الكاتبة الألمانية الكردية رونيا عثمان: ضد التجانس

ضد طمس الهوية الإيزيدية وتغيير الأسماء الكردية

تتذكر الكاتبة طفولتها حين كانت تسافر إلى سوريا الأسد ولا يُسمح لها بقول إنها ذاهبة إلى كردستان. وتتحدث عن ليلى بطلة روايتها "فصول الصيف" -من أم ألمانية وأب إيزيدي- التي كانت تزور كل صيف قرية أجدادها الإيزيدية شمالي سوريا حتى استولى عليها تنظيم داعش ولم تعد قرية إيزيدية. حاورها شايان رياض لموقع قنطرة.

الآنسة رونيا عثمان، ليلى هي الشخصية الرئيسية في روايتك الأولى، وهي ابنة لامرأة ألمانية ورجل إيزيدي - مثلك أنتِ تمامًا. تتذكَّر ليلى فصول الصيف، التي كانت تقضيها عندما كانت طفلة في قرية أجدادها الإيزيدية في سوريا. فهل هذه الذكريات هي ذكرياتك أنتِ أيضًا؟

رونيا عثمان: الأشياء التي تعرفها ليلى أعرفها أنا أيضًا بطبيعة الحال. أنا أيضًا كنتُ أسافر إلى سوريا عندما كنت طفلة وأتذكَّر جيِّدًا أنَّه لم يكن يُسمح لنا بأن نقول إنَّنا مسافرون إلى كردستان. كنت على علم بوجود أجهزة استخبارات وبوجود مخبرين. وغالبًا ما كان والدي لا يستطيع السفر معنا لأنَّه بعدما هرب من سوريا لم يعد يُسمح له بالعودة. كانت صور الأسد معلقة في كلِّ مكان. انطبع ذلك في ذاكرتي عندما كنت في الرابعة من عمري وكنت أشعر دائمًا بأنَّه مرعب. ولكن في النهاية، ليلى هي مجرَّد شخصية أستخدمها في روايتي. وهي سلبية جدًا. وبالتالي فإنَّ القصة ليست قصتي أو قصة عائلتي مائة في المائة. إنَّها مثل قول شيء ما في صيغة الشرط: ماذا سيحدث لو ...

كيف يمكن للكاتب أن يخلق المسافة اللازمة عندما يريد أن يحكي قصة خيالية ولكنها قريبة جدًا من تجاربه الخاصة؟

رونيا عثمان: أعتقد أنَّ ما نعيشه أنا وليلى متشابه جدًا في كلِّ شيء، ولكن شخصيتينا مختلفتان تمامًا. كما أنَّني كتبت الرواية بصيغة الغائب، وهذا منحني مسافة كبيرة.

كيف أجريت أبحاثك؟

الغلاف الألماني لرواية الكاتبة الألمانية الكردية رونيا عثمان "فصول الصيف". “Die Sommer” im Hanser Verlag
حياة بين ثقافتين: فازت الكاتبة رونيا عثمان بجائزة الجمهور في مسابقة إنغِبورغ-باخمان لعام 2019 عن روايتها الأولى "فصول الصيف". وحول روايتها تقول إنَّها "ربَّما تكون شكلًا من أشكال المقاومة ضدَّ عملية طمس الهوية الإيزيدية وضدَّ تغيير الأسماء الكردية وضدَّ التجانس".

رونيا عثمان: هذه الرواية تبدأ في وقت لم يتبقَّ فيه أي شيء سوى الذكريات. والعالم الذي تعرفه ليلى لم يعد كما كان في السابق. قرية أجدادها لم تعد موجودة مثلما كانت من قبل. لقد لاحظت أنَّه من المهم في هذه الحال قبل كلّ شيء تسجيل أشياء معيَّنة. تحدث أثناء ذلك أخطاءٌ أيضًا. مثلًا، عندما تحدَّثت إلى أختي تذكَّرت هي أشياء معيَّنة بشكل مختلف تمامًا عن ذكرياتي.

كان لديَّ منظور واحد فقط، ولكنني أدركت أنَّ ذلك لم يكن كافيًا من أجل كتابة رواية. ولذلك فقد قرأت كثيرًا وتحدَّثت أيضًا إلى والدي. فهو يستطيع تذكَّر الأشياء بكلِّ تفاصيلها. وهو يحبُّ الكلام على أية حال. ولديه أسلوب درامي معيَّن في سرده قصصه الشفوية وهذا جزء من التقاليد الكردية الإيزيدية.

كيف تتعاملين مع مسألة الهوية بصفتك ابنة لأم ألمانية وأب إيزيدي كردي؟

رونيا عثمان: أنا أنزعج من جميع أسئلة الهوية، لأنَّ المرء يسعى من خلالها إلى تجانس جميع الهويَّات. من المحتمل أن تُقرأ رواية "فصول الصيف" على أنَّها قصة ألمانية أو كردية، ولكن هذا مجرَّد جانب واحد منها. الهويَّات مثل هوية ليلى تثير الضجة. فليلى هي مثلية جنسية، سحاقية. ولكن هذا شيء غير وارد بالنسبة لهويَّتها الكردية الإيزيدية. ولذلك فهي مزيج من عدة هويَّات وأشياء.

ما قصدتُه في الواقع هو أنَّ الثقافة الكردية الإيزيدية ليست حاضرة في المجتمع الألماني، ناهيك عن الأدب الألماني. فهل "فصول الصيف" هي محاولة لخلق مساحة أكبر لهذه الهوية؟

رونيا عثمان: ربَّما على المستوى السياسي. لقد تم القضاء تقريبًا على حياة الإيزيديين في تركيا وسوريا. وفي العراق أيضًا، من خلال الإبادة الجماعية في شنكال. أغلبية الإيزيديين هناك لم يعودوا يعيشون في قرى، بل في مخيَّمات،  والكثيرون منهم لا يزالون هاربين. هويَّتهم يتم طمسها، وتختفي. والشيء نفسه يحدث مع الهوية الكردية. اللغة الكردية تختفي. يتم تغيير أسماء المدن الكردية في تركيا. والكردية ليست لغة رسمية ولا يتم تدريسها. ولذلك فإنَّ عملية تغيير الأسماء هذه لا تزال مستمرة. ولذلك فإنَّ كتابة رواية مثل رواية "فصول الصيف" ربَّما تكون شكلًا من أشكال المقاومة ضدَّ عملية طمس الهوية الإيزيدية وضدَّ تغيير الأسماء الكردية وضدَّ التجانس.

يبدو في الرواية أنَّ أصدقاء وصديقات ليلى البيض لا يكترثون للإبادة الجماعية. فكيف تتعاملين في الحياة الواقعية مع هذه اللامبالاة وعدم الاكتراث؟

رونيا عثمان: انهارت بعض الصداقات لديَّ بسبب هذا الموضوع. عندما تكون عائلتك متضرِّرة بشكل مباشر من الإبادة الجماعية، يكون ارتباطك بهذا الموضوع مختلفًا تمامًا. تاريخ الثالث من شهر آب/أغسطس 2014 حاضر جدًا في داخلي. يوجد لدي أصدقاء وصديقات بيض يُعبِّرون عن تضامنهم في كلّ عام ويهتمُّون بذلك ويسألون أيضًا. وهناك أشخاص لا يستطيعون فعل ذلك بأي شكل كان. وبالنسبة لهم كان عام 2014 موضوعًا من المواضيع لأنَّه كان يرِدُ في الأخبار، ولكنهم نسوه الآن بطريقة ما. أنا لا أستطيع أن أنساه. لا يوجد هنا أية تنازلات بالنسبة لي. وإنْ فعلت ذلك فسأشعر بعدها بأنَّني في واقع مختلف.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة