في زيغبورغ ينظر بيرند ليمان من خلال النافذة إلى المطر المنهمر، ويقول: "لدينا أول عملية ترحيل منذ الصيف". البارحة قام بتوديع عائلة من البلقان. يضيف ليمان: "هم يصعدون للحافلة الآن باتجاه وطنهم، في اللحظة التي نتحدث فيها".
 
من المتوقع وصول المزيد من اللاجئين إلى أوروبا في السنوات التالية للأعوام 2015/2016/2017.
من المتوقع وصول المزيد من اللاجئين إلى أوروبا في السنوات التالية للأعوام 2015/2016/2017.
ليس سهلاً بالنسبة إليه أن يتحدث عن ذلك. يتحدث عنهم ويقول: "كان ضمن العائلة أطفال، كانوا يذهبون للمدرسة، وتجذروا هنا. يجب أن يتم اتخاذ قرارات كهذه في وقت مبكر". أحياناً يصف تعامل السلطات الألمانية مع العائلات اللاجئة بـ"غير الإنساني، بغض النظر عن صحة موضوعية الإجراء".
 
لكن من يقرر سياسة اللجوء ليست هي البلديات على أي حال. وبالنسبة للعديد من اللاجئين الذين وصلوا إلى زيغبورغ منذ عامين ويعرفون أنه يسمح لهم بالبقاء، بدأت مرحلة جديدة، وهي مرحلة الاندماج في المجتمع والذي يشمل مجموعة جديدة من التحديات بعد كل المسائل الأولية كإيجاد مسكن، والساعات الأولى لتعلم اللغة الألمانية وتأمين المساعدة عند زيارة الدوائر الحكومية. يعرف ليمان أنه لا تزال هناك العديد من العقبات، ولكنه لا يزال على ثقة من أن اللاجئين سيساعدون مجتمع المدينة لمساعدة أولئك اللاجئين.
 
 
 
ماتياس هانيمان - مهاجر نيوز
 
 
 
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة