أو الفرار إبان الحرب التي صاحبت قيام إسرائيل.

ويحيى الفلسطينيون ذكرى النكبة في 15 مايو أيار، وهو اليوم التالي لقيام إسرائيل. وأصابت القوات الإسرائيلية العام السابق 2019 نحو 50 فلسطينيا خلال احتجاجات النكبة، لكن المسيرات أُلغيت هذا العام 2020. وفي الضفة الغربية، أجاز الرئيس الفلسطيني محمود عباس القيام بأنشطة رقمية لإحياء الذكرى السنوية.

وبينما لا يزال الفلسطينيون بلا دولة على الأرض، يجد الكثيرون طرقا جديدة لتذكر ماضيهم والتعبير عن هويتهم عبر الإنترنت.

وتطبيق (فلسطين في آر) المجاني واحد من عدة أدوات جديدة تهدف في جانب منها إلى ربط ملايين الفلسطينيين في الشتات ببلدات وقرى آبائهم، التي بات بعضها الآن مهجورا في إسرائيل.

 

المزيد في المقال التالي...

 

 

المزيد من مقالات موقع قنطرة

في ذكرى إدوارد سعيد....المنفيّ بين الثقافات

الموسيقى في مواجهة السياسة...دانيل بارينبويم مثالاً!

ذاكرة الحرب: الفن في مواجهة العنف

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة