تبدو البساطة والجهود التي يبذلها المؤذِّنون من أجل إقناع لجنة التحكيم منعشة للطبيعية البشرية. لذلك فهم يشربون بانتظام الحليب مع العسل من أجل الحصول على صوت مثالي، ويتدرَّبون تدريبًا مكثَّفًا. في المسابقة، التي تقام في مسجد أمام جمهور مكوَّن من الرجال، تسود بين المتسابقين حالة من التعرُّق والارتعاش العام.
 
الآن يصبح الإخوة في الإيمان، الذين يرتدون بدلات أنيقة، خصومًا شرسين. وعندما يفوز في النهاية المؤذِّن عيسى أيدين بشرف تمثل إسطنبول في هذه المسابقة على المستوى الوطني، يبدو خالد أصلان منزعجًا. من الواضح أنَّه يحسد خصمه على هذا النصر ويشكو من أنَّ الأصوات الأعلى يتم تفضيلها دائمًا على الأصوات العميقة.
 
 
وحول فيلمه يقول سيباستيان برامسهوبر: "لقد عايشت أبطالي كرجال عمليين للغاية، يتابعون في الحقيقة عملهم بشغف، غير أنَّهم مع ذلك يتحدَّثون حول الجوانب الموسيقية أكثر من الجوانب الروحية".
 
وهكذا يمكننا في نهاية فيلم "المؤذِّن" أن نربط أصوات الأذان التي تبدو لنا أحيانًا وكأنَّها من عالم آخر، والتي ترتفع من المساجد، بأشخاص حقيقيين من لحم ودم، يتوقون للتقدير والنجاح، ويمكنهم من خلال جديَّتهم الساذجة في بعض الأحيان جعل الجمهور يبتسم بلطف. ولذلك فإنَّ أفضل ما يميِّز هذا الفيلم الوثائقي هو أنَّه يمنح الإسلام التركي من خلال قصص المؤذِّنين الأتراك بكلِّ طموحاتهم واهتماماتهم وجهًا إنسانيًا تمامًا.
 
 
ماريان بريمر
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.