الفيلم المصري "بَشْتِري رَاجِلْ" - "مأذون ، أنبوبة ، مأذون"

شمس تشتري رجلا للزواج والتلقيح الصناعي

زواج شكلي بهدف الإنجاب. يدور في مصر جدل حول فيلم كوميدي عنوانه "بَشْتِري رَاجِلْ"، يتمحور حول امرأة شابة اسمها شمس، تتزوج فقط من أجل إنجاب طفل من خلال التلقيح الصناعي بالحيوانات المنوية، والطلاق بعد الحمل. تناولت هذا الموضوع المذيعة المصرية دعاء سيد صلاح في برنامج تلفزيوني، لكن النتيجة كانت الحكم عليها بالسجن ثلاث سنوات. دنيا رمضان تسلط الضوء لموقع قنطرة على هذا الفيلم الجريء.

يبدو من النظرة الأولى أنَّ هذا مشهد من "مشاهد الصالونات" التقليدية، مثلما تجري بشكل يومي في العالم العربي: شابتان بعمر الزواج تنظران بحذر إلى بعضهما ضمن محيط أسرتيهما - وبطبيعة الحال من مسافة مناسبة. تتحدَّثان حول بيت الزوجية (شقة للإيجار أو شقة تمليك؟)، وحول حفل الزفاف (فندق أو قاعة أفراح؟)، وحول مهر العروس (مجوهرات من الذهب أو مبلغ من المال؟).

في الفيلم المصري "بَشْتِري رَاجِلْ" يجري هذا الحديث على نحو مختلف قليلاً. نيللي كريم في دور العروس شمس تأتي متأخرة جدًا من العمل ولا ينال إعجابها (على العكس من والدتها) المنصبُ الرفيع الذي يشغله العريس المتقدِّم لها. وبدلاً من ذلك تسأله: "طيِّب إيه رأيك في مسؤوليات الحياة الزوجية؟". وتجيبها حماتها المستقبلية: "الراجل راجل والست ست". ومن أجل تلطيف الجو يقول العريس وهو يضحك: "أنا مثلاً مش حَرَضَّع مثلاً". تسأله شمس: "ليه مش عارف تمسك ببرونة (الرضاعة)؟". وتطرده بهذا السؤال.

المذيعة المصرية دعاء سيد صلاح في برنامج تلفزيوني على قناة "النهار". Quelle: An-Nahar TV
حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات: تناولت المذيعة المصرية دعاء سيد صلاح موضوع الفيلم الكوميدي "بَشْتِري رَاجِلْ" في برنامج تلفزيوني على قناة "النهار". وقد رأى "دعاة الفضيلة والأخلاق" في مصر أنَّ ذلك إهانةٌ علنيةٌ. وبالإضافة إلى ذلك فقد حُكِمَ على دعاء سيد صالح بدفع غرامة مالية قدرها عشرة آلاف جنيه مصري.

شمس، موظفة ناجحة في بنك وشابة في منتصف الثلاثينيات من عمرها وغير مُتزوِّجة - وفي مثل هذا العمر يعتبر ذلك بمثابة الوصمة المشينة في المجتمعات العربية. بعد مختلف أنواع التجارب السلبية مع الرجال، لم تعد تريد الزواج. ولكن لديها فقط رغبة كبيرة في أن تصبح أمّـًا.

زواج صوري بهدف الإنجاب

وعندما يشرح لها طبيب أمراض النساء أنَّ فرصة حملها أربعون في المائة فقط، تبدأ التساؤل. من المعروف أنَّ ممارسة الجنس قبل الزواج تُعَدُّ من المحرَّمات في المجتمعات العربية الإسلامية، وبما أنَّ أمّها تريد رؤيتها كعروس، تقرِّر شمس أن تتزوَّج وتصبح أمًا - وأن تتطلق بعد ذلك.

تُنشئ شمس صفحة شخصية على فيسبوك اسمها "بَشْتِري رَاجِلْ" وتَعِد العريس بمبلغ من المال لقاء زواجه منها وجعلها تحمل - من خلال التلقيح الصناعي. محمد ممدوح، ممثِّل بدين ذو نظرة بريئة، يؤدِّي دور الطبيب البيطري بهجت، الذي يعاني من مشكلات مالية ولذلك يستجيب لعرضها. وهكذا يتزوجان، وبما أنَّ "بَشْتِري رَاجِلْ" فيلم كوميدي ​​رومانسي، فإنَّ شمس لا تحمل إلاَّ بعدما تقع هي وزوجها في الحبِّ.

وبقدر ما تبدو نهاية الفيلم تقليديةً، بقدر ما يظهر مضمونه ثوريًا: حيث يبدو الزواج كمجرَّد غطاء -كوسيلة وحتى كخدعة من قِبَل امرأة لتحقيق رغبة والدتها- أمرًا غير أخلاقي بالنسبة للكثيرين من المتفرِّجين. وهذا على الرغم من انتشار الزواج المعروف باسم "زواج عرفي" في مصر، وهو عقد زواج محدَّد في مدة معيَّنة، ولا يتم الاعتراف به من جانب الدولة ويحمل معه مخاطر كبيرة بالنسبة للنساء. أمَّا الأطفال المولودون من الزواج العرفي فيعتبرون أمام القانون أطفالاً غير شرعيين. وبالإضافة إلى ذلك لا يتم إلزام الزوج بدفع أية نفقة بعد الطلاق.

إعلان للفيلم الكوميدي المصري الذي عنوانه "بَشْتِري رَاجِلْ". الممثلة نيللي كريم في دور العروس شمس. والممثل محمد ممدوح يؤدِّي دور الطبيب البيطري بهجت. المصدر: إعلان فيلم "بَشْتِري رَاجِلْ" - "مأذون ، أنبوبة ، مأذون" shahid.mbc.net
زواج صوري من أجل الإنجاب فقط: كثيرًا ما تتولى النساء في المجتمعات العربية تربية الأطفال وتدبير الشؤون المنزلية - وبالتالي فهن شبه وحيدات في الحياة اليومية، غير أنَّ المجتمع يريد وعلى الرغم من ذلك تقييدهن تحت حالة "متزوِّجات". الفيلم الكوميدي المصري الذي عنوانه "بَشْتِري رَاجِلْ"، يتمحور حول امرأة شابة اسمها شمس، تتزوج فقط من أجل إنجاب طفل من خلال التلقيح الصناعي بالحيوانات المنوية، والطلاق بعد الحمل. الممثلة نيللي كريم في دور العروس شمس. والممثل محمد ممدوح يؤدِّي دور الطبيب البيطري بهجت، الذي يعاني من مشكلات مالية ولذلك يستجيب لعرض شمس. وهكذا يتزوجان.

هذا ليس عارًا، بل واقعًا

مؤلفة الفيلم، إيناس لطفي، التي وصفت فيلم "بَشْتِري رَاجِلْ" في مقابلة كفيلم كوميدي، لديها رسالة واضحة، حيث تقول إنَّ "مفهوم الأمّ الوحيدة ليس عارًا، بل إنه واقعٌ". وفي الوقت نفسه فإنَّ أربعين في المائة من الزيجات في مصر تنتهي في الخمسة أعوام الأولى بالطلاق، بينما كانت هذه النسبة قبل خمسين عامًا تبلغ ستة في المائة فقط خلال الفترة نفسها. وفي هذا الصدد تقول إيناس لطفي إنَّها أرادت بهذا الفيلم التنديد بالنفاق في المجتمع المصري وشجبه.

كثيرًا ما تتولى النساء في المجتمعات العربية تربية الأطفال وتدبير الشؤون المنزلية - وبالتالي فهن شبه وحيدات في الحياة اليومية، غير أنَّ المجتمع يريد وعلى الرغم من ذلك تقييدهن تحت حالة "متزوِّجات".

تناولت المذيعة المصرية دعاء سيد صلاح موضوع الفيلم في برنامج تلفزيوني على قناة النهار. وكان رأيها: عندما يوافق الزوجان بالتراضي على الإنجاب من خلال عملية "مأذون … أنبوبة … مأذون" (علما بأن هذا هو شعار الفيلم) فإنَّ هذا أمرٌ جيِّد جدًا. وقد قضت محكمة مصرية بسجن المذيعة دعاء سيد صلاح لمدة ثلاث سنوات بتهمة تصريحات مثيرة للجدل والتحريض على الفسق والفجور.

 

دنيا رمضان

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2017

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : شمس تشتري رجلا للزواج والتلقيح الصناعي

سلام لشمس وسعيها الى الحياة بلا خوف، فيسبوك فتح لها ابواب العالم، وهي لا تبالي بشعوذات وخرافات الشعوب ..يعني في عالم الشرق الاوسط لا يجري مثل هذا، لكن من الجرأة فعلا ان فيلما يتناول هذا.

محمد ممدوح25.11.2017 | 20:49 Uhr