أكِّد لوران غرزيبوفسكي على أنَّ هذه الرسالة باتت أكثر أهمية - نظرًا إلى الخلافات السياسية والاجتماعية الراهنة والضغوط اليمينية الملحوظة - من أجل التصدِّي لبناء الجدران والأسوار الشائكة. ونطرًا إلى مسألة اللاجئين، فقد بات يجتمع هنا أشخاصٌ يسعون إلى مقاومة سياسة الانغلاق.

الالتقاء بـ"الآخر"

 

 

{"نحن جميعنا، كل واحد منا، لديه حقيقة. المشكلة تنشأ في المجتمع عندما نأخذ حقيقتنا على أنها هي الحقيقة. ولكن عندما نقبل بأن كل شخص لديه حقيقته الخاصة، فهذا يعني أننا يجب علينا أن نلتقيَ بالآخر من أجل فهم هذه الحقائق ومن أجل الاقتراب من الحقيقة" - كهيلات غيشر حاخام ومؤسس الكنيس الفرنسي الأمريكي.}
 

يقول لوران غرزيبوفسكي: "بالنسبة لي يعتبر مثل هذا الحدث عمل مقاومة. مقاومة لهذا الاتِّجاه الذي يريد أن يجعلنا نعتقد بأنَّ المستقبل يكمن في تحصين أنفسنا". ويضيف: لا الجدران ولا رفض الاختلاف - الذي يساهم في "تأسيس الإنسانية" - يوفِّران الأمن الذي نحتاجه حاجة ماسة، بل إنَّ الأمن الوحيد الفعَّال يكمن في نهاية المطاف في الالتقاء بِـ "الآخر".

"العدو الحقيقي للإنسان هو الجهل واللامبالاة. سلام الغد يكمن في اللقاء والحوار بين أشخاصٍ من قناعات ومعتقدات مختلفة والتفاوض معهم من أجل الصالح العام". يُلاحظ ذلك بوضوح في بيان "الليلة المقدَّسة" الصادر في الثامن والعشرين من شهر أيَّار/مايو 2016 وقد تم توقيعه منذ ذلك الحين من قبل مختلف ممثِّلي الطوائف الدينية.

تعتبر روحُ السلام هذه والتضامنُ والحرّية والمسؤولية بمثابة الهواء الذي تتنفَّسه مبادرة "الليلة المقدَّسة" وهنا تكمن أيضًا قوَّتها. يتمتَّع الحضور بتجربة انفتاح وروحانية، يتم نقلها من خلال لغة الموسيقى والغناء. يصل هذا إلى الناس على نحو مباشر جدًا وعميق جدًا. وهنا يتعلق الأمر بفهم أنَّ "لا أحد يمكنه احتكار التفوُّق لنفسه (فقط)"، مثلما يقول لوران غرزيبوفسكي.

في اليوم الثاني من هذا الحدث، وجَّه الإمام ورئيس دار الصوفية، عبد الحفيظ بن شوق، نداءً ملحًا جدًا إلى وسائل الإعلام ومسؤوليَّاتها، بقوله: "لا يزال يوجد حتى يومنا هذا نقصٌ في نشر مثل هذه المبادرات بين عامة الناس. ولسوء الحظّ نحن لا نشاهد ولا نسمع على شاشات محطاتنا التلفزيونة والإذاعية ما يكفي عن مثل هذه النشاطات، التي تُقام بشكل يومي وتعتبر كثيرة جدًا. توجد من أجل المشاركة في الحوار بين الأديان الكثير من الجمعيَّات المختلفة، التي تقوم بعمل رائع، ولكن لا أحد يتحدَّث عنها".

"نحن جميعنا لدينا حقيقة واحدة"

بعد قضاء ليلة ساهرة بمناسبة عيد شافوت اليهودي، الذي يُحيي ذكرى تلقِّي موسى الوصايا العشر على جبل سيناء، شدَّد توم كوهين، وهو حاخام ومؤسِّس الكنيس الفرنسي الأمريكي "كهيلات غيشر"، على أنَّنا: "نحن جميعنا، كلُّ واحد منا، لديه حقيقة. المشكلة تنشأ في المجتمع عندما نأخذ حقيقتنا على أنَّها هي الحقيقة. ولكن عندما نقبل بأنَّ كلَّ شخص لديه حقيقته الخاصة، فهذا يعني أنَّنا يجب علينا أن نلتقِ بالآخر من أجل فهم هذه الحقائق ومن أجل الاقتراب من الحقيقة".

يقول توم كوهين إنَّ السلام ليس غياب الحرب والعنف، بل هو شيء يشبه الرخاء: "يا ليت هذا الرخاء موجود لدينا في حياتنا".

 

 

{"وسيط بين العوالم والثقافات - مد للجسور ومقاومة لسياسة الانغلاق": "العدو الحقيقي للإنسان هو الجهل واللامبالاة. سلام الغد يكمن في اللقاء والحوار بين أشخاصٍ من قناعات ومعتقدات مختلفة والتفاوض معهم من أجل الصالح العام." - مقتطف من بيان فعالية "الليلة المقدسة" الموقَّع عام 2016 من قِبَل مختلف ممثلي الطوائف الدينية}
 

ودعا لوران غرزيبوفسكي، وهو كاثوليكي، إلى الوقوف دقيقة صمت إحياءً لذكرى الأعداد التي لا تُعَدُّ ولا تحصى من ضحايا العنف المعروفين وغير المعروفين والصلاة من أجل السلام: "من أجل جميع ضحايا الإسلاموفوبيا، وضحايا أيّ شكل من أشكال الكراهية، وجميع ضحايا حماقة الإنسان والعنف الديني أو السياسي أو أي عنف آخر، لكي نحملهم في قلوبنا - كلٌّ منا بطريقته الخاصة. لعل أعمال العنف هذه تختفي إلى الأبد".

ثم توَّجت نهاية هذا الحدث فرقة الدراويش الروحية. حيث نقلت الكنيسةَ كلها تقريبًا إلى حالة نشوة أناشيدُ صوفية روحية باللغة العربية والتركية والفارسية من التقاليد الصوفية - رافقها دراويش راقصون.

أن نتشارك مع الآخرين في كنوز الأديان "الأخرى" والثقافات ووجهات النظر إلى العالم ونشارك الآخرين في كنوزنا - هذه وصفة أثبتت فعاليَّتها الكاملة. على الأرجح أنَّ الزوَّار الكثيرين لن ينسوا بسرعة صور السلام الساحرة هذه المليئة بالألوان والحركات والجمال.

 

 
 زهراء نجابات
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2019

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.