"الليلة المقدسة" 2019 في فرنسا - حوار الأديان

"من يعرف دينا واحدا، لا يعرف أي دين"...باريس تحتضن حواراً فريدا من نوعه بين الأديان

"لكل منا قناعته، وحقيقته التي يؤمن بها". في فعالية "الليلة المقدَّسة" يتعرف موسيقيون ورجال دين من مختلف الأديان والمشارب الفكرية المعاصرة على قناعات بعضهم البعض الدينية وغير الدينية، من أجل توجيه رسالة باسم السلام ضد جميع أشكال التعصب والراديكالية. زهراء نجابات جالت بموقع قنطرة في النسخة الرابعة 2019 من هذه الفعالية بكنيسة سانت ماري في باريس الفرنسية.

ليلة السبت في قلب الدائرة الرابعة في باريس. يعجُّ حيُّ ماريه المركزي في وسط العاصمة الفرنسية باريس بالبارات والناس والأضواء الملوَّنة والنوادي الموسيقية ومشهد الفنَّانين والمثليين النابض بالحياة. يوجد على بعد أمتار قليلة شارع ريفولي، وهو شارع تسوُّقٍ ضخم للسكَّان المحليين وكذلك لأعداد السيَّاح غير المتناهية، الذين تدفَّقوا إلى العاصمة الفرنسية في عطلة عيد العنصرة.

تقع في وسط هذا الضجيج كنيسةُ أبرشية سانت ماري للروم الكاثوليك. بُنيت كنيسة سانت ماري في بداية القرن السادس عشر على الطراز المعماري القوطي المتأخِّر في موقع كنيسة صغيرة من القرن السابع، كان قد دُفن فيها في عام 700 القديس مدريكوس. لقد تم إغلاق هذه الكنيسة خلال الثورة الفرنسية عام 1789 وأُسيء استخدامها كمصنع لملح الطعام - مما ألحق بها جزئيًا أضرارًا كبيرة. ولكنها نجت.

وهي اليوم واحدة من الكنائس الأكثر تقدُّمًا وحيوية في المدينة. فقد وجدت هنا في هذه الكنيسة معارضُ فنِّية شجاعة وأطروحات استفزازية وطرق تفكير غير تقليدية مكانًا لها. لا يمكن أن يكون هناك مكان أكثر انفتاحًا على العالم من هذه الكنيسة، وذلك بسبب وجودها في المنطقة المجاورة مباشرة لمركز بومبيدو وبالتالي أيضًا للثقافة المعاصرة.

تصف دائرة هذه الكنسية الفريدة من نوعها نفسها كما يلي: "في قلب باريس، حيث يلتقي أشخاصٌ من جميع الخلفيات والأجيال، حيث تتجاور الرغبةُ في الثقافة والترفيه مباشرة مع الفقر والتهميش، حيث تلتقي حشودُ الناس والشعورُ بالوحدة، تبقى بوابة كنيسة سانت ماري مفتوحةً دائمًا على مصراعيها".

التعاون بين الأديان

 

 

بالإضافة إلى ذلك فإنَّ كنيسة سانت ماري تتميَّز بالانفتاح على التبادل بين الأديان. فقد تم هنا قبل أربعة أعوام إحياء "الليلة المقدَّسة" (Nuit Sacrée). وهذه الليلة هي حدثٌ موسيقي وثقافي يُقام في عيد العنصرة ويمتد من ليلة العنصرة يوم الأحد إلى يوم الإثنين، ويجمع مختلف الفنَّانين من الموسيقى التقليدية والروحية والعالمية. تم إطلاق "الليلة المقدَّسة" كمشروع مشترك لدائرة كنيسة سانت ماري ومبادرة المتعايشين (Coexister) في عام 2016.

تعتبر مبادرة المتعايشين حركة مشتركة بين الطوائف من شباب تدعو رسالتهم إلى تعزيز التعايش السلمي بين الناس من جميع المعتقدات والقناعات. تُعرِّف هذه المبادرة توجُّهَها باللغة الفرنسية بأنَّها "بين القناعات" (interconvictionnel)، وتعمل من خلال ذلك على توسيع البعد البين ديني وتشمل كلّ شكل من أشكال المعتقدات والقناعات: الأشخاص المتديِّنين من جميع الطوائف وكذلك الملحدين واللاأدريين. وبهذا فإنَّ مبادرة المتعايشين تتناسب بشكل مثالي مع دائرة كنيسة سانت ماري، التي ترى رسالتها في أن تكون راسخة حقًا في هذا الحيّ وبالتالي في المجتمع - بجميع جوانبه.

واصلت فعالية "الليلة المقدَّسة" تطوُّرها في نسختها الرابعة (2019) تحت شعار "رسالة السلام"، وباتت تستقبل فنَّانين وأعضاء الطوائف الدينية من أجل تعزيز السلام والتغنِّي سويةً في رسالة الأمل. سعت "الليلة المقدَّسة" إلى تحقيق نسخة أكثر حميمية باستخدام وسائل تقنية أقل مما كانت عليه الحال في الأعوام السابقة.

 

 

{مبادرة المتعايشين: فعالية "الليلة المقدَّسة" حركة مشتركة بين الطوائف ذات رسالة تدعو إلى التعايش السلمي بين الناس من جميع المعتقدات والقناعات: بين المتدينين والملحدين واللاأدريين.}
 

"وسيط بين العوالم والثقافات"

يعتبر لوران غرزيبوفسكي مؤسِّسًا مشاركًا ومقدِّم برامج في فعالية "الليلة المقدَّسة"، وهو نفسه "وسيط بين العوالم والثقافات". ويعمل لوران غرزيبوفسكي كصحفي وموسيقي ومحاضر ويشارك عن قناعة إعلاميًا وفنيًا وكذلك اجتماعيًا في مدّ الجسور في منطقته - الدائرة الخامسة عشرة.

وفي حوار مع موقع قنطرة قال: "هوية هذه الدائرة الكنسية لها وبمعنى الكلمة توجُّه كاثوليكي. وذلك لأنَّ كلمة ’كاثوليكي‘ تعني في اللغة اليونانية أصلي ’عالمي‘. وهذه العالمية موجودة هنا حقًا في كنيسة سانت ماري، وتظهر في سعيها إلى تنظيم فعاليات الانفتاح. انفتاح على الثقافة المعاصرة والحديثة وعلى الأديان وثقافات العالم والإنسانية بكلِّ تنوُّعها".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.